بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

حملة نظفنا وراك: جمع أكثر من 300 كيلوغرام من خراطيش الصيد الفارغة خلال رحلة مشي في عكار

فنيانوس في اطلاق المرحلة الاولى من مشروع الدراجات الهوائية: قطعت وعدا بانه سيكون هناك مسار خاص لها من طرابلس الى بيروت

إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

بديلا للكلاب.. "حشرة" تكشف المخدرات والألغام

اخر الاخبار

"اللوفر أبوظبي" يفتتح معرضا لكبار فناني القرن العشرين

بالصورة: شاب يصطاد مخلوقا غريبا... ويؤكد: طعمه لذيذ

إطلاق تقرير وضع الغابات في لبنان 2018 جريصاتي وشهيب واللقيس شددوا على التعاون ونشر التوعية لحماية الطبيعة

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

جبق في الاجتماع الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية في بيروت: الإلتزام بأهمية السلامة الدوائية والاستعمال الصحيح للأدوية وتعزيز نظم التيقظ الدوائي

أبو فاعور للّبنانيّين: "خفّفوا التبويس"!

Ghadi news

Wednesday, February 10, 2016

fiogf49gjkf0d

''غدي نيوز''

أعلن وزير الصحة وائل ابو فاعور، في مؤتمر صحافي عقده اليوم بشأن فيروس H1N1 في لبنان، عن "ازدياد عدد الحالات التي أدخلت الى المستشفى لمصابين بالـH1N1 بنسبة 20 في المئة"، لكنه في المقابل، أكّد ان "الزيادة حصلت في كل بلدان العالم، وبنسبة 60 في المئة"، ودعا مازحًا إلى التقليل من "التبويس" إلا في حالات الضرورة القصوى.
وقد عقد أبو فاعور في مكتبه في وزارة الصحة في بئر حسن إجتماعًا مع اللجنة الوطنية لمكافحة الإلتهابات تابع ما يثار في شأن زيادة حالات الإصابة بإنفلونزا الخنازير في لبنان. وحضر الإجتماع المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار والأطباء صلاح زين الدين، جاك مخباط، بيار أبي حنا، نادين يارد، ندى غصن، عاتكة بري، وإليسار راضي من منظمة الصحة العالمية.
وإثر الإجتماع عقد أبو فاعور مؤتمرًا صحافيًا أوضح فيه أن هذا الإجتماع ليس الأول للجنة الوطنية لمكافحة الإلتهابات، فهي تجتمع بشكل دوري ومستمر، إلا أنه تم تظهير هذا الإجتماع إعلاميًا بهدف طمأنة اللبنانيين مما يثار في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي وبين المواطنين، من مخاوف وقلق من موضوع إنفلونزا الخنازير H1N1.
ولفت أبو فاعور إلى البيان السابق الذي كانت قد أصدرته وزارة الصحة بتاريخ 19-1-2016 والذي لفتت فيه إلى ترصد زيادة في اصاباتH1N1 وارتفاع في نسبة الحالات التي أدخلت العناية الفائقة إلا أنها لم تسجل أي زيادة في نسبة الوفيات الناتجة عن الإنفلونزا هذا العام مقارنة بالعام الفائت.

أضاف وزير الصحة العامة أنه بناء على المعطيات الموجودة لدى وزارة الصحة من نظام الترصد الوبائي فإن الزيادة المسجلة هذه السنة في عدد الحالات التي أدخلت إلى العناية الفائقة هي بنسبة عشرين في المئة؛ ولذلك عدة أسباب تتعلق بجزء منها بالزيادة في حالات الإنفلونزا كما بالجزء الثاني بتحسن نظام التبليغ في الوزارة.
وقال أبو فاعور إن الرأي العلمي يؤكد أن موسم الإنفلونزا يشهد منذ كانون الثاني الماضي وحتى اليوم، تزايدا بنسبة 60 و70 في المئة في كل دول العالم، ما عدا منطقة شمال الصين. وقد نال لبنان ما نال غيره من الدول.
وتابع وزير الصحة العامة مشيرًا إلى أنه تم تسجيل خمس وفيات في لبنان السنة الماضية، وقد سجلت هذه السنة أربع وفيات مؤكدة وحالتان غير مؤكدتين. وفي التفاصيل أن الحالات المؤكدة تعود إلى طفلة عمرها ثلاث سنوات وامرأة عمرها 31 سنة، وحامل عمرها 36 سنة، ورجل عمره 58 سنة، أما الحالتان غير المؤكدتين فإحداهما تعود إلى طفل عمره ست سنوات.
وأوضح أن أي زيادة لم تسجل في معدل الوفيات عن السنة الماضية، داعيًا إلى عدم الإجتهاد وطرح مخاوف إضافية غير إطار الحالات التي تبلغتها وزارة الصحة والتي سجلها نظام الترصد الوبائي.
ولفت إلى النقاش الدائر حول علاقة النفايات بتزايد عدد الإصابات. وأكد أن الرأي العلمي ينفي وجود أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة بين النفايات وبين ازدياد حالات الإنفلونزا.
وشدد على وجوب ألا ينتاب المواطن هواجس أو وساوس من أننا مقبلون على حالة مرضية لا نعرف إلى أين ستؤدي. فالوضع الآن هو شبيه بما حصل السنة الماضية والزيادة في لبنان في عدد الحالات تبلغ عشرين في المئة.
وذكّر وزير الصحة العامة بما تم تعميمه سابقا حول ضرورة تلقيح الأشخاص المعرضين وهم كبار السن، والمصابون بالأمراض المزمنة، والسيدات الحوامل والأطفال الذين يفوق عمرهم ستة أشهر. وأكد أن اللقاح متوافر في الأسواق، وهو لقاح الإنفلونزا العادي.
وأشار أبو فاعور إلى أن البحث تناول إمكان تطلب الوضع القيام بحملة تلقيح شاملة، وتابع أن لا حاجة لهذه الحملة إستنادًا إلى الرأي العلمي، إذ إن حالات الإصابة بدأت تنخفض بسبب تحسن أحوال الطقس، ومن المفترض أن يتراجع موسم الإنفلونزا وينتهي بحدود الخامس عشر من آذار المقبل.

وقال وزير الصحة العامة إن الوزارة تطمئن اللبنانيين وتدعوهم إلى عدم الهلع إذ ليس هناك ما يقلق وليس هناك ما هو خارج إطار الوضع العادي، وليس من حاجة لإجراءات إستثنائية، إذ إن لبنان قد نال ما نال غيره من الدول. أضاف أن شبكة ترصد الإنفلونزا منذ العام 2015، وهي عاملة وناشطة ولو كانت لاحظت وجود أمر غير اعتيادي لكانت نبهت إلى ذلك.

بدوره أوضح الدكتور جاك مخباط ان فيروس الإنفلونزا هذه السنة شهد تغيرًا معينًا أدى إلى زيادة حالات الإصابة به. وهذا عادي ومعروف في الإنفلونزا إذ إن الجرثومة تتغير سنويًا.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن