بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بالفيديو والصور: في ظاهرة لم تحدث منذ ربع قرن... الجراد يهدد البلاد العربية

لأول مرة... اكتشاف أكسجين خارج مجرتنا

الأردن يعلن حالة الطوارئ القصوى في مواجهة الجراد

فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة

صور... الكشف عن كائن بحري وحيد من نوعه في العالم

اخر الاخبار

بالفيديو والصور: في ظاهرة لم تحدث منذ ربع قرن... الجراد يهدد البلاد العربية

لحود عرض برنامج وزارة الزراعة للأمن الغذائي في الخنشارة: مستمرون في دعم تسويق المنتوجات اللبنانية

لجنة كفرحزير البيئية في كتاب الى قطار: لإصدار قرار يلزم مصانع الاسمنت بمنع استخدام الفحم البترولي

فرق الكشف الليلي في المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تتابع الكشف على المؤسسات الصناعية في الحوض الاعلى للنهر

فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة

الناشط السوري محمـد علاء الجليل "مثال" البذل والتضحية في حلب

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Monday, August 21, 2017

أسس مع عازفة الكمان اللبنانية أليساندرا عابدين "بيت آرنستو للقطط"

خاص "غدي نيوز" – سوزان أبو سعيد ضو

      

يعرّف محمـد علاء الجليل عن نفسه على صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" بأنه "رجل إنقاذ وإسعاف في وحدة الاستجابة السريعة لطوارئ مدينة حلب وريفها" التابع لمؤسسة "سورية الخيرية"، ولكنه في نظر الكثيرين، خصوصا أولئك الناشطون في مجال الرفق بالحيوان لا سيما في الغرب، بطل وأيقونة للبذل والتضحية في سبيل الإنسان والحيوان، وليس ذلك فحسب، فقد رشحه الكثيرون لنيل جائزة نوبل للسلام.

       يقوم علاء - كما يشير إليه الناشطون تحببا - بعمله المعتاد في إنقاذ البشر، وتحت وابل الرصاص والقنابل، ولكنه ومنذ نعومة أظفاره كان يحب الحيوانات ويرفق بها، ووجد خلال عمله العديد من القطط الأليفة التي تركها أصحابها وراءهم بعد ترك بيوتهم نحو ملاذ آمن، فبدأ يجمعها في مأوى، أسماه "بيت آرنستو للقطط" Ernesto's House for Cats.

 

رجل القطط في حلب

 

ومؤخرا بدأ التعاون مع ناشطة وهي عازفة الكمان اللبنانية أليساندرا عابدين Alessandra Abidin الناشطة في هذا المجال، والمقيمة حاليا في إيطاليا، وقد تعرض المأوى للقصف، وعاد علاء يعمل على استعادة القطط ليصل عددها إلى أكثر من مئة قطة، ويؤسس الملجأ من جديد، ليستحق لقب "رجل القطط في حلب" Cat Man Of Aleppo عن جدارة، بحسب ناشطين ومتابعين لعمله.

ويستقطب ملجأه أطفالا أيضا، وقال في فيديو "احتل الجيش والمسلحون المنطقة، ونفق عدد كبير من القطط، خصوصا بعد نزوح أصحابها من حلب وكل القطر السوري بسبب القصف المستمر"، وقال: "أريد أن أحافظ على الأطفال والحيوانات بأمان، وآمل في المستقبل الوصول إلى هدف أفضل وأكبر مما كنت أطمح إليه من قبل، وليس في سوريا فحسب، بل بكل البلاد العربية، لأوضح لهم قيمة هذه الحيوانات".

 

أبعد من حلب

 

       ولم يقتصر إنقاذه على القطط في حلب فحسب، بل ساهم في إنقاذ الحيوانات في حديقة حيوان حلب، كان آخرها إنقاذ 13 حيوانا: خمسة أسود، نمرين، دبين آسيوين، 2 من حيوان بنت آوى، وكلبين تم نقلهم عبر الحدود السورية التركية إلى الأردن بمساعدة منظمات عالمية ومتطوعين أتراك، ومن بينها منظمة  FOUR PAWS International.

       وتحدث الناشطان علاء وعابدين إلى موقع kronos الإخباري عن تعاونهما المشترك، وقال علاء: "تحقق حلمي بتأسيس هذا الملجأ في العام 2015، بمساعدة أليساندرا التي قامت بإنشاء صفحة على موقع (فيسبوك) و(تويتر) بعنوان Il Gattaro D’Aleppo أي (رجل القطط من حلب) لجمع التبرعات، وأسسنا معا (منزل ايرنستو للقطط) Ernesto's House for Cats على اسم هر لديها اسمه Ernesto".

وقالت عابدين لـ ghadinews.net في مقابلة على الهاتف "لدينا حاليا أكثر من خمسة أشخاص يعملون معنا، وبينهم الشاب الذي أنقذ الطفل عمار من حلب، بالإضافة إلى طبيب بيطري يعتني بالقطط وأي من الحيوانات المريضة في محيط العيادة المستحدثة، فضلا عن عمليات إخصاء للحيوانات حتى لا تتكاثر".

 

ساحة الأمل

 

       ومنذ 2015 أي منذ إنشاء هذا الملجأ، تمكن علاء وعابدين من تقديم الكثير، فضلا عن إعادة الملجأ للعمل بعد دماره كليا، فقد تمكنا من تمويل حفر بئر لمياه الشرب لخدمة المنطقة، وشراء مولد كهربائي يولد الكهرباء لألفي شخص، فضلا عن مولد كهربائي لمدرسة تحت الأرض للأطفال، وساعدا بشراء سيارة إسعاف لعلاء بدلا من التي دمرت، وشراء أربع آليات أخرى لمهام الإسعاف، كما قدما الدعم المادي والطعام والدواء والثياب والألعاب للأطفال والأيتام، فضلا عن العائلات الفقيرة والأرامل، ويقيمان أعياد ميلاد للأطفال المعوزين والمعوقين يتبرع بها الناشطون، ويساهمان أيضا ببناء البيوت الصغيرة للقطط لاستقبالها شتاء، ويوضع اسم المتبرع على كل منزل منها.

       ويحاول علاء وعابدين من مساهمات الناشطين استكمال بناء ملجأ للأطفال وساحة ألعاب للأيتام والمشردين وأسموها "ساحة الأمل" لتساهم هذه الحيوانات أيضا بشفاء الأطفال من الصدمات التي تلقوها نتيجة للحرب في سوريا، وذلك وفق برنامج علمي.

       كما أنشأ الناشطون صفحة تدعو لترشيح علاء لنيل جائزة نوبل للسلام، كونه يساهم بإنقاذ الأطفال والبشر في حلب.

       الرحمة لا تتجزأ فمن يرحم الإنسان يرحم الحيوان، وعلاء خير مثال على ذلك، ولعلاء في لبنان نشطاء يشبهونه في التفاني والبذل والرحمة، يؤكدون لنا أن الدنيا لا زالت بخير، ومنهم من ذكرنا في مقالاتنا في ghadinews.net، وعلى سبيل المثال لا الحصر: حسين حمزة الذي يعتني بحوالي 150 كلبا، رجاء مهنا وعالية العود منقذتا القطط الرضيعة الأربع، وعدد كبير من القطط يزيد عن سبعين قطة، والناشط المعروف طوني مصوّر الذي أنقذ مئات من القطط والكلاب حتى أنه يقوم بإجراء عمليات التعقيم والعلاج لها وصولا إلى تبنيها، وغيرهم كثير.

       صفحة علاء على موقع "فيسبوك" على الرابط التالي:https://www.facebook.com/profile.php?id=100009229294674

       للتواصل مع الناشطين في لبنان: إرسال رسالة على صفحة ghadinews.net على موقع "فيسبوك" على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/ghadinews/

       لموقع رجل القطط من حلب على صفحة "فيسبوك" على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/groups/ilgattarodialeppo/

       لموقع ترشيح علاء لجائزة نوبل للسلام على صفحة "فيسبوك" على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/mohammadalaaaljaleel/?hc_ref=ARTbht4zEaVcZaR7Sb3StAxS6CjWg4kJMUaSaPhIAHTJ1fDjGstyr5wwmHTNmcMHv4o.

       مقاطع الفيديو:

https://www.facebook.com/mohammadalaaaljaleel/videos/1558159810912929/

https://www.facebook.com/DodoImpact/videos/1803627249654360/

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن