بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اليوم العالمي للنظافة في محمية إهدن

اخر الاخبار

اليوم العالمي للنظافة في محمية إهدن

يعقوبيان: أتمنى على رئيس جمهوريتي ان يوضح موقفه من المحارق

مخيبر والأحدب جالا على رأس وفد سياحي وثقافي في طرابلس

لجنة اصدقاء غابة الأرز نظمت يوم العرابة السنوي في حضور فاعليات

علماء يبحثون بين الجليد عن مقومات الحياة

"اللبناني للمحافظة على الطيور" يطلق صرخة مع فتح موسم الصيد

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, September 15, 2017

نخشى أن يستمر القتل الجائر والمكثّف لـ 200 نوع من الطيور!

"غدي نيوز"

 

مع إعلان فتح موسم الصيد البري اليوم 15 أيلول (سبتمبر)، أصدر "التحالف اللبناني للمحافظة على الطيور" بيانا أشار فيه إلى أن "الافتتاح الرسمي لموسم الصيد البري في لبنان, بالنسبة لنا كتحالف لبناني للمحافظة على الطيور يجلب لنا هذا الافتتاح مشاعر مختلطة".

وقال: "لقد رحبنا ببيان الرئيس العماد ميشال عون الداعي إلى اتفاق سلام مع الطيور والطبيعة، ونأمل أن يحترم الصيادون القانون الجديد وجميع تفاصيله. كما رحبنا بالزيارة التي قامت بها في أوائل أيلول (سبتمبر) اللجنة الألمانية لمكافحة ذبح الطيور (CABS), بدعوة من السيدة كلودين عون روكز، ومؤازرة من السلطات المختصة لتسليط الضوء على المشاكل التي تواجهها الطيور في لبنان. نحن ندرك تماما أن هناك صيادين مسؤولين وقانونيين يقومون بهوايتهم بكل فخر ويمكن لهؤلاء الصيادين أن يصبحوا جزءا من الحل".

 

تاثيرات سلبية

 

وتابع البيان: "من ناحية أخرى، نخشى أن يستمر القتل الجائر والمكثّف لأكثر من 200 نوع من الطيور (الكثير منها معرضة لخطر الانقراض عالميا)، كما كان الحال في السنوات الماضية. إن الأفراد والجماعات التي ترتكب هذه الفظائع من صيد عشوائي, الى الصيد بالشباك والأشراك, لا تمت للصياد المسؤول بصلة, فالكثير منهم لا يدركون الأضرار التي يسببونها لأن مستوى الوعي البيئي ومفهوم الصيد المستدام لديهم منخفض جدا. هم  يجعلون من الطبيعة اللبنانية مكانا خطرا وغير سار، ويسببون بتزايد لاعداد الحوادث والأضرار في الممتلكات العامة والخاصة".

 وأضاف: "ايضاً, تقوم محلات الصيد في لبنان، ومنذ سنوات عدة ببيع الصيادين معدات ممنوعة مثل الشباك والآلات الكهربائية التي تحاكي اصوات الطيور، مما يجعلها جزءا من هذه المشكلة. كما تقوم بعض محلات بيع الحيوانات الأليفة وبعض البائعين المتجولين بالمتاجرة بطيور تم التقاطها بشكل غير شرعي من البرية مما له تاثيرات سلبية على مستقبل اجناس هذه الطيور. والعديد من المطاعم والجزارين ومحلات السوبر ماركت تقوم ببيع الطيور بشكل غير قانوني، فمعظم هذه الطيور برية وغير مدرجة ضمن لائحة طرائد الصيد. التجارة بهذه الطيور له تأثير سلبي على مستقبلها وعلى تعدادها".

 

الإضرار بسمعة لبنان

 

وأردف البيان: "هؤلاء الناس والمنظمات يخرقون القانون وينبغي محاسبتهم على هذا الاساس. في الماضي القريب لم تبد السلطات المختصة اهتماما يذكر وفشلت مرارا وتكرارا لتأمين الاعتقالات والمحاكمات بطريقة جدّية, على الرغم من متابعة الناشطين البيئيين لهذه الجرائم والتبليغ عنها آملين بأن يتغير الوضع الأن. فبالاضافة للملايين من الطيور التي تقتل بشكل غير قانوني كل عام في لبنان (2،6 مليون وفقا لتقرير بيردليف مؤخرا) هناك أضرار جسيمة تاثر على التنوع البيولوجي العالمي وعلى الاقتصاد".

وأشار البيان إلى أن "الطيور تقدم للانسان العديد من الخدمات بما في ذلك مكافحة الآفات الطبيعية، وتشجير الغابات عبر نقل بذورها، والإلهام الثقافي. زأظهرت الدراسات أن الطيور تساوي المليارات من الدولارات للاقتصاد العالمي. على سبيل المثال، فإن بومة الحظائر الواحدة (وهي نوع من البوم المقيم والذي يقتل بشكل عشوائي في لبنان) تأكل أكثر من 11،000 من الفئران، هذه الفئران ان تركت قادرة ان  تستهلك 13 طنا من المحاصيل".

وتابع: "أظهرت الدراسات التي أجريت في السويد أن طائر (بوزريق) يقوم بإعادة تحريج الغابات بالبذور النباتية التي تنمو لتصبح أشجارا بكفاءة اعلى من الطرق المعتمدة من الانسان، حيث اصبحت  تقدر قيمة كل طير ما بين 2450 و 11250 دولار، والمؤسف لمعظم اللبنانيين هو الاضرار التي لحقت بسمعة لبنان والسياحة جراء اعمال المخالفين لقتل الطيور بشكل عشوائي، ونشر آلاف الصور على وسائل التواصل الاجتماعية عارضين بفخر جرائمهم في العلن، جالبين العار إلى البلاد. بالتالي، فإن البيئيين الذين تمّ انتقادهم مراراً قاموا فقط بالاضاءة والتبليغ عن هذه المخالفات".

 

تعاون وجهود جميع قطاعات المجتمع

 

وأضاف البيان: "لقد بدأ الرئيس عون من خلال قيادته البناءة عملية تحقق فوائد متعددة للبنان وللطيور المهاجرة. نأمل أن يكون موسم الصيد هذا بداية فصل جديد للمحافظة على الطيور وإصلاح الأضرار الناجمة عن القوّيصة وتجار اللحوم. لكن هذا يتطلب التعاون التام من جميع المجموعات:

- يجب على الصيادين المسؤولين أن يطيعوا القانون بالكامل وأن ينضموا إلى الكفاح ضد المخالفين.

- يجب على القطاع الخاص أن يلتزم بوقف جميع مبيعات الطيور البرية الحية أو المطبوخة، وشراك الطيور، وشباك الطيور، وآلات محاكات اصوات الطيور وغيرها من المعدات المستخدمة في الصيد غير المشروع.

- یجب علی المجتمع المدني أن یبلغ عن ھذه الجرائم عند رؤیتها.

- يجب على قادة المجتمع ورجال الدين أن يكونوا مثالا ويستخدموا تعاليم دينهم لمكافحة هذه الجرائم ضد المخلوقات.

- الأهم من ذلك ينبغي على السلطات المختصة أن تتجاوب وتتفاعل على أي تقارير تتلقاها و تحاسب المخالفين.

- ندعو الحكومة اللبنانية الإسراع بعملية الإمضاء بالكامل على اتفاقية حفظ انواع الحيوانات البرية المهاجرة وذلك لتعزيز الالتزامات التي تعهد بها فخامة الرئيس".

وختم البيان: "نحن نؤمن من خلال تعاون وجهود جميع قطاعات المجتمع أن نتمكن من إجراء تغيير حقيقي ليس فقط للطيور ولكن لسمعة البلد الذي نحب".

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن