بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

عرض "تنين صغير" غامض "يأكل" مرة واحدة في العقد و"يعيش" مدة قرن!

تعرف على موقع أنظف هواء في العالم

في الحظر... البيئة تتنفس من جديد والمحميّات تأخذ قسطًا من الراحة

الهند.. إعصار "نيسارغا" يجتاح بومباي

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

اخر الاخبار

حزب الخضر في اليوم العالمي للبيئة: للتحول الى الإقتصاد الأخضر وجعل نتائج دراسة الأثر البيئي إلزامية

وزارة البيئة الاردنية : تشارك العالم الاحتفال بيوم البيئة العالمي...

الأمم المتحدة: الطبيعة أرسلت لنا رسالة واضحة

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

قطار في يوم البيئة العالمي: نحن بأمس الحاجة للحفاظ على طبيعة وطن الأرز

علماء يقترحون التخلص من ثاني أوكسيد الكربون بتخزينه تحت سطح البحر

Ghadi news

Wednesday, September 20, 2017

علماء يقترحون التخلص من ثاني أوكسيد الكربون بتخزينه تحت سطح البحر

"غدي نيوز"

 

اقترح علماء تخرين غاز ثاني أوكسيد الكربون تحت سطح البحر، وأشاروا إلى أنه بمنزلة الحل الجذري لمشكلة تغير المناخ، وحماية الكرة الأرضية من ظاهرة الاحتباس الحراري.

ووفقاً لموقع "نيوسينتست" New Scientist، يسعى العلماء لتوفير حلول سريعة من أجل التخلص من ثاني أوكسيد الكربون، للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بمعدل يتجاوز 1.5 درجة على مدى القرن الماضي.

وأشار الموقع إلى اقتراح سابق بتخزين ثاني أوكسيد الكربون في باطن الأرض، عبر دفنه في حقول النفط والغاز الطبيعي القديمة، ولفتت إلى اختبار هذا الاقتراح ودراسته في الوقت الراهن.

في السياق ذاته، اقترح الأكاديمي الأميركي كين كولديرا عام 2008، تذويب ثاني أوكسيد الكربون في مياه البحار والمحيطات، ولكن الفكرة قوبلت بالرفض لتأثيرها سلباً في النظام البيئي والحياة البحرية، نتيجة زيادة نسبة حامض الكربونيك في المياه.

من جهته، أعلن خبير الطاقة النيوزيلندي ستيف غولدثروب أن أفضل الحلول للتعامل مع ثاني أكسيد الكربون هو تخزينه في خنادق في أعماق المحيطات، حيث يظل إلى الأبد على هيئة بحيرة سائلة.

وأوضح غولدثروب أن كثافة ثاني أوكسيد الكربون تتجاوز كثافة الماء على عمق نحو ثلاثة آلاف متر، ما يجعله يغوص إلى قاع المحيط ويستقر.

ومن أجل تحديد أنسب مكان للتخزين، أشار غولدثروب إلى أنه استخدم برنامج غوغل إيرث واكتشف وجود خندق في قاع المحيط الهادي بعمق ستة كيلومترات، ويُسمى خندق سوندا، جنوب الأرخبيل الإندونيسي.

وأردف غلودثروب: "إنه خندق عميق وحجمه يكفي لتخزين نحو 19 تريليون طن من ثاني أوكسيد الكربون المُسال، وهي كمية تفوق الكمية المنبعثة عن إحراق الوقود الحفري عالمياً".

وأشار علماء إلى ظهور بحيرات ثاني أوكسيد الكربون تحت سطح الماء طبيعياً، ولفتوا إلى كشف وكالة علوم وتقنيات البحر واليابسة اليابانية عام 2006، عن بحيرة فيوميو إناغتي في ترسبات قاع بحر الصين.

من جهته، وافق كولديرا على الفكرة، وأكّد إمكانية تخزين ثاني أكسيد الكربون لآلاف السنوات تحت سطح البحر، ولكنه اقترح إقامة حاجز ضخم من ألواح البلاستيك لمنع الغاز من التسرب، إضافة إلى تحديد مواقع تخزين عدة، تخفيضاً لنفقات نقل ثاني أوكسيد الكربون الباهظة، وفقا لموقع "الرؤية" alroeya.ae الإماراتي.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن