بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية

بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'!

يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون

اخر الاخبار

بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'!

يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون

افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل

الصحافة الألمانية: مؤتمر المناخ اختتم أعماله بنجاح "ضئيل"!

Ghadi news

Sunday, November 19, 2017

الصحافة الألمانية: مؤتمر المناخ اختتم أعماله بنجاح "ضئيل"!

"غدي نيوز"

 

جاءت مواقف الصحافة الألمانية لتخفف من تعثر مفاوضات المناخ في بون COP23، وبدا ذلك في تركيزها على قضية تمويل المناخ، والحديث عن "بعض النجاحات"، في ما بدا أنه نوع من التورية كي لا يسود الإحباط من بنوا آمالا كبيرة على هذا المؤتمر.

ويهمنا في ghadinews.net أن نضع القارئ في ما نقلته الصحافة الغربية، ولا سيما في ألمانيا المضيفة للمؤتمر.

فقد أشار موقع DW ووكالة الصحافة الألمانية (د ب أ) إلى أن مؤتمر المناخ العالمي الذي انعقد في مدينة بون استطاع تحقيق بعض النجاحات، لا سيما بعد اتفاق الدول المشاركة على تمويل صندوق خاص لمواجهة التغييرات المناخية. وستستضيف مدينة كاتوفيتسه البولندية مؤتمر المناخ المقبل عام 2018.

أحرز مؤتمر المناخ العالمي، الذي احتضنته مدينة بون الألمانية، خطوة جديدة للأمام في طريق تطبيق اتفاقية باريس لحماية المناخ. وعقب مشاورات طويلة ليلة أمس الأول الجمعة جرى أغلبها في اجتماعات مغلقة، توصلت 195 دولة في ساعة مبكرة من صباح السبت إلى اتفاق في قضايا مالية مهمة، من بينها تمويل صندوق الأمم المتحدة كي تستطيع الدول النامية مواجهة عواقب تغير المناخ.

وقال يان كوفالتسيش، من منظمة "أوكسفام" الدولية: "نشعر بالارتياح إزاء رضوخ الدول الصناعية في هذه القضية. الصندوق مهم للغاية للدول الفقيرة لحمايتها من الجفاف أو الفيضانات أو الكوارث المناخية". وكان من المقرر أن يختتم المؤتمر فعالياته أمس الجمعة، إلا أنه واصل الانعقاد حتى صباح اليوم في محاولة لحسم أهم القضايا المطروحة في المؤتمر.

وأصدرت وفود الدول المشاركة في المؤتمر، خلال فعالياته مجموعة شاملة من المسودات، التي من المنتظر أن ينبثق منها قواعد تطبيق اتفاقية باريس لحماية المناخ، وهو أمر بالغ الأهمية لوضع معيار موحد لقياس الانبعاثات الكربونية للدول. ويتمثل الهدف الرئيس من الاجتماع في إعطاء قوة دفع جديدة لتنفيذ اتفاق باريس للمناخ لعام 2015 والمعني بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بعدما اتجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للانسحاب من الاتفاق التاريخي.

وأعلنت وزيرة البيئة الألمانية باربرا هندريكس أن المؤتمر حقق نجاحا. وقالت إن الدول المشاركة في فيه أعدت قواعد لتطبيق اتفاق باريس بما فيها كيفية قياس انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون وتسجيلها في المستقبل. ومن المنتظر إقرار هذه القواعد خلال مؤتمر المناخ المقبل المقرر عقده نهاية عام 2018 في مدينة كاتوفيتسه البولندية.

ومن النجاحات، التي أحرزها المؤتمر أيضا، إدراج برنامج عمل مشترك بشأن الزراعة وتغير المناخ في الأجندة السياسية، فمن ناحية تعتبر الزراعة من أكثر المجالات تضررا من تغير المناخ، ما يعني أنها بحاجة إلى إجراءات تأقلم مع ارتفاع درجة حرارة الأرض، كما أنها مسؤولة من ناحية أخرى عن جزء كبير من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

واستضافت ألمانيا مؤتمر بون بالمشاركة مع دولة فيجي وهي جزيرة بالمحيط الهادي. وإلى جانب جزر كيريباتي وتوفالو ومارشال، تواجه فيجي تهديدا يمثل خطرا على وجودها جراء الاحتباس الحراري مع ارتفاع مستويات مياه المحيط .

 

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن