بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية

لقاء رافض لسد بسري في بعقلين عبدالله: لحماية المنطقة وإزالة المفهوم الخاطئ بضخ الأموال

وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل

لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل

اخر الاخبار

افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل

شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه

وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل

نائب رئيس الوزراء الروسي يعرض تجربة التنفس تحت الماء

Ghadi news

Friday, December 22, 2017

نائب رئيس الوزراء الروسي يعرض تجربة التنفس تحت الماء

"غدي نيوز"

      

       يقول الشاعر السوري المرموق نزار قباني: "إني أتنفس تحت الماء إني أغرق.. أغرق.. أغرق.."، لعله كان يعلم وقتها أن الإنسان سيتمكن يوما أن يتنفس تحت الماء دون أن يغرق أو يموت.

       ووفقا لموقع RT، فإنه أثناء زيارة إلى صربيا مؤخرا، أطلع نائب رئيس الوزراء الروسي، دميتري روغوزين، الرئيس الصربي على أحدث الاختراعات الروسية، التي تتضمن مشروع التنفس بالسائل، حيث وُضع كلب في حوض مليء بالسائل، وبدأ الكلب بالتنفس بعد ثوان.

       كانت تكنولوجيا "التنفس السائل" في نهاية الثمانينيات خيالا استعان به أبطال فيلم "الهوة" للمخرج الأميركي جيمس كاميرون.

       وكان العلماء في العالم كله يحاولون تعليم البشر التنفس بالسائل منذ زمن بعيد. وباءت كل المحاولات التي قام بها العلماء في ستينيات القرن الماضي بالفشل حيث استخدموا سائل "برفتوران" (perftoran) لنقل الأوكسيجين إلى الرئتين، كما استخدموه كبديل للدم، وشكلت صعوبة تطهير السائل بصورة كافية آنذاك مشكلة رئيسية لأن المواد التي يحويها كانت تسمم جسم الإنسان.

       وقام العلماء الروس بحل تلك المشكلة إذ استخدموا مواد ناتجة عن البرفوتران، تستخدم في صناعة مواد التجميل لتمرير الأدوية عبر البشرة إلى داخل جسم الإنسان لتزويده بالأوكسيجين.

       وقال مدير قسم الدراسات الحيوية والطبية في مؤسسة البحوث الواعدة  فيودور أرسينيف، إن الإمكانيات التي يمنحها الاختراع الروسي واسعة جدا، وإحدى تلك الإمكانيات هي مكافحة الضغط الزائد على الغواصين.

       ومن المعلوم أن السائل يوزع الضغط بصورة منتظمة في كل الاتجاهات، لذلك فإن الإنسان الموضوع في السائل قادر على تحمل ضغط يزيد بكثير عن الضغط الذي يتحمله آخر يرتدي بزة الغوص.

       وعند الغوص في الماء، يزداد الضغط ضعفا بعد كل 10 أمتار، لذلك فإن الغواصين يستخدمون على عمق كبير بزة واسعة معدنية ثقيلة، أما في حال ملء الرئتين بالسائل فإن الضغط داخل جسم الإنسان يعوض الضغط الخارجي، وبمقدور الإنسان تحمل ضغط يزيد عن ضغط 20G  الذي يعتبر حاليا الحد الأعلى بالنسبة لجسم الإنسان.

       وبذلك، سيساعد الاختراع الروسي طواقم الغواصات المنكوبة في النجاة دون الاستعانة بأجهزة خاصة أو قوات الإنقاذ، كما يمكن استخدام هذا الاكتشاف لإنقاذ الأطفال الخدج أو الذين أصيبوا بحروق في الرئتين.

      

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن