ترامب أقر ضريبة تهدد الطاقة الشمسية في أميركا!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Tuesday, January 30, 2018

ترامب أقر ضريبة تهدد الطاقة الشمسية في أميركا!

خاص "غدي نيوز" – ترجمة سوزان أبو سعيد ضو -

      

       أثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجهة "فرض ضريبة على الألواح الشمسية المستوردة"، ردود فعل واسعة من قبل حماة البيئة والداعين لاعتماد الطاقات المتجددة، ولا سيما الشمسية منها كحل بيئي وفعال للتخلي التدريجي عن الوقود الأحفوري والحد من تبعات تغير المناخ.

       وحذر مؤيدو الطاقة المتجددة من أن "قرار ترامب سيكلف صناعة الطاقة الشمسية الأميركية خسارة نحو 23 ألف فرصة عمل هذا العام"، ولفتوا إلى أن "القرار فيه مخاطرة لجهة التأثير على نمو وازدهار الطاقة النظيفة الأمر الذي من شأنه أن ينعكس سلبا لجهة تفاقم ظاهرة الاحترار العالمي".

 

جمعية صناعات الطاقة الشمسية

 

       وقد فرض ترامب ضريبة بنسبة 30 بالمئة على الخلايا الشمسية والوحدات الشمسية المستوردة، وقد أعرب البيت الأبيض عن قلقه إزاء ارتفاع كبير في المكونات المستوردة "بسبب استيراد الخلايا والوحدات الشمسية منخفضة التكلفة من الصين".

       وحذرت شركات متخصصة في تركيب أنظمة الوحدات الشمسية بأن "التعرفة، التي سوف تقلل قيمتها إلى 15 بالمئة خلال أربع سنوات، ستدفع ثمنها الوظائف الأميركية بدلا من حمايتها"، خلافا لما أشار إليه ترامب لجهة حماية الوظائف وتأمين فرص عمل.

       وقالت جمعية صناعات الطاقة الشمسية أن 23 ألف وظيفة ستفقدها الولايات المتحدة في العام 2018، مشيرة إلى أن معظم صناعة الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة تتمحور حول صنع قطع لألواح شمسية أقل تكلفة من المستوردة، بدلا من الخلايا والألواح نفسها، ويشكل قطاع تركيب الألواح الشمسية حوالي 130 ألف وظيفة.

 

الإضرار بالاقتصاد

 

       وقال كبير مسؤولي التطويرchief development officer  طوني كليفورد Tony Clifford، في شركة Standard Solar، التي تمول وتركب الألواح الشمسية: "ما يزعجني حقا بأن هذا الرئيس - وأي رئيس - سيختار طوعا الإضرار بأحد القطاعات الأسرع نموا في اقتصادنا".

       فيما قال رئيس شركة RBI Solar Mounting Systems، بيل فيتاس Bill Vietas، التي تصنع أنظمة لتركيب الألواح الشمسية: "إن قطاع تصنيع الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة آخذ في النمو، مع ازدهار هذه الصناعة على مدى السنوات الخمس الماضية"، وأضاف: "ان التعرفات الحكومية ستزيد من تكلفة الطاقة الشمسية وتخفض الطلب، الامر الذى سيقلل من الطلبات التى نحصل عليها وتكلف عمال التصنيع وظائفهم".

       وقد اشتكى ترامب منذ فترة طويلة من أن الصين تتمتع بميزة غير عادلة على الولايات المتحدة بشأن التجارة، وقد دعمت موقفه شركتان ادعتا بأن الواردات الرخيصة قد أصابت صناعة الطاقة الشمسية الأميركية بخسائر فادحة.

       وفي أيار (مايو) الماضي، أعلنت شركة سونيفا Suniva، وهي شركة مصنعة للوحدات الشمسية الأميركية (تملكها أغلبية من صينيين) إفلاسها، وقدمت شكوى إلى لجنة التجارة الدولية ذكرت أنها تعرضت "لضرر كبير" بسبب الخلايا والوحدات الشمسية المستوردة، وانضم الفرع الأميركي من SolarWorld إليها في هذه الشكوى لفرض التعرفة الجمركية.

 

تغير المناخ

 

       وقال يورغن شتاين Juergen Stein، الرئيس التنفيذي لشركة سولار وورلد SolarWorld : "إنه يقدر العمل الجاد الذى يقوم به الرئيس ترامب"، وأضاف: "اننا ما زلنا نراجع سبل الوصول إلى حلول، ونأمل ان تكون كافية لمواجهة الزيادة فى الواردات واعادة بناء صناعة الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة".

       وقد شجبت الجماعات البيئية هذه الخطوة باعتبارها محاولة أخيرة من ترامب لإحباط التحول إلى الطاقة النظيفة، وتخلي الولايات المتحدة عن الوقود الأحفوري الذي يسبب تغير المناخ.

       وكتب رئيس بلدية نيويورك السابق الملياردير مايكل بلومبرغ Michael Bloomberg ان "التعرفات سترفع فواتير الكهرباء الاميركية وسوف تضر ببيئتنا".

       إلا أنه في حين أن التعرفات قد تشكل عقبة غير مرحب بها بالنسبة لصناعة الطاقة الشمسية، فإن تكلفة التكنولوجيا والتركيب قد انخفضت بشكل كبير في السنوات الأخيرة ما قد يمكن هذه الصناعة من أن تزدهر نسبيا.

       فقد انخفضت تكلفة تركيب الألواح الشمسية على أسطح المنازل بأكثر من 70 بالمئة منذ العام 2010، وفقا لـ "رابطة صناعات الطاقة الشمسية" Solar Energy Industries Association، وتشكل الطاقة الشمسية الآن حوالي 1.4 بالمئة من نسبة توليد الكهرباء على نطاق المرافق في الولايات المتحدة، وهو ما يمثل ارتفاعا عمليا من صفر في العام 2007، وفق ما أشارت "الغارديان" البريطانية.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن