بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية

وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

لقاء رافض لسد بسري في بعقلين عبدالله: لحماية المنطقة وإزالة المفهوم الخاطئ بضخ الأموال

لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل

اخر الاخبار

افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية

مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور

لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل

شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه

وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل

"فويس كيدز"... قيم الجمال قابلة للحياة

Ghadi news

Sunday, February 4, 2018

"فويس كيدز"... قيم الجمال قابلة للحياة

"غدي نيوز" - أنور عقل ضو -

 

أضفى برنامج "فويس كيدز" بعضا من فرح وسعادة، خلنا أننا افتقدناهما وسط يومياتنا اللبنانية المملة، خصوصا وأننا عشنا في الأيام القليلة الماضية، وقائع ذكرتنا بسنوات الحرب الأهلية، مع تخطي الخطاب السياسي "الدوز" المسموح به لنحفظ سلمنا الأهلي، ونحن لم نتخطَّ بعد حروبنا السابقة، وكأن قدرنا كلبنانيين أن نظل في دائرة الخوف على حاضر ومستقبل.

بالأمس هدأت أعصابنا قليلا، بعد أن "سرقنا" أولاد بعمر الورود من واقعنا المأزوم، لا بل استعدنا بعضا من عفوية ضائعة، وكثيرا من جمال وألق، مواهب فتية أخذتنا حتى حدود الدهشة، بعيدا من برامج التسطيح والهزل الممجوج والذوق الضائع، وبعيدا من العرافين و"تنبؤاتهم السخيفة"، وبعيدا أكثر من برامج "التوك شو" وقد غدت كوميديا ساخرة و"تهريجا" يقارب الابتذال أحيانا.

 وجاء تتويج الطفل المغربي حمزة لبيض باللقب منصفا، وأكد أن الذوق العربي لم يصوت لعصبيات الانتماء الضيق، حتى ولو سخرت الدول إمكانياتها للتصويت لصالح من يحملون جنسيتها، وهذا حق لا نعترض عليه، فقد تحمسنا بقلوبنا للطفل اللبناني جورج عاصي، وبعقولنا للطفل المغربي حمزة، وكانت ثمة أصوات رائعة ودعم أنصف الواصلين إلى النهائيات، وإن كانت هناك أصوات رائعة استبعد أصحابها، فهذه قوانين البرنامج بنسخته العالمية، والمنافسة تقتضي الاختيار قبل أن يحسم الجمهور من هو صاحب اللقب.

أكدت المواهب الفتية أن أطفالنا في العالم العربي يستحقون عالماً أفضل، عالماً لا تشوهه الحروب والنزاعات، وما يعنينا في هذا المجال، أن هؤلاء الاطفال منحونا بعض الأمل في غد أفضل، وشرّعوا أمامنا الطريق لنحلم بأن قيم الجمال ما تزال قابلة للحياة!

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن