بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

جريصاتي زار معوض في زغرتا وشارك مع شدياق في احتفال حول فرز النفايات: نريد للدولة أن تشبه ناسها

جريصاتي زار معمل فرز النفايات في غوسطا: الحلول موجودة وسهلة ولكن هناك قرارات جريئة يجب ان تتخذ وبسرعة لأن الوقت ليس لصالحنا

اخر الاخبار

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

اعتصام في الكورة اعتراضا على إعطاء مهل جديدة للمقالع والكسارات: لإسقاط القرار أو استقالة الحكومة

هل تكون الانفجارات البركانية وسيلة لتبريد الأرض؟

Ghadi news

Friday, February 9, 2018

هل تكون الانفجارات البركانية وسيلة لتبريد الأرض؟

"غدي نيوز"

 

تعد الثورات البركانية الكبرى من بين الأسباب الطبيعية التي تؤثر في المناخ، وذلك أن انتشار رمادها في الغلاف الجوي يساعد في خفض حرارة الأرض، ولهذا يخطط باحثون من إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وعلماء آخرين لبرنامج استجابة سريع لدراسة الثوران البركاني الكبير التالي.

ومن الأمثلة التي يسجلها التاريخ انفجار بركان بيناتوبو سنة 1991 في الفلبين، الذي تسبب انتشار رماده في الغلاف الجوي إلى انخفاض معدل درجة الحرارة العالمية بمقدار درجة فهرنهايت واحدة لعدة سنوات.

ولكن الأثر المناخي لانفجار بركاني بحجم بركان بيناتوبو هو أيضا امتداد طبيعي لفكرة كانت موجودة على هامش العلم لسنوات: الهندسة الجيولوجية، أو التدخل في الغلاف الجوي لتبريد الكوكب عمدا.

ومن شأن نهج الهندسة الجيولوجية أن يستخدم طائرات نفاثة تحلق على ارتفاعات عالية لرش مواد كيميائية مماثلة في طبقة الستراتوسفير. ومن خلال دراسة الثوران البركاني الكبير المقبل، سيكتسب العلماء أيضا فكرة عن كيفية عمل مثل هذا المخطط، المعروف باسم إدارة الإشعاع الشمسي، أو "إس آر إم".

وستشمل جهود الاستجابة السريعة رحلات منطاد على ارتفاعات عالية وأساليب أخرى لجمع البيانات عن اندلاع بركان في أقرب وقت ممكن بعد أن يبدأ ولعدة سنوات بعد ذلك.

واكتسبت هذه الفكرة صفة الاستعجال في الأسابيع الأخيرة، حيث بدأ بركان "ماونت أغونغ" في بالي بإندونيسيا الثوران في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وكان آخر ثوران كبير لبركان أغونغ عام 1963، وإذا انفجر بنفس القوة فإنه قد يضخ ما يكفي من غاز ثاني أوكسيد الكبريت على ارتفاع عال بما فيه الكفاية في الغلاف الجوي ليحدث تبريدا قابلا للقياس، كما أن انفجارا بركانيا كبيرا قد يضر بشكل مؤقت بطبقة الأوزون، التي يدرسها العلماء أيضا، وفقا لـ "الإندبندنت".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن