بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

جريصاتي زار معوض في زغرتا وشارك مع شدياق في احتفال حول فرز النفايات: نريد للدولة أن تشبه ناسها

جريصاتي زار معمل فرز النفايات في غوسطا: الحلول موجودة وسهلة ولكن هناك قرارات جريئة يجب ان تتخذ وبسرعة لأن الوقت ليس لصالحنا

اخر الاخبار

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

اعتصام في الكورة اعتراضا على إعطاء مهل جديدة للمقالع والكسارات: لإسقاط القرار أو استقالة الحكومة

فكر ألف مرة قبل السباحة في البحر!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, March 2, 2018

فكر ألف مرة قبل السباحة في البحر!

"غدي نيوز" – مروة هلال -

 

يبدو أن الناس حول العالم سيفقدون هواية السباحة والغطس، وسيحجمون عنها طوعا إذا ما قرأوا تقريرا نشرته أمس الأول صحيفة "التلغراف" البريطانية، أو سيفكرون ألف مرة قبل ارتياد البحر.

فقد أشارت الصحيفة إلى أن باحثين أكدوا أن السباحة في البحر تزيد احتمال الإصابة بآلام في الأذن وظهور بكتيريا المعدة.

 

النفايات

 

ووجدت كلية الطب في "جامعة إكستر" University of Exeter، أن الأشخاص الذين يسبحون في البحر أو الذين يشاركون في الرياضات المائية، هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض عدة.

وقالت الأبحاث إن السباحة في البحر تزيد احتمال الإصابة بآلام الأذن بنسبة 77 بالمئة، وأمراض الجهاز الهضمي بنسبة 29 بالمئة، مقارنة بأولئك الذين يسبحون في مياه غير مياه البحر، فضلا عن زيادة خطر الإصابة بالإسهال بنسبة 44 بالمئة، ويضاف إلى ذلك، مخاطر أخرى مثل التهابات الجهاز التنفسي وأمراض الجلد والتهابات العين.

ويقول الباحثون إنه على الرغم من الاستثمارات الضخمة المخصصة لتحسين نوعية المياه في السنوات الأخيرة، فإن مياه البحر لا تزال ملوثة بالنفايات، بما في ذلك النفايات الصناعية، والصرف الصحي، وجريان المياه السطحية من الأراضي الزراعية.

 

... والتلوث

 

وقالت الدكتورة آن ليونارد، المشاركة في الدراسة من كلية الطب في "جامعة إكستر": "في البلدان ذات الدخل المرتفع مثل المملكة المتحدة، هناك تصور بأن المخاطر الصحية الناتجة عن قضاء وقت في البحر قليلة، ومع ذلك، تبين دراستنا أن قضاء وقت في البحر يزيد من احتمال الإصابة بأمراض مثل أمراض الأذن والمشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي مثل آلام المعدة والإسهال".

وتابعت قائلة: "نعتقد أن هذا يشير إلى أن التلوث ما زال مسألة تصيب السباحين في بعض الدول الغنية في العالم".

وراجع الباحثون 19 دراسة شملت 120 ألف شخص منذ عام 1961، من المملكة المتحدة وأستراليا والولايات المتحدة الأميركية ونيوزيلندا والدنمارك وكذلك النرويج.

وأوضح الدكتور ويل غيز، من "جامعة إكستر" أيضا، أنه "على الرغم من أن معظم المصابين بهذه الأمراض يتعافون من دون تدخل طبي، فإن الأمر قد يكون أكثر خطورة بالنسبة لكبار السن أو الأطفال، أو أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية سابقة".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن