بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

البشرية في خطر.. أزمة غذاء عالمية على الأبواب

هيئة المبادرة المدنية عين داره: تعويضات فتوش تكبد الخزينة ثمن حصانات لبيار فتوش خلال 25 عاما

بلديات برجا وبعاصير وضهر المغارة رفضت المحارق والمطامر: المواجهة ستكون أشرس وأقوى من المرات السابقة حفاظا على سلامة اولادنا وصحتهم

اخر الاخبار

البشرية في خطر.. أزمة غذاء عالمية على الأبواب

بلديات برجا وبعاصير وضهر المغارة رفضت المحارق والمطامر: المواجهة ستكون أشرس وأقوى من المرات السابقة حفاظا على سلامة اولادنا وصحتهم

هيئة المبادرة المدنية عين داره: تعويضات فتوش تكبد الخزينة ثمن حصانات لبيار فتوش خلال 25 عاما

جريصاتي: نحن في حال طوارئ بيئية وموضوع النفايات أهم من الأزمة الاقتصادية

خطر الهواء الملوث مثل أضرار التدخين على الصحة

شبكة عالمية للتثقيف البيئي في المدارس

Ghadi news

Sunday, March 18, 2018

شبكة عالمية للتثقيف البيئي في المدارس

"غدي نيوز"

 

أنشئ مكتب للتثقيف البيئي تحت اسم "أوفيس فور كلايمت تشانج" (أو سي أي) في باريس، بهدف تعزيز التوعية البيئية في مدارس العالم أجمع. وتعتزم هذه الهيئة توفير موارد تربوية بلغات عدة للمدارس والمدرّسين مع صدور كل نسخة من تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة.

وأتت هذه المبادرة بدفع من مؤسسات علمية فرنسية وألمانية، من بينها معهد "بيير سيمون لابلاس" و "معهد بوستدام" للبحوث حول التغير المناخي وخدمة الأرصاد الجوية الفرنسية ومؤسسة "زيمنس".

وقال مدير معهد "بيير سيمون لابلاس" إرفي لو ترو "نحن في حاجة إلى توعية الناس بالمشكلات المناخية نظراً إلى ضرورة التحرّك بسرعة وتعقّد المسألة... نحن ننتقل من مرحلة تشخيص إلى مرحلة حلول. ولا بدّ من توعية الشباب الذين سيمسكون لاحقاً بزمام الأمور".

ويتعاون هذا المكتب مع حوالى أربعين شريكاً في 10 بلدان تقريباً، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا ومدغشقر، ويسعى إلى حشد الشبكات العلمية والتربوية على الصعيد الوطني، والهدف منه توفير موارد ودورات تدريبية وأدوات للتلاميذ، تكون متكيفة مع الظروف المناخية المحلية.

وتستهدف هذه المبادرة، خصوصاً تلاميذ المرحلتين الابتدائية والثانوية (لا سيما الفئة العمرية 9 - 15 سنة) والبلدان النامية.

وسيعقد أول ملتقى لهذه الهيئة في تشرين الأول (أكتوبر)، مع صدور تقرير حول قدرة العالم على احتواء الاحترار بحدود 1.5 درجة مئوية مقارنة بالثورة الصناعية، من إعداد الهيئة المناخية الأممية. وينصّ اتفاق باريس حول المناخ الذي اعتمده المجتمع الدولي في نهاية 2015، على حصر الاحترار بدرجتين مئويتين، وحتّى 1.5 درجة إذا أمكن.

 

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن