بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

إطلاق أول ورشة عمل تدريبية عن صحافة المياه والصرف الصحي في معهد عصام فارس

كاريتاس لبنان اطلقت مشروع حديقة الصنوبر في عاريا بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية

جريصاتي نبه المواطنين والبلديات من موجة الحر وناشد الداخلية والدفاع المدني والاطفاء للبقاء في حال جهوزية للتدخل

اخر الاخبار

جريصاتي نبه المواطنين والبلديات من موجة الحر وناشد الداخلية والدفاع المدني والاطفاء للبقاء في حال جهوزية للتدخل

إطلاق أول ورشة عمل تدريبية عن صحافة المياه والصرف الصحي في معهد عصام فارس

كاريتاس لبنان اطلقت مشروع حديقة الصنوبر في عاريا بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية

خطر داهم يواجه نصف مليار شخص.. حوض البحر المتوسط "يجف"

تقرير صادم: ثلثا طيور أميركا الشمالية مهدد بالانقراض

غانم: دعمنا للمرشحين سيكون بقدر تبنيهم لأفكار تعبر عن تطلعاتنا

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Thursday, March 22, 2018

غانم: دعمنا للمرشحين سيكون بقدر تبنيهم لأفكار تعبر عن تطلعاتنا

"غدي نيوز"

 

 

نظمت " جمعية غدي " لقاء موسعا في "فندق كومفورت – الحازمية"، للبحث في "المستجدات الانتخابية ولا سيما منها المتعلق بالجانب البيئي، وتحديد موقع الجمعية لجهة دعم من يتبنون قضايا البيئية التي تهدد لبنان اهتماما أبعد من طرح شعارات"، وفق بيان الجمعية.

حضر اللقاء الحاكم السابق لجمعية أندية الليونز الدولية ورئيس الجمعية فادي غانم ، نائب الرئيس ميشال حسون، أمين السر تيودور دو مار يوسف، أمينة المال كلودين فغالي، المستشار المهندس سمير أبو سمرة والمحاسب نبيل نصور وفاليري حسون ولارا الموسوي والدكتور أنطوان بطرس واندريه خليل وعماد حسون وأعضاء الهيئة الإدارية.

بعد النشيد الوطني تحدث دو مار يوسف، مؤكدا أن "جمعية غدي امتد نضالها على مدى 18 وستستمر في دورها الرائد"، منوها إلى "اننا دائما نحدث الفرق بما نخطه من إنجازات"، ولفت إلى أنه "لا بد من الخروج من هذا الاجتماع جديد بقرار موحد حيال رؤيتنا للاستحقاق الانتخابي".

وقدم أبو سمرة مداخلة نوه فيها إلى "انتشار جمعية غدي وترسيخ حضورها يوما بعد يوم في الاستحقاقات البيئية"، وإذ أشار إلى "اننا نحن من يعبر حقيقة عن المجتمع المدني"، أكد أبو سمرة  أن الحراك انحرف عن مساره لاغراض خاصة".

 

غانم

 

وألقى غانم كلمة، أشار في مستهلها إلى "مواصلة الجهد والنضال في رحاب العمل البيئي والتربوي والثقافي والإعلامي".

وقال: "أردنا هذا اللقاء للإطلال على ما نشهده اليوم في ظل التحضيرات للانتخابات النيابية، ذلك أننا كجمعية بيئية لا نجد ما يطمئن هواجسنا حيال القضايا البيئية العالقة، من كارثة النفايات والمطامر الشاطئية إلى التلوث بكافة أشكاله وصولا إلى المقالع والكسارات وسائر الارتكابات التي تطاول البيئة، فضلا عن التعديات التي تستهدف التنوع الحيوي، دون أن يقابلها تدابير رادعة وصارمة".

ورأى غانم أن "المرشحين بغالبيتهم ينظرون إلى البيئة والاستدامة كمجرد شعار انتخابي لا أكثر"، وتساءل: "كيف نفسر أن يعود من خربوا ودمروا بيئتنا إلى الندوة النيابية؟ وماذا يعني أن يجدوا مكانا لهم في قوائم أساسية؟".

وأضاف: "للأسف، ما نشهده اليوم بات أقرب ما يكون إلى مهزلة عنوانها المصالح الشخصية، وهذا ما تنبهنا إليه منذ إقرار قانون الانتخاب الجديد، فآثرنا كجمعية عدم الترشح بالرغم من أن لدينا الكثير من الكفاءات المشهود لها بالعمل البيئي والتنموي، وهذا لا يعني استقالة الجمعية من العمل العام، وإنما سيشكل حافزا لتكون جمعية غدي حاضرة لمحاسبة أصحاب الوعود، فضلا عن أننا قادرون أن نحدث الفرق في أي موقع كنا".

وقال: "دعمنا للمرشحين عن المجتمع المدني وللبيئيين على وجه الخصوص سيكون بقدر تبنيهم لأفكار تعبر عن تطلعاتنا وأهدافنا، وفي ضوء ذلك نبني على الشيء مقتضاه، ولذلك ندعو إلى توحيد الرؤى وتضافر الجهود بين من ارتضوا النضال في سبيل حماية الطبيعة ودعم كل القضايا البيئية ومحاربة الفساد، وندعو كذلك إلى تأطير الأهداف في برنامج واضح يشكل قاسما مشتركا بين المرشحين، ليكون الاستحقاق الانتخابي فرصة حقيقية لإيصال صوتنا عبر من يستحقون تمثيلنا في المجلس النيابي".

واستغرب غانم "عدم دعوة جمعية غدي إلى المؤتمرات واللقاءات البيئية التي تنظمها وزارة البيئة وغيرها من المؤسسات والجهات المعنية في مجالي البيئة والاستدامة"، لافتا إلى أن "ذلك لا يفاجئنا، فالبعض لا يريد إلا من يصفقون ويبصمون لأنهم غير قادرين على المناقشة والمواجهة العلمية الموضوعية".

وأضاف: "مستمرون بالنضال في كل المواقع، هاجسنا تعميم الثقافة والمعرفة، في مواجهة الجهل والتبعية العمياء، ومن هنا نولي اهتماما بالإعلام من خلال الموقع البيئي للجمعية (غدي نيوز)، لأن ما نحن بحاجة إليه هو الثقافة والنهوض بمجتمعنا من حضيض التعصب إلى الانفتاح والتلاقي لبناء مستقبل أفضل، فموقعنا اتسم بالموضوعية منذ إطلاقه كأول موقع بيئي في لبنان، ويتوخى الدقة والمصداقية، بعيدا من أساليب تسيء للإعلام بشكل عام، فضلا عن أننا كنا وسنبقى على مسافة واحدة من الجميع، وأؤكد في هذا المجال أن "غدي نيوز" هو أكبر من موقع إعلامي، هو مدرسة ومنبر لتعميم الوعي ونشر المعرفة والعلم".

وختم غانم منوها إلى "ننا وصلنا إلى مرحلة تفرض علينا تحديات جديدة، فبالإضافة إلى الكثير من القضايا التي تبنتها جمعيتنا، لا بد أن نولي اهتماما لصون وحماية التنوع الحيوي والمساهمة في منع انقراض أنواع مهددة في بيئتنا اللبنانية".

بعدها، أقيم حفل كوكتيل، وقلد غانم خبير المعلوماتية مارون الحلو درعا تقديرية لجهوده التقنية والفنية في موقع "غدي نيوز" البيئي.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن