بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

جريصاتي زار معوض في زغرتا وشارك مع شدياق في احتفال حول فرز النفايات: نريد للدولة أن تشبه ناسها

جريصاتي زار معمل فرز النفايات في غوسطا: الحلول موجودة وسهلة ولكن هناك قرارات جريئة يجب ان تتخذ وبسرعة لأن الوقت ليس لصالحنا

اخر الاخبار

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

اعتصام في الكورة اعتراضا على إعطاء مهل جديدة للمقالع والكسارات: لإسقاط القرار أو استقالة الحكومة

أربعة مراهقين يقدمون اختراعات قد تغير العالم

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, March 23, 2018

أربعة مراهقين يقدمون اختراعات قد تغير العالم

"غدي نيوز" - متابعات -

 

الشباب في سن المراهقة معروفون بتغيراتهم المزاجية، وإدمانهم على مواقع التواصل الاجتماعي ، لكن بعضا منهم آثر التميز في أمور أخرى، إذ ثمة جيل غض من الشباب التواق لحل مشكلات عالمنا اليوم عبر ابتكار وسائل تقنية رائدة وفعالة.

في ما يلي قائمة مصغرة، قدمتها الـ BBC البريطانية، تضم أربعة مراهقين مدهشين يعملون على صياغة عالم جديد أوسع أفقا، علَّ ابتكاراتهم تحفزك على الإنجاز ولا تشعرك بالضآلة!

 

كييانا كافيه (18 عاما) نيو أورلينز

 

بدأت رحلة كينانا كافيه Keiana Cavé الابتكارية مع كارثة التسرب النفطي من حفار "ديبووتر هورايزن" بخليج المكسيك عام 2010، ما خلف بقعة نفطية بحرية عُدّت الأكبر في التاريخ، بحجم 4,9 مليون برميل (210 مليون غالون أو 780 ألف متر مكعب) من النفط فوق أحد المسطحات المائية الأهم بيئيا على الكوكب.

وسرعان ما ألحقت الكارثة أضرارا بالغة، إذ بدأت صغار الدلافين في النفوق بما ناهز ستة أضعاف المعدل العادي، بينما شهد الصيادون والعلماء تشوهات كثيرة بين الكائنات البحرية.

على الفور أدركت كافيه أن ثمة أضرارا بيئية أخرى لا بد أنها وقعت، بخلاف ما كشفته التقارير الأولية على شاشات التلفاز، فانصب اهتمامها على معرفة أبعاد الكارثة بصورة أفضل.

وقبل أن تتجاوز كافيه الخامسة عشرة من عمرها، عكفت على دراسة الكيفية التي يؤثر بها النفط على محيطة الجديد فوق سطح المحيط، ووجدت أن تعرض النفط لأشعة الشمس فوق البنفسجية قد أنتج موادا كيميائية مسرطنة.

واليوم تركز كافيه جهودها على بحثين علميين وعلى استصدار براءتي اختراع تتعلقان بطرق كيميائية لرصد المواد المسرطنة، كما أنشأت شركة تحمل اسم (ماري) لإيجاد وسائل للحد من المواد المسرطنة للإقلال من ضررها، فضلا عن تلقي أبحاثها تمويلا بمقدار مليون و200 ألف دولار.

 

رفاة شاروك (18 عاما) الهند

 

دأب رفاة شاروك منذ طفولته على التحديق لساعات في عدسة تليسكوبه بتشجيع من والده، حتى توفي الوالد محمد، والذي كان يعمل أستاذا وعالما، بينما كان ابنه لا يزال في المدرسة الابتدائية.

ومع ذلك، استمر ولع شاروك بالفضاء. ومع بلوغه الأعوام الأولى من المراهقة، انضم إلى منظمة (سبيس كيدز إنديا)، وهي منظمة هندية تهدف لإنماء الاهتمام بالتكنولوجيا لدى الصغار. شكّل شاروك فريقا من ستة أشخاص، وعكف خلال السنوات الأربع التالية على ابتكار قمر صناعي بدعم من مدير المنظمة والمؤسس لها.

وناقش الصغار خططهم لعدة ليالٍ عبر مكالمات فيديو استمرت حتى ساعات الصباح الأولى، حتى أمكنهم اختراع القمر الصناعي (كلام سات)، وهو القمر الصناعي الأخف وزنا في العالم.

فالقمر (كلام سات) لا يتجاوز وزنه 64 غراما، أي وزن بطارية كبيرة، وهو على هيئة مكعب يبلغ ضلعه 3,8 سنتيمترا مصنوع من بلاستيك بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومدعوم بألياف الكربون.

ويحوي المكعب مجسات عديدة لقياس الحرارة، والمجال المغناطيسي، والارتفاع، ومتابعة أي مشكلات قد تعتري القمر الصناعي أثناء سباحته في الفضاء. وبالقمر بطاريته الخاصة، فضلا عن جهاز كمبيوتر صغير للتحكم في عمل المجسات وتخزين البيانات التي تفد من خلالها.

وخطط المبتكرون الصغار لإطلاق القمر الصناعي (كلام سات) للدوران في مدار منخفض لاختبار قدرة المواد البلاستيكية المعززة على تحمل الجاذبية الضعيفة - والمعروف أن العلماء يحرصون على استخدام المواد خفيفة الوزن ما أمكن في الفضاء، إذ أن إطلاق رطل واحد (450 غراما) من تلك المواد في الفضاء يتكلف نحو عشرة آلاف دولار - بحيث يقضي القمر الصناعي الوليد اثنتي عشرة دقيقة فقط في الفضاء يجمع خلالها البيانات قبل أن يهوي إلى الأرض ويسقط في البحر.

وفعلا، أطلقت وكالة ناسا القمر الصناعي في 22 حزيران (يونيو) 2017 بنجاح من قاعدة جزيرة وولبس بولاية فيرجينيا، وهي نفس البقعة التي زارها عالم الصواريخ الهندي الشهير والرئيس السابق للبلاد، أبوبكر زين العابدين عبد الكلام، قبل أكثر من خمسين عاما، ومن ثم يُفهم السبب في تسمية القمر (كلام سات).

 

هانا هيربست (17 عاما) فلوريدا

 

كان أول من ألهم هانا هيربست الاختراع، وهي لا تزال في الخامسة عشرة من عمرها، صديقتها بالمراسلة، التي كانت آنذاك في التاسعة، وتعيش في إثيوبيا، إذ لم تكن تصلها الكهرباء للإنارة، وهو أمر شائع، فثمة 1,3 مليار نسمة يعيشون في عالمنا اليوم دون كهرباء. وقد حدا ذلك بالطالبة الأميركية هيربست لاختراع ما أسمته الـ "بيكون" أو "المنارة"، الذي قصدت أن تكون حروفه الأولى اختصارا لعبارة (إيصال الكهرباء إلى البلدان عبر طاقة المحيط)، وهو اختراع يعتمد على أمواج المحيط لتوليد الطاقة مباشرة.

واعتمدت هيربست على أن الكثير من التجمعات السكانية يتركز حول المسطحات المائية، إذ يعيش نحو 40 بالمئة من سكان العالم على مسافة 100 كيلومتر (62 ميلا) أو أقل من ساحل بحر، أو محيط، ولا يعيش سوى عشرة بالمئة على مسافة أكثر من عشرة كيلومترات (6,2 ميلا) عن مصدر للمياه العذبة السطحية، من قبيل الأنهار أو البحيرات.

وابتكرت هيربست جهازا عبارة عن أنبوب بلاستيكي أجوف، بأحد طرفيه مروحة، وبالآخر مولد كهرومائي، بحيث تحرك الأمواج المروحة مولدة طاقة يمكن الاستفادة بها. واستخدمت هيربست جهاز كمبيوتر لوضع تصميم أولي للمولد، ثم قامت بطباعته بخاصية الطباعة الثلاثية لتجربته بأحد الممرات المائية.

وتقدر هيربست، حال تعميم الاختراع، أن يولد ما يكفي من الطاقة لشحن ثلاث بطاريات سيارة في آن واحد في غضون ساعة. ومن بين اقتراحاتها، استغلال الطاقة المولدة في تشغيل تقنيات تنقية المياه، وأجهزة فصل الدم في المستشفيات بالبلدان النامية.

وقد فاز اختراعها بجائزة مسابقة "العالِم الصغير" لعام 2015 التي تنظمها مؤسستا "ديسكفري إديوكيشن" و "ثري إم" لطلاب المدارس الأميركية. ولم تكن تلك هي الجائزة الوحيدة التي حازت عليها هيربست، والتي تدرس حاليا للحصول على درجة في هندسة الكمبيوتر بينما تكمل تعليمها بالمرحلة الثانوية.

 

خوليان ريوس كانتو (18 عاما) المكسيك

 

لم يكن هذا المخترع قد تجاوز الثالثة عشرة حينما شُخصت إصابة أمه بسرطان الثدي، وراعه كيف نما الورم من حجم حبة أرز ليصل لحجم كرة غولف في أقل من ستة أشهر، حتى انتهى الأمر بفقدان الأم ثدييها، مع خلو جسمها من السرطان مع انتهاء العلاج.

ولم تمض أعوام إلا وعكف كانتو على حماية نساء أخريات من ذاك المرض، إذ أسس وثلاثة من رفاقه شركة "هيغيا للتقنيات" لتطوير جهاز يمكن للنساء ارتدائه لرصد البوادر الأولى لمرض سرطان الثدي.

وصمم كانتو ورفاقه حمالة صدر تحمل اسم (إيفا)، والتي تضم مجسات تثبت فوق حمالة الصدر، وربما لا يلزم ارتداؤها أكثر من ساعة في الأسبوع. ويعمل هذا الابتكار على رصد أي تغيرات في حرارة الجلد، ودرجة مرونته، وهي من بين بوادر كثيرة قد تدل على المرض.

ومع كل مرة ترتدي فيها السيدة تلك الصدرية، يبعث الجهاز ببيانات إلى تطبيق خاص بالشركة، يتضمن أنظمة حسابية للذكاء الاصطناعي تقيس احتمالات الخطر.

وتلقى الجهاز حتى الآن تمويلا بقيمة 20 ألف دولار بعد فوزه بجائزة دولية للطلاب المبتكرين. ومع ذلك، يحتاج الاختراع أن يخضع لتجارب معملية ليصل إلى مرحلة التسويق، إذ لم تثبت فعالية أي تقنيات مشابهة من قبل.

غير أن نجاح مشروع كهذا من شأنه إنقاذ ملايين النساء، إذ جرى تشخيص قرابة 1,7 مليون حالة جديدة من سرطان الثدي في عام 2012 وحده، وأدى المرض في العام ذاته لوفاة أكثر من نصف مليون نسمة، فيما يعد التشخيص المبكر أمرا لا غنى عنه للتخلص من المرض.

وليس صغار اليوم من المراهقين هم أول من خاض سبيل الابتكار، إذ أن الماضي شهد أيضا عقولا راجحة تفتقت في سن غض عن ابتكارات أفادت البشرية، منها التلفاز، والهاتف، وجهاز القفز الرياضي "الترامبولين"، فضلا عن كتابة برايل للمكفوفين، والحواسب، وحلوى المصاصات، وسدادات الأذن.

وقد خاض مخترعو تلك الأشياء سبيل الاختراع قبل سن العشرين، ومن ثم فلا مجال للاستهانة بابتكارات هؤلاء الطلاب الأربعة، فمن يعلم، ربما يكون بينهم غدا من يصل لقامة توماس إديسون أو إيلون ماسك!

 

بتصرف عن الـ BBC

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن