بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بالفيديو والصور: في ظاهرة لم تحدث منذ ربع قرن... الجراد يهدد البلاد العربية

الأردن يعلن حالة الطوارئ القصوى في مواجهة الجراد

فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة

العلماء يجدون تهديدا مميتا في البلاستيك "الآمن"

كشف أثري في العراق قد يفجر مفاجآت عن الإنسان القديم... صور وفيديو

اخر الاخبار

بالفيديو والصور: في ظاهرة لم تحدث منذ ربع قرن... الجراد يهدد البلاد العربية

لحود عرض برنامج وزارة الزراعة للأمن الغذائي في الخنشارة: مستمرون في دعم تسويق المنتوجات اللبنانية

لجنة كفرحزير البيئية في كتاب الى قطار: لإصدار قرار يلزم مصانع الاسمنت بمنع استخدام الفحم البترولي

فرق الكشف الليلي في المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تتابع الكشف على المؤسسات الصناعية في الحوض الاعلى للنهر

فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق لحظة بلحظة

افتتاح معرض الكائنات الحية في البيئة السورية

Ghadi news

Wednesday, April 25, 2018

افتتاح معرض الكائنات الحية في البيئة السورية

"غدي نيوز"

 

تنمية الوعي البيئي والتعريف بالكائنات الحية الموجودة في البيئة السورية وتنوعها الغني وكيفية التعامل مع الكائنات المعرضة للانقراض، أهم المواضيع التي طرحها المعرض البيولوجي الخامس الذي أقامه طلاب قسم علم الحياة الحيوانية في كلية العلوم بـ "جامعة تشرين".

وضم المعرض في اجنحته المتنوعة عينات لكل الأنواع الحيوانية وتطورها منذ نشوئها وحتى اليوم، من الاسماك والبرمائيات والزواحف والطيور بالإضافة إلى الثدييات والهياكل والبيئة الحية وقسم خاص بالأجنة الفقارية المختلفة وطرائق دراسة المواضيع الخاصة بعلم الفيزيولوجيا.

الدكتور زهير المجيد من قسم علم الحياة الحيوانية بكلية العلوم قال: "إن المعرض تقليد سنوي تقوم به الكلية بهدف ربط الجانب النظري لطلاب علم الحياة بالجانب العملي وعرض الانواع الحيوانية التي تقطن بيئتنا السورية وخاصة اليابسة والمائية".

ورأت الدكتورة زينة الحصني أن "طريقة العرض التي اختارها الطلاب جاءت بأسلوب واضح وسلس أمام الزوار داعية إلى ضرورة توفير البيئة النظيفة كعامل أساسي للمحافظة على التنوع الحيوي في مجال الفقاريات واللافقاريات السورية".

وأشار الطالب رصين كنعان إلى أن "المعرض يقدم مختلف صنوف الكائنات الحيوانية التي تمثل التنوع الحيوي السوري وما زاد عليه من كائنات مستوطنة في الآونة الاخيرة، كالخفاش آكل الفواكه الذي قدم من مناطق أفريقيا"، لافتا إلى "بعض الكائنات المهددة بالانقراض كالسلمندر الناري أو الذهبي الذي يعيش في مناطق محددة من الجبال الساحلية والسمك الرومي الذي يعيش في نهر الفرات".

بدوره أوضح الطالب إبراهيم أحمد سعيد أن أهمية النشاط تأتي من كونه يعرف طلاب الجامعة غير الاختصاصيين بالكائنات الحية وطريقة تطورها كما تكسبهم خبرة ومعلومات إضافية حول كيفية التعامل مع هذه الكائنات من حيث أساليب التغذية ومناطق تواجدها وأنماط حياتها وكيفية الحصول عليها من مواطنها الأصلية والحفاظ عليها في بيئات مناسبة تحميها من الانقراض.

ويستمر المعرض الذي افتتح اليوم حتى الخميس القادم ويستقبل طلاب المدارس لتحقيق ربط المؤسسات التعليمية مع بعضها البعض والاستفادة الممكنة للطلاب ومساعدتهم في تكوين ثقافة علمية وفي فهم المقررات التدريسية، وفقا لـــ "سانا".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن