بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

جريصاتي: جزيرة النخيل تضع طرابلس على خارطة السياحة العالمية

ندوة عن المياه والتغيير المناخي في نقابة المهندسين تابت: نضع خبراتنا لتدارك انعكاسات التغيير ناصر نصر الله: لخطط استباقية

جريصاتي تفقد محمية جزيرة الأرانب: بصدد الاعلان عن سبع محميات في مواجهة الباطون والاعتداءات

بالفيديو كلاب ينقذون صديقهم من فكي القرش المفترس

بالفيديو: 160 حلزونا تتنافس في سباق بالمملكة المتحدة

اخر الاخبار

بالفيديو كلاب ينقذون صديقهم من فكي القرش المفترس

بالفيديو: 160 حلزونا تتنافس في سباق بالمملكة المتحدة

كيف تتواصل الحيتان؟.. باحثة تكشف أسرارا فريدة

جريصاتي تفقد محمية جزيرة الأرانب: بصدد الاعلان عن سبع محميات في مواجهة الباطون والاعتداءات

ندوة عن المياه والتغيير المناخي في نقابة المهندسين تابت: نضع خبراتنا لتدارك انعكاسات التغيير ناصر نصر الله: لخطط استباقية

ابتكار بلاستيك يمكن إعادة تدويره إلى مالا نهاية

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Monday, April 30, 2018

ابتكار بلاستيك يمكن إعادة تدويره إلى مالا نهاية

"غدي نيوز" - متابعات -

 

تمكن فريق من العلماء والكيميائيين في "جامعة ولاية كولورادو" Colorado State University الأميركية، من ابتكار نوع جديد من مادة البلاستيك ، يمكن إعادة تدويره نظريا "بلا حدود".

وتتميز المواد التي ابتكرها البروفسور، يوجين تشن وعدد من الكيميائيين، بالعديد من الخصائص المشابهة للمواد البلاستيكية المستخدمة يوميا، بما في ذلك القوة والمتانة ومقاومة الحرارة.

 

إعادة التدوير الكيميائي

 

ومع ذلك، على عكس المواد البلاستيكية التقليدية، يمكن تحويل المواد المبتكرة إلى الجزيئات التي تشكل كتل البناء بسهولة.

ويمكن إجراء عملية "إعادة التدوير الكيميائي" بدون مواد كيميائية سامة أو إجراءات مخبرية مكثفة، ويعتقد العلماء أنه من المحتمل طرحها صناعيا، وفق ما أشارت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وقال البروفسور تشن: "يمكن إعادة تدوير البوليمرات واستخدامها كيميائيا، من حيث المبدأ، إلى ما لا نهاية. وسيكون حلمنا أن نرى هذه التكنولوجيا القابلة لإعادة التدوير كيميائيا في الأسواق عما قريب".

وأوضح البحث الذي نُشرت نتائجه في مجلة العلوم، أن إمكانية تحويل المواد الجديدة بسهولة إلى مواد أساسية مفيدة، تمنحنا القدرة على استرداد قيمتها واستخدام المادة مرارا وتكرارا.

 

مشكلة هائلة

 

وهذا من شأنه الحد من تلوث البيئة بالنفايات البلاستيكية، ما يقلل الطلب على المواد البلاستيكية الجديدة.

وقد أدى انتشار البلاستيك، ولا سيما المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، إلى مشكلة تلوث عالمية هائلة.

وتتطلب المواد البلاستيكية مئات السنين لتتحلل طبيعيا في البيئة، وعندما تتحلل إلى قطع أصغر فقد تتناولها الحيوانات، وفقا للباحثين، وهذا ما يشكل خطرا من دخولها في السلسلة الغذائية للإنسان.

وتوقع الخبراء أنه بحلول عام 2050، سيكون هناك بلاستيك في البحر أكثر من الأسماك، وقد وثقت الدراسات أجزاء صغيرة من هذه المادة في البحر القطبي الشمالي والأسمدة. وأحد أكبر العوامل الكامنة وراء هذه الأزمة، هو عدم كفاية نظام إعادة التدوير الحالي.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن