بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اليوم العالمي للنظافة في محمية إهدن

اخر الاخبار

اليوم العالمي للنظافة في محمية إهدن

يعقوبيان: أتمنى على رئيس جمهوريتي ان يوضح موقفه من المحارق

مخيبر والأحدب جالا على رأس وفد سياحي وثقافي في طرابلس

لجنة اصدقاء غابة الأرز نظمت يوم العرابة السنوي في حضور فاعليات

علماء يبحثون بين الجليد عن مقومات الحياة

علاج جديد للضعف الجنسي... وداعا للفياغرا!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Tuesday, May 15, 2018

علاج جديد للضعف الجنسي... وداعا للفياغرا!

"غدي نيوز" – قسم الصحة -

 

يعتقد علماء أنهم اكتشفوا علاجا جديدا للضعف الجنسي يعتمد الخلايا الجذعية، وسيؤدي إلى التخلي عن الفياغرا، هذا ما أشارت إليه صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية في تقرير تناول خلاصة دراسة علمية في هذا المجال.

 

ما لم تحققه حبوب الفياغرا

 

وفي التفاصيل، فقد وجد العلماء من خلال التجارب التي أجروها مؤخرا، أن حقن 20 مليون خلية جذعية في قاعدة العضو الذكري يمكن أن يعيد تنشيط الأعصاب والأوعية الدموية، ما يجعل حجم العضو الذكري أكبر، وهو ما لم تحققه حبوب الفياغرا.

وذكرت "صحيفة صنداي تايمز" أن البحث استهدف حتى الآن الرجال الذين تمت إزالة غدد البروستاتا لديهم بسبب السرطان ، وهو الأمر الذي قد يسبب انحلالا في الأعصاب والأوعية الدموية في العضو الذكري، ما يجعل حجمه يتقلص.

ومن المنتظر أن يكشف مدير المركز الدنماركي للطب التجديدي، البروفسور سورين شيخ، عن المزيد من التفاصيل بشأن هذا العلاج، خلال اجتماع الجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة في برشلونة، في تموز (يوليو) المقبل.

 

شفط الدهون

 

وقال البروفيسور شيخ، إن العلاج بالخلايا الجذعية يمكن أن يساعد الملايين من الرجال الذين يعانون من مشاكل في الانتصاب لأسباب عدة بينها مرض السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والشيخوخة.

وأشار البروفيسور إلى أن الخلايا الجذعية يمكن أن تنمو في العديد من الأنسجة الرئيسية في الجسم، مثل الأعصاب والكبد والكلى وخلايا القلب.

وينطوي العلاج على شفط الدهون لإزالة نصف ليتر من الخلايا الدهنية من بطن المريض، ومن ثم يتم وضعها في جهاز الطرد المركزي، من أجل فصل الخلايا الجذعية التي يتم حقنها فيما بعد في العضو الذكري للمريض.

والجدير بالذكر أن العلاجات بالخلايا الجذعية جلبت اهتماما متزايدا على مدى العقدين الماضيين، لكن العلماء يحذرون من أن هذه العلاجات ما تزال تتطلب سنوات من البحث لإنتاج علاج ناجع فعليا.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن