بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

إطلاق أول ورشة عمل تدريبية عن صحافة المياه والصرف الصحي في معهد عصام فارس

جريصاتي نبه المواطنين والبلديات من موجة الحر وناشد الداخلية والدفاع المدني والاطفاء للبقاء في حال جهوزية للتدخل

كاريتاس لبنان اطلقت مشروع حديقة الصنوبر في عاريا بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية

جريصاتي:اعلن حالة طوارئ بيئية تستدعي تكاتف الايدي لدعم الدفاع المدني واعادة تشجير لبنان

جريصاتي: الإعدام بحق كل من يقدم على إحراق الأحراج

اخر الاخبار

فادي جريصاتي: تركيب حاويات الفرز في المناطق خلال أسبوع

بالفيديو... كرة لهب في السماء تحيل ليل الصين نهارا

معاملة وحشية للحيوانات ومطالب بإغلاق "المختبر الفضيحة"

جريصاتي:اعلن حالة طوارئ بيئية تستدعي تكاتف الايدي لدعم الدفاع المدني واعادة تشجير لبنان

جريصاتي: الإعدام بحق كل من يقدم على إحراق الأحراج

"البكتيريا الزرقاء"... بارقة أمل للحياة على المريخ

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Monday, June 25, 2018

"البكتيريا الزرقاء"... بارقة أمل للحياة على المريخ

"غدي نيوز" - متابعات -

 

اكتشف باحثون وسيلة قد تمكن البشر يوما من التنفس على سطح المريخ ، بعدما توصلوا إلى كائنات دقيقة تمثل مصدرا ثابتا للأوكسجين، وتزيد من احتمال بدء حياة بشرية على الكوكب الأحمر، بحسب تقرير لـ"مرصد المستقبل" التابع لـ "مؤسسة دبي للمستقبل".

ونشر فريق من الباحثين، الجمعة الماضية، دراسة جديدة في دورية "ساينس" توصلت إلى أن "البكتيريا الزرقاء" قادرة على امتصاص ثاني أوكسيد الكربون وتحويله لأوكسجين في أكثر البيئات جدبا على الأرض.

 

المستعمرات المستقبلية

 

وتستخدم البكتيريا الزرقاء عملية التمثيل الضوئي كي تنتج الطاقة، لكنها تفعل ذلك تحت مقدار بسيط من ضوء الشمس.

وقال الباحثون إن هذه البكتيريا تعيش في "صحراء موهافي" والقارة القطبية الجنوبية وحتى خارج محطة الفضاء الدولية، ولذا يبدو أنها قادرة على تحمل الظروف القاسية على المريخ.

وفي هذا السياق أيضا، وجد العلماء أن البكتيريا الزرقاء تستطيع الحياة حتى في أكثر أجزاء المحيطات عمقا.

وتشير نتائج الدراسة إلى إمكان إرسال البكتيريا الزرقاء إلى المريخ كي تنتج الأوكسجين في المستعمرات المستقبلية.

 

إنتاج الهواء

 

وأوضح الباحثون، وفقا لـ "سكاي نيوز"، أن "البكتيريا الزرقاء" تستخدم نوعا خاصا من الكلوروفيل، يسمى الكلوروفيل-إف، لتحول الأشعة الحمراء والأشعة تحت الحمراء إلى طاقة، وهو ما يفسر قدرتها على الحياة في هذه البيئات التي تصل إليها كميات  ضئيلة من الضوء.

وقال المؤلف المساعد في الدراسة، إلمارس كروسز، في بيان نشرته مواقع علمية: "قد يبدو ذلك كالخيال العلمي، لكن وكالات الفضاء والشركات الخاصة حول العالم تحاول تنفيذ هذه الفكرة".

وأضاف كروسز: "يمكن نظريا استخدام هذه الكائنات في تنفيذ عملية البناء الضوئي من أجل إنتاج الهواء الذي يحتاجه البشر للتنفس على المريخ".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن