بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

"الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب

حرائق "رئة الأرض" تستعر.. وتحذير من الأسوأ

مستشار الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور سعيد دمهورية لـ "غدي نيوز": مناقشة استراتيجية الاتحاد لأربع سنوات مقبلة من 2021 إلى 2024

اخر الاخبار

مستشار الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور سعيد دمهورية لـ "غدي نيوز": مناقشة استراتيجية الاتحاد لأربع سنوات مقبلة من 2021 إلى 2024

"الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب

حرائق "رئة الأرض" تستعر.. وتحذير من الأسوأ

البشرية في خطر.. أزمة غذاء عالمية على الأبواب

بلديات برجا وبعاصير وضهر المغارة رفضت المحارق والمطامر: المواجهة ستكون أشرس وأقوى من المرات السابقة حفاظا على سلامة اولادنا وصحتهم

الخطيب استمع الى الهواجس من معمل النفايات في بيت مري

Ghadi news

Thursday, August 30, 2018

آلان عون: منفتحون على بدائل جغرافية وتقنية قبل إتخاذ مسار تصعيدي

"غدي نيوز"

 

التقى وزير البيئة طارق الخطيب، قبل ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، النائب آلان عون على رأس وفد من رؤساء بلديات المتن الاعلى ضم: رئيس اتحاد بلديات المتن الاعلى رئيس بلدية رأس المتن مروان صالحة، نائب رئيس الاتحاد رئيس بلدية الشبانية كريم سركيس، رئيس بلدية قرطاضة ميشال الاسمر، رئيس بلدية الكنيسة طوني رزق الله، رئيس بلدية العربانية يوسف رزق الله، رئيس بلدية جورة أرصون ريمون سعد، نائب رئيس بلدية أرصون نهرا سعد، نائب رئيس بلدية القصيبة ايلي زيدان، عضو بلدية دير الحرف ايلي ابو جودة ومختار زندوقة عادل أسمر. وتم البحث في مشروع إنشاء معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في بيت مري.



عون


بعد اللقاء، تحدث النائب عون فقال: "تشرفنا بزيارة معالي وزير البيئة كوفد من رؤساء بلديات المتن الاعلى بمشاركة رئيس الاتحاد ونائبه، وناقشنا موضوع معمل النفايات في بيت مري ، وهذه البلديات العشر هي المعنية بشكل أولي بإنشاء هذا المعمل لأنها الأقرب الى موقع إنشاء المعمل. نحن اذا، كمتن أعلى في قضاء بعبدا، نعتبر المعنيين الاساسيين بإنشاء هذا المعمل لأنه يتوقع إنشاؤه في الوادي، صحيح أنه يقع في مشاع بيت مري إنما عمليا ينشأ على مدخل بلدات المتن الاعلى التي يسلك طريقها اهالي البلدات ولا يسلك هذا الطريق اهالي بيت مري أو يسلكه قسم قليل. لهذا السبب نحن المعنيون الاوائل، وكان حريا أن يتم التنسيق في هذا الامر مع بلديات المتن الاعلى المعنية، لأن المعمل سيكون على طريقهم يوميا وعلى مدخل بلداتهم، لذلك لا يمكن المرور عليه مرور الكرام من دون أن نكون معنيين بإنشائه وبخياراته سواء بموقعه أو من ناحية تقنياته".

اضاف: "لذلك جئنا وناقشنا مع معالي الوزير كل هذا المسار الذي بدأ، وعبرنا عن الهواجس والمخاوف والمخاطر الى حد الاعتراض من معظم البلديات على المسار الذي تسلكه الامور والذي يحتاج الى نقاش مكثف حول بدائل، فنحن لسنا ضد فكرة معامل تنشأ لمعالجة النفايات، ونقدر أن هناك مشكلة كبيرة في البلد وأن هناك معملا يتم إنشاؤه في بيروت، وأن هناك لامركزية معتمدة من قبل الحكومة، هذا شيء جيد ولسنا ضد المبدأ ولا ضد التقنيات بالمطلق، نحن وافقنا في مجلس الوزراء على مبدأ معامل تفكك حراري إنما لدينا مشكلة في الموقع ومحيطه وطريقه وكيفية الوصول اليه، وهنا رفعنا الشكاوى والاعتراضات الى وزير البيئة وإتفقنا معه على مسار سيعيد به النقاش مع بلدية بيت مري ومع الشركة التي تولت تقييم الأثر البيئي كي تأخذ بعين الاعتبار المخاوف والمخاطر التي عبرت عنها البلديات، كما اتفقنا على أنه سيكون لقاء مع بلدية بيت مري والشركة المعنية".

وتابع عون: "نحن منفتحون على نقاش بناء لايجاد بدائل أكانت جغرافية أم تقنية، ولكن اذا كان هناك أفق مسدود في النقاش والحلول سيكون هناك ربما مسار تصعيدي بيننا وبين هذا المشروع، لهذا السبب ما زلنا نفتح الباب في هذه المرحلة بالذات للنقاش البناء لايجاد حلول للمواطنين لأزمة النفايات، ولكن مع الاخذ بعين الاعتبار أن هذا الموقع هو مدخل لمنطقة لا يجوز أن يتحول الى خطر بيئي من جهة وعلى سلامة المرور من جهة أخرى والى مشكلة حقيقية يواجهها اهالي المتن الاعلى".



صالحة


وتحدث صالحة، فقال: "نشكر معالي وزير البيئة على استقبالنا كوفد من رؤساء البلديات والمخاتير كما نشكر لسعادة النائب آلان عون ترتيب هذا اللقاء ومتابعة هذا الملف الحساس جدا لمعظم اهالي المتن الاعلى. نحن كبلديات متن أعلى مع أي معمل لمعالجة النفايات ضمن الشروط البيئية والصحية المعترف بها قانونيا، ويهمنا إنشاء معامل تخفف الكلفة عنا، فأي معمل اليوم سيعالج الطن بكلفة أقل مما ندفعه اليوم بواسطة مجلس الانماء والاعمار لشركات مثل "سيتي بلو" أو "رامكو" أو غيرها نحن نؤيده، إنما هاجسنا الاول كبلدات متن أعلى هو موضوع المرور والمواصلات، فنحن المدخل الوحيد للمتن الاعلى، هو طريق المونتيفردي الذي يبدأ من مفرق عين سعادة إنتهاء بحمانا مرورا بحوالى 10 الى 12 بلدة من بينها قرطاضة ورأس المتن ودير الحرف والقصيبة والكنيسة والدليبة والعربانية وزندوقة وأرصون وجورة أرصون، وهذا هو الطريق الوحيد كي يذهب الاولاد الى مدراسهم والطلاب الى جامعاتهم والمرضى الى المستشفى، وهذا الطريق لا يتسع لمئات الشاحنات يوميا وسيتعرقل سير السيارات خلف الشاحنات بسبب الطريق الذي هو عبارة عن أكواع عديدة وضيقة من الصعب توسيعها بسبب الصخور. واذا وجد حل من خلال إنشاء طريق لهذا المعمل من جهة بيت مري لا إعتراض لدينا، أما أن يكون المرور عن طريق المونتيفردي فسيكون عليه اعتراض شديد".

وتابع صالحة: "من الناحية البيئية، أعطى وزير البيئة الموافقات لأن المعمل من الناحية البيئية ضمن الشروط ومن أفضل ما يكون.اما كيف يكون التنفيذ؟ فهذا أمر آخر. لدينا هواجس من أن تكون هناك انبعاثات روائح لأن الوادي قريب جدا للقرى التي تطل على هذا المعمل، ولكن الهاجس الاساسي هو هاجس المرور والمواصلات. واتفقنا على رفع كتاب خطي الى معالي الوزير في هذا الموضوع واقترح علينا سعادة النائب عون أن نجتمع مجددا ببلدية بيت مري لنرى امكانية وجود بديل لهذا الطريق".



عون


وسئل النائب عون: طالما ليس هناك اعتراض على مبدأ المعمل بل على موقعه، ماذا لو اعترضت بلدة أخرى على اختيار موقع آخر؟

أجاب: "ليس بالضرورة، هناك أمكنة قد لا يكون حولها سكن أو طرق اساسية. نحن نتكلم عن مدخل وحيد للمتن الاعلى وشريان رئيسي شق من قبل المرحوم والد رئيس الاتحاد مروان صالحة، وقد عملنا كنواب مع وزير الاشغال السابق غازي العريضي لتوسيعه واقيمت جدران دعم له ونعمل حاليا على انارته. هذا الطريق ولو كان عقاريا معظمه في بيت مري أو قسم منه، إنما كل الجهد الذي يبذل لتحسينه هو من جانب اهالي المتن الاعلى لأنه الشريان الرئيسي ويقع في أهم الاودية في لبنان الذي يجب الحفاظ عليه ويستأهل تحويله الى محمية وتطويره بيئيا، وليس التفكير في كيفية تحويله الى منطقة صناعية". 


واكد عون "اننا مع الحلول لمعالجة النفايات ولا يمكن لأحد القول أنا سأرمي النفايات ودبروا الامور عند غيري. نحن ضد هذا المنطق، ولذلك وافقنا ضمن الحكومة على إنشاء معامل تفكك حراري، أما المواقع فليس بالضرورة اذا تم إختيار هذا الموقع يفترض بنا القبول به، فيمكن ايجاد بدائل له ونحن لسنا رافضين بالمطلق لفكرة إنشاء معامل تفكك حراري أو معالجة لا مركزية. وبلديات المتن الاعلى درست إمكانية إنشاء معامل لها، إنما حق الجميع أن يكون لديهم هواجس من جزء منها مرور وجزء منها بيئي".

وعن امكانية انضمام البعض الى الاعتراض على المشروع، قال عون "ليس الموضوع إنضمام أو لا، نحن هنا بلديات معنية بالاساس بالموضوع، ولسنا من يقفل الباب على الحلول، ولا ننطلق لا من خلفية سياسية ولا من خلفية بلدية، ولسنا معنيين بأي صراع داخلي قد تكون له خلفيات بلدية أو سياسية داخل بيت مري، نحن معنيون بهذه البلديات التي على المستوى السياسي تمثل كل الاطراف. إن الخلفية هي إنمائية بحت، ومنذ طرح الموضوع بدأنا النقاش به، وقد حاولنا لقاء وزير البيئة قبل فترة إنما الظروف والاعياد لم تسمح وقد حصل الاجتماع اليوم، ونحن آتون من باب ايجاد الحلول وليس فقط من باب الاعتراض".

وعن الاعتراض على التقنيات، قال: "كنا في اجتماع للجنة الدفاع النيابية والبلديات، وشاركت بلدية بيروت التي عرضت مشروعها لانشاء معمل في الكرنتينا. في التقنيات اليوم هناك أحدثها، وهناك شركات هامة تتقدم، ومن لا تعجبه هذه الشركة يمكنه التعاون مع شركة أخرى، واذا اطلعنا على المعامل المعروضة فهناك أفضل المعامل الموجودة في المدن وبين البيوت والمستشفيات والمدارس. المشكلة ليست في التقنيات بل بالثقة بالدولة وبالصيانة وهذا موضوع آخر. لكن، اضافة الى الشق التقني لدينا شق اساسي بالموقع نفتش عن بدائل له وعن حلول مقنعة تعالج المخاطر التي نعبر عنها". 
 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن