بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

جريصاتي زار معوض في زغرتا وشارك مع شدياق في احتفال حول فرز النفايات: نريد للدولة أن تشبه ناسها

اخر الاخبار

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

اعتصام في الكورة اعتراضا على إعطاء مهل جديدة للمقالع والكسارات: لإسقاط القرار أو استقالة الحكومة

النشاط البشرى يدمر أكبر كائن حي على وجه الأرض

Ghadi news

Saturday, October 20, 2018

النشاط البشرى يدمر أكبر كائن حي على وجه الأرض

"غدي نيوز"

تُكوِّن غابة "باندو"، التي تسمى أيضاً بـ"العملاق المرتعش"، كائن حي واحد ضخم متصل عبر شبكة جذور مترامية الأطراف في ولاية يوتا الأمريكية. ويبلغ عمر هذه الأعجوبة القديمة من الطبيعة آلاف الأعوام. ولسوء الحظ، إن هذا المخلوق، الذي يعتبر أكبر كائن حي على وجه الأرض، على وشك الموت ، وقد يكون ذلك بسبب البشر.

تبدو أشجار غابة " باندو " كسجادةٍ زاهية خضراء وصفراء اللون تغطي مساحةً تتجاوز أكثر من 100 فدان خارج غابة "فيشلايك" الوطنية.

ووفقاً لبحثٍ نشر في المجلة العلمية "PLOS One"، فالإهمال البشري ليس بالضرورة السبب الذي يهدد "العملاق المرتعش"، بل آكلات الأعشاب ذات الحوافر، مثل الغزلان والمواشي، التي نسمح لها بالرعي بين الأشجار.

وذكرت الدراسة أنه رغم حدوث عدة تعديلات بشرية في هذه الغابة في العقود الأخيرة، إلا أن "الافتقار المتزامن لتنظيم آكلات الأعشاب "هو الذي سبب في انحلالها.

ونقل موقع CNN، عن مؤلف الدراسة الذي يعمل كأستاذ مساعد في جامعة ولاية يوتا، بول روجرز، قوله: "يتعلق كل هذا بالقرارات البشرية". وشرح أنه "على الرغم من تدخل الحياة البرية، يقوم البشر بالسيطرة على عدد وحركة الحيوانات".

ويرى روجرز أن الحل يكمن في الموافقة بين جهود المحافظة على النباتات والحيوانات ليعملا معاً، حيث "لم يعد باستطاعتنا إدارة الحياة البرية والغابات بشكلٍ منفصل"، وفقاً لروجرز.

وعادةً ما تقع مسؤولية تنظيم الحيوانات على عاتق حكومة الولاية، بينما تنظم الحكومة الفيديرالية الغابات والنباتات.

ووفقاً للدراسة، بدأت الغابة بالتقلص منذ حوالي 40 أو 50 عاماً، بينما نمت أعداد حيوانات الأيل في الوقت ذاته تقريباً. كما أدى تزايد الطرق وأراضي التخييم حول المنطقة إلى التأثير في النظام البيئي في غابة "باندو".

ولا تكمن أهمية حماية الغابة على عمرها وحجمها فقط، بل لأنها عبارة عن نموذج لكيفية اعتماد نظام بيئي كامل على عدد قليل من أنواع الكائنات الحية، فتدعم هذه الغابة "مستوياتٍ عالية" من التنوع الأحيائي.

وذكر روجرز أن لهذه الأشجار "تأثيراً متسلسلاً على الأنواع الأخرى، سواءً من النباتات أو الحيوانات. وإذ قمت بإزالة نوع واحد، فسيتم تقييد الأنواع الأخرى أيضاً".

ولكن تعد غابة "باندو" كائناً قوياً، ويرى روجرز أنه من خلال المبادرات الصحيحة، فإنها ستتمكن من الازدهار مجدداً.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن