بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

جريصاتي زار معوض في زغرتا وشارك مع شدياق في احتفال حول فرز النفايات: نريد للدولة أن تشبه ناسها

جريصاتي زار معمل فرز النفايات في غوسطا: الحلول موجودة وسهلة ولكن هناك قرارات جريئة يجب ان تتخذ وبسرعة لأن الوقت ليس لصالحنا

اخر الاخبار

جريصاتي بافتتاح معرض أرسم لي أرزة: دخلت في معركة تحدي مافيا المقالع والكسارات وبعد 3 سنوات سنعرف من الرابح

بالفيديو: الأرض على بعد درجتين من الدمار الكامل... ودليل قبل 13 ألف عام يدق ناقوس الخطر

بيان ورّد من أهالي بلدة كفرنبرخ حول مكب النفايات في البلدة!

من يوقف مجازر الطيور المهاجرة في لبنَان؟

اعتصام في الكورة اعتراضا على إعطاء مهل جديدة للمقالع والكسارات: لإسقاط القرار أو استقالة الحكومة

توزيع الشهادات على اصحاب محلات مثلجات في الميناء خضعوا لدورات تدريبية في غرفة طرابلس

Ghadi news

Wednesday, October 24, 2018

توزيع الشهادات على اصحاب محلات مثلجات في الميناء خضعوا لدورات تدريبية في غرفة طرابلس

"غدي نيوز"

شهدت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي حفل توزيع شهادات التدريب على عدد من أصحاب محلات المثلجات في مدينة الميناء الذين خضعوا لدورات تدريبية على حسن ممارسات التصنيع والسلامة الغذائية، باشراف مختبرات مراقبة الجودة في الغرفة وبشراكة بين الغرفة وبلدية الميناء، في حضور محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر ورئيسة جمعية "سوشيل واي" وفا خوري.

العمري
بداية، كانت كلمة مدير مختبرات مراقبة الجودة الدكتور خالد العمري الذي اشار الى "ان الدورات التدريبية على السلامة الغذائية هي ثمرة شراكة وتعاون بين غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وبلدية مدينة الميناء، وأن "مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء (ادراك) هو الذي يحتضن سلسلة تلك الدورات على السلامة الغذائية وإحترام المعايير والمواصفات، وأن التعاون الإيجابي القائم بين الغرفة والبلدية مبني على تفهم أوضاع قطاع المثلجات المهنية والوقوف على إيجاد الحلول للمشاكل التي يواجهها، ولا بد من توجيه الشكر لرئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين الذي إستجاب لأهمية تنظيم مثل هذه الدورات التدريبية لجهاز المراقبة الصحية حيث باتت محاضر الضبط مرتبطة حكما بمدى إلتزام مؤسسات هذا القطاع بمبادىء الجودة وتطبيقاتها وبالسلامة الغذائية المستدامة".


دبوسي
منن جهته، اكد رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي "مبدأ التعاون الوثيق بين غرفة طرابلس وبلدية مدينة الميناء، لا سيما في مقاربتهما المشتركة لأهمية قطاع المثلجات، إذ إستطعنا القيام بواجبنا تجاه تدريب اصحاب مؤسسات هذا القطاع على السلامة الغذائية ووضعنا "مختبرات مراقبة الجودة" في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بتصرف المؤسسات الغذائية".

علم الدين
اما رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين فأعرب عن بالغ سروره لكل المشاريع المتقدمة المعتمدة في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، لا سيما الدور المميز الذي تقوم به "مختبرات مراقبة الجودة" بتنظيم الدورات الهادفة الى احترام تطبيقات المواصفات والسلامة الغذائية وإلتزام فريق المراقبين الصحيين في البلدية بالتعاون مع برامج تلك المختبرات والتي تهدف الى رفع مستوى اداء المؤسسات الغذائية لا سيما المثلجات منها والتي تحث على إحترام معايير الجودة لكي تظهر مدينتنا الميناء وطرابلس وكل المدن بالجمالية اللائقة بها ولكي يشعر السواح والزوار بانهم موجودون في مدن نظيفة تمتاز بالتطور والتقدم ونكون قد قمنا بما يرضي الله تعالى لجهة قيامنا بالواجبات المطلوبة منا".


خضر
وتحدث المحافظ خضر بالمناسبة حيث أثنى على الشراكة والتعاون بين غرفة طرابلس وبلدية الميناء واشار الى أن على المؤسسات التي شاركت في دورات التدريب على سلامة الغذائية ان تعتبر انفسها أنها من أصحاب الحظوظ إذ يتوفر لها مؤسسات كبيرة تحتضنها وتدربها على احترام تطبيقات السلامة الغذائية مثل غرفة طرابلس وبلدية الميناء وتكون بذلك قد تجاوزت ما تشهده مؤسسات مماثلة في مناطق لبنانية اخرى من معانات وصعوبات وان الدورات التدريبية التي تحرص على تنظيمها غرفة طرابلس هي فرص جيدة يجب التمسك بها والإستفادة من توجيهاتها الى أقصى الحدود".

ثم وزعت شهادات التدريب على أصحاب مؤسسات المثلجات.

وتخلل المناسبة جولة على مشاريع الغرفة لا سيما "حاضنة الأعمال" (بيات) حيث كان لقاء نائب مدير الحاضنة نصري معوض و"مختبرات مراقبة الجودة" واستمع الجميع الى شروحات مديرها الدكتور خالد العمري عن دورها "المتعاظم الذي يتسع في مجالات متنوعة منها كيفية إستخدام المبيدات في القطاع الزراعي ومعدات تقنية متطورة تساعد على كشف الغش، و"مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء (إدراك)، الذي يحتضن ثلاثة مراكز مستحدثة غير متوفرة ولا في أي منطقة لبنانية أخرى وهي تذوق زيت الزيتون ومركز تجميع العسل ومركز تجفيف الفاكهة والخضار".

وقد أثنى الجميع على غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بما تخطيه من خطوات متقدمة غير مسبوقة في مجتمع الأعمال ليس في طرابلس والشمال وحسب وإنما على مستوى كل لبنان.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن