بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اخر الاخبار

علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!

هل يطيح "تحالف النفط" بمؤتمر المناخ COP24...؟!

لماذا يمكن أن يشكل الأرز خطورة على الصحة؟

ما الذي يجعل الناس يشعرون بالتعب والغباء!

خطوة واحدة تفصل العلماء عن "علاج الإيدز"

محمية أرز الشوف على القائمة الخضراء للإتحاد الدولي لحماية الطبيعة

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Tuesday, November 27, 2018

محمية أرز الشوف على القائمة الخضراء للإتحاد الدولي لحماية الطبيعة

"غدي نيوز"

 

حققت " محمية أرز الشوف – المدى الحيوي" إنجازا تاريخيا للبنان بعد نيلها "شهادة القائمة الخضراء العالمية" من قبل " الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة " IUCN، خلال قمّة الأمم المتحدة للتنوع البيولوجيCOP14  المنعقدة في شرم الشيخ، نظمتها سكرتاريا اتفاقية التنوع البيولوجي (CBD) ووزارة البيئة المصرية، إلى جانب 15 موقعا طبيعيا جديدا تم تصنيفها من الـ IUCN على القائمة الخضراء للمحميات ومناطق الحماية التابعة للاتحاد.

وأقيم أثناء المؤتمر احتفال بالمناسبة في خيمة كبيرة أعدت لهذه الغاية في "محمية رأس محمد المصرية"، جرى خلاله حفل توزيع الجوائز، بحضور وزيرة البيئة المصرية الدكتورة ياسمين فؤاد وزير الزراعة والبيئة الأردني المهندس ابراهيم الشحاحدة، السكرتيرة الأولى لإتفاقية التنوع البيولوجي، ورئيسة اللجنة العالمية للمحميات. وقدم الحفل المدير الإقليمي لبرنامج المحميات في الإتحاد.

 

القائمة الخضراء

 

تجدر الإشارة إلى أن "القائمة الخضراء" هي مقياس عالمي لتصنيف فعالية إدارة المحميات في العالم وتأكيدها أن إدارتها فعالة، تطابق خمسين مؤشراً تدل على 17 معيارا للنجاح تدور جميعها حول أربعة جوانب هي: الحوكمة، الإدارة، التصميم والتخطيط، ونتائج جهود الحفاظ على الطبيعة، الذي يتضمن تفاعلها مع المجتمع المحلي ومدى مشاركة المجتمع في إدارة المحمية.

وفي هذا السياق شكل الاتحاد لجنة مؤلفة من 12 خبيرا إقليميا EAGL، للقيام بعملية التقييم الأولية ورفع الطلب إلى اللجنة الدولية التي تضم خبراء من كافة أنحاء العالم.

وبحسب بيان، فإن المسار طويل، بدأ بتقدم طوعي للمحمية للقائمة الخضراء من خلال موقع الكتروني خاص وضع لهذه الغايةCompass  يتضمن المعايير كافة. وهناك جرى تحميل وثائق تؤكد على تطابق عمل المحمية مع تلك المعايير.  وتضمن ذلك امتزاج آراء الجهات المعنية بالمحمية من خلال استمارة استخدمت باستبيان مباشر مع أصحاب العلاقة أو عبر منصة إلكترونية على صفحة المحمية وعلى الهواتف النقالة، كما جرى استخدام طريقة الـ  World café لأخذ الآراء بشكل تشاركي وتفاعلي.

أما المرحلة الثانية فتمثلت بالتقييم المكتبي حيث اطلع فريق الخبراء على الوثائق المدرجة، وجرى تحديد موعد وبرناج عمل مفصل للمرحلة الثالثة المتمثلة بالتقييم الميداني من قبل خبيرين من مجموعة الخبراء الإقليميين. ولقد قاموا بزيارات ميدانية لمدة ثلاثة أيام، التقوا خلالها مع إدارة المحمية، وفريق العمل فيها، والخبراء الذين يقدمون الدعم العلمي للمحمية. كما والتقوا بـ 54 صاحب علاقة في قرى المحمية نذكر منهم، على سبيل المثال لا الحصر، مقدمي الخدمات من أصحاب المطاعم والفنادق وبيوت الضيافة وطاولات الضيافة، والمزارعين، والمنتجين، والنحاليين، والسيدات، وأصحاب الأراضي، والصيادين، والرعاة، بالإضافة إلى أصحاب القرار المحليين من نواب وبلديات.

 

15 محمية مصنفة

 

ورفع تقرير الزيارة الميدانية إلى اللجنة الإقليمية للخبراء التي صوتت بالإجماع على تطابق عمل المحمية مع المعايير. وجرى ذلك بعد مناقشة التقرير ووضع بعض الملاحظات التي قامت المحمية بالرد عليها وتوضيحها.

 بناء على ما ورد، تم رفع التقرير والتوصيات إلى اللجنة العالمية للقائمة الخضراء التي تبنت التقرير وصوتت بالإجماع على وضع المحمية على القائمة الخضراء، وأكدت أن المحمية تطابق المواصفات والمقاييس والمعايير التي تضمن الإدارة الفعالة.

في 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2018 صوتت اللجنة العليا على إدراج "محمية أرز الشوف – المدى الحيوي) على القائمة الخضراء. وانضمت إليها في اليوم نفسه مجموعة من المحميات في فرنسا، والمكسيك، والبيرو، وكينيا. بعدها تم التصويت في جلسة عقدت في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) على إدراج محميتي عجلون والأزرق في الأردن، ومحمية الوثبة في أبو ظبي، ومحميتي رأس محمد والحيتان في مصر، على القائمة الخضراء، ليصبح مجموع المحميات المصنفة حديثاً 15 محمية واللائحة العالمية 40 موقعاً.

 

نجيم

 

وخلال الاحتفال، عاش الوفد اللبناني لحظة مؤثرة، توجت أعواماً طويلة من العمل الدؤوب الذي بدأ مع ولادة محمية أرز الشوف في العام 1996. وألقى رئيس لجنة المحمية شارل نجيم كلمة مختصرة، قال فيها: "التقدم إلى القائمة الخضراء كان عملية طويلة، والدروس المستفادة هي التالية: إن ضمان الإدارة الفعالة للمناطق المحمية تؤمنه الحكومات بتعاونها الوثيق مع السلطات والمجتمعات المحلية، وهذا هو حالنا في لبنان. شكراً لوزارة البيئة على الدعم المستمر، وشكراً لوزارة البيئة في مصر".

ورأى نجيم أن "الخطط والمبادئ التوجيهية الدولية بشأن الإدارة المتكاملة للنظام الإيكولوجي وأهداف التنمية المستدامة قابلة للتنفيذ على المستوى المحلي، ولفت إلى أنه "بإمكان المناطق المحمية أن تلهم العامة من الناس والمستثمرين وصناع القرار لحماية الطبيعة والحفاظ على مواردها".

كما وشكر كلاً من الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وفريق القائمة الخضراء، ومجموعة الخبراء الإقليميين، واللجنة العالمية للمحميات العالمية، وفريق عمل المحمية وأعضاء اللجنة.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن