بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

"الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب

حرائق "رئة الأرض" تستعر.. وتحذير من الأسوأ

مستشار الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور سعيد دمهورية لـ "غدي نيوز": مناقشة استراتيجية الاتحاد لأربع سنوات مقبلة من 2021 إلى 2024

اخر الاخبار

مستشار الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور سعيد دمهورية لـ "غدي نيوز": مناقشة استراتيجية الاتحاد لأربع سنوات مقبلة من 2021 إلى 2024

"الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب

حرائق "رئة الأرض" تستعر.. وتحذير من الأسوأ

البشرية في خطر.. أزمة غذاء عالمية على الأبواب

بلديات برجا وبعاصير وضهر المغارة رفضت المحارق والمطامر: المواجهة ستكون أشرس وأقوى من المرات السابقة حفاظا على سلامة اولادنا وصحتهم

علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!

Ghadi news

Wednesday, December 12, 2018

علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!

"غدي نيوز"

حذّر 
باحثون من أنّ التغيرات المناخية التي تطال كوكب الأرض ستدفع بالطقس نحو الجفاف، وسترفع درجة الحرارة ما بين 1,8 و3,6 درجات عام 2030، لتعود الأوضاع المناخية لما تشبه حالها قبل ثلاثة ملايين عام، في منتصف العصر البيلوسيني، وذلك حين كان مستوى البحر عندها أعلى مما هو عليه الآن بنحو 18 مترا، علماً أنّه لن يصل لنفس الارتفاع عام 2030 لأن ذوبان الجليد في القطبين يتطلب وقتا.

وفي التفاصيل أنّ الباحثين أصدروا دراسة حديثة توقعوا فيها عودة مناخ الأرض في العام 2030 إلى وضع يماثل ما كان عليه قبل ثلاثة ملايين سنة.

وأوضح الباحثون أنّ المناخ سيصبح مشابها تحديدا لما كانت حال الأرض عليه في منتصف العصر البيلوسيني، حين كان الطقس جافا، ولم تكن القارة الأميركية الشمالية متصلة بالجنوبية، ولم تكن غرينلاند مكسوة بالجليد، وكان منسوب البحار أعلى مما هو عليه الآن بثمانية عشر مترا. أما درجات الحرارة فكانت أعلى مما هي عليه الآن بما بين 1,8 درجة و3,6.

في المقابل، شرح العلماء أنّ منسوب البحار لن يرتفع إلى هذا الحد بسرعة، لأن ذوبان الجليد القطبي يتطلب وقتا طويلا.

وفي تعليقه، قال جاك ويليامز أستاذ علوم الأرض في جامعة ويسكونسن الأميركية "نتجه إلى تغيرات واضحة في الطقس في وقت قصير".

وفي حال استمرت انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على ما هي عليه، يتوقع الباحثون أن يصبح مناخ الأرض أشبه بما كان عليه قبل خمسين مليون عام، أي في الزمن الذي بدأت فيه الثدييات تتطور بعيد انقراض الديناصورات قبل 65 مليون عام.

وقال الباحث المشارك في هذه الدراسة: "ستؤدي هذه التغيرات إلى اندثار أنواع كثيرة... وهذا يدل على الطريقة التي يمكن أن ندرس بها تاريخنا وتاريخ الأرض لفهم التغيرات الحالية وطريقة التكيف معها".

France 24

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن