بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

حملة نظفنا وراك: جمع أكثر من 300 كيلوغرام من خراطيش الصيد الفارغة خلال رحلة مشي في عكار

إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع

فنيانوس في اطلاق المرحلة الاولى من مشروع الدراجات الهوائية: قطعت وعدا بانه سيكون هناك مسار خاص لها من طرابلس الى بيروت

مهلا... البيئيون ليسوا بجامعي قُمامة!

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

اخر الاخبار

"اللوفر أبوظبي" يفتتح معرضا لكبار فناني القرن العشرين

بالصورة: شاب يصطاد مخلوقا غريبا... ويؤكد: طعمه لذيذ

إطلاق تقرير وضع الغابات في لبنان 2018 جريصاتي وشهيب واللقيس شددوا على التعاون ونشر التوعية لحماية الطبيعة

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

جبق في الاجتماع الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية في بيروت: الإلتزام بأهمية السلامة الدوائية والاستعمال الصحيح للأدوية وتعزيز نظم التيقظ الدوائي

سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرة

Ghadi news

Friday, January 18, 2019

سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرة

"غدي نيوز"

وجد فريق دولي بقيادة جامعة كوينزلاند أن 
الخفافيش مصاصة الدماء يمكن أن تحمل المفتاح لعلاجات جديدة لمجموعة من المشكلات الطبية الخطيرة.

وكشفت الدراسة الجديدة أن سموم هذه الخفافيش يمكن أن تستخدم قريبا لعلاج مجموعة من المشاكل الصحية الخطيرة، بما في ذلك فشل القلب وأمراض الكلى.

ووجد الباحثون طبقة جديدة من الببتيدات في سم الخفافيش مصاصة الدماء.

ووفقا للفريق الدولي، فإنه بالإمكان استخدام هذه الببتيدات لعلاج مجموعة من الحالات، بينها ارتفاع ضغط الدم وفشل القلب وأمراض القلب والحروق وغيرها.

وقال الدكتور بريان فراي، الذي شارك في الدراسة، إن "الببتيدات هي أشكال متحولة من الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP)، الذي تستخدمه أجسامنا لتهدئة الأوعية الدموية".

وأضاف فراي أن "الببتيدات المأخوذة من الخفافيش انتقائية على نحو غير عادي في طريقة عملها، ما يجعلها أكثر فائدة من الناحية العلاجية من الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP)، حيث أن لها آثارا جانبية أقل".

وتابع فراي قائلا: "من المحتمل أن يساعد هذا الأطباء في علاج مجموعة من الاضطرابات التي تظهر ضغطا مرتفعا في الأوعية الدموية الصغيرة، أو قد يتمكن من تحسين تدفق الدم إلى الأنسجة التالفة أو المزروعة على غرار ترقيع الجلد".

وعلى الرغم من أن هذه النتائج تعد خطوة طبية هامة، إلا أن الباحثين يواجهون بالفعل صعوبات في الوصول إلى الخفافيش مصاصة الدماء.

وأوضح الدكتور فراي بقوله: "لم يعد بإمكاننا الوصول إلى الموقع الأصلي لهذه الحيوانات في المكسيك، لأننا علمنا أن المنطقة تم الاستيلاء عليها من قبل مهربي المخدرات". مضيفا: "سنضطر إلى العثور على مواقع ميدانية جديدة آمنة للعمل، وبمجرد أن نفعل ذلك، سنكون على المسار الصحيح للعثور على اختلافات جديدة في الببتيدات والعقاقير المحتملة، ما يساعد على إنقاذ العديد من الأرواح".

المصدر: ميرور

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن