بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

نصائح من ذهب.. كيف تختار البطيخة المناسبة؟

جريصاتي: جزيرة النخيل تضع طرابلس على خارطة السياحة العالمية

ندوة عن المياه والتغيير المناخي في نقابة المهندسين تابت: نضع خبراتنا لتدارك انعكاسات التغيير ناصر نصر الله: لخطط استباقية

اخر الاخبار

ندوة عن المياه والتغيير المناخي في نقابة المهندسين تابت: نضع خبراتنا لتدارك انعكاسات التغيير ناصر نصر الله: لخطط استباقية

جريصاتي: جزيرة النخيل تضع طرابلس على خارطة السياحة العالمية

نصائح من ذهب.. كيف تختار البطيخة المناسبة؟

حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده

تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة

غندور شارك في مؤتمر الإعلام العربي الأول في الكويت حول الآثار السلبية والحروب على البيئة

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Wednesday, January 30, 2019

غندور شارك في مؤتمر الإعلام العربي الأول في الكويت حول الآثار السلبية والحروب على البيئة

"غدي نيوز"

 

برعاية وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي الدكتور خالد الفاضل، نظمت "الجمعية الكويتية لحماية البيئة" برئاسة الدكتورة وجدان العقاب، بالتعاون مع الامانة العامة للبيئة والتنمية المستدامة التابعة للاتحاد العام للمنتجين العرب الذي يعمل من خلال جامعة الدول العربية، مؤتمر الإعلام العربي الأول لتسليط الضوء على الآثار السلبية للنزاعات والحروب على البيئة، وذلك في معرض أحمد الجابر للنفط والغاز في الأحمدي التابع لشركة نفط الكويت.

وقدم غندور عرضا مصورا عن تأثير الحرب على البيئة في لبنان، وقال: "رغم أن البشر يحصون دائما خسائر الحروب بعدد القتلى والجرحى بين الجنود والمدنيين والدمار الذي يلحق بالمدن، تبقى البيئة في احيان كثيرة ضحية غير معلنة للحروب من تلويث آبار المياه وإحراق المحاصيل وقطع الغابات وتسميم التربة وقتل الحيوانات لتحقيق مكاسب عسكرية".

ولفت إلى أنه "علاوة على ذلك وجد برنامج الامم المتحدة للبيئة أن ما لا يقل عن أربعين بالمئة من الصراعات الداخلية خلال السنوات الستين الماضية كانت مرتبطة باستغلال الموارد الطبيعية، سواء كانت موارد ذات قيمة عالية مثل الاخشاب و الماس و الذهب والنفط، أو موارد نادرة مثل الأراضي الخصبة والمياه، وفي النتيجة تزداد احتمالات اندلاع النزاعات اذا كانت مرتبطة بالموارد الطبيعية، البيئة ضحية اذا، وتبقى المصلحة في الدرجة الأولى، في وقت تعاني بعض الدول من الجفاف وسوء التغذية وغيرها بسبب تراجع الاهتمام بالبيئة، وقد يستمر الامر اذا ما زادت الصراعات في العالم، ليصير السعي الى حماية البيئة ثانويا".

ثم عرض غندور لتأثير الحرب على البيئة في لبنان في قطاعات النفايات والصرف الصحي والأملاك العامة والتنظيم المدني والسكن والأحراج والشواطىء والمياه، وتناول الأضرار المباشرة وغير المباشرة من جراء حرب اسرائيل على لبنان سنة 2006 من خلال ما خلفته من يورانيوم، وقنابل عنقودية، وحرق الغابات، وتدمير البنى التحتية والخدمات العامة، والكارثة الكبرى نتيجة ضرب معمل كهرباء الجية وتسرب حوالي 25 طن من الفيول (الديزل) في البحر.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن