بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

حملة نظفنا وراك: جمع أكثر من 300 كيلوغرام من خراطيش الصيد الفارغة خلال رحلة مشي في عكار

إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع

فنيانوس في اطلاق المرحلة الاولى من مشروع الدراجات الهوائية: قطعت وعدا بانه سيكون هناك مسار خاص لها من طرابلس الى بيروت

بديلا للكلاب.. "حشرة" تكشف المخدرات والألغام

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

اخر الاخبار

"اللوفر أبوظبي" يفتتح معرضا لكبار فناني القرن العشرين

بالصورة: شاب يصطاد مخلوقا غريبا... ويؤكد: طعمه لذيذ

إطلاق تقرير وضع الغابات في لبنان 2018 جريصاتي وشهيب واللقيس شددوا على التعاون ونشر التوعية لحماية الطبيعة

قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز!

جبق في الاجتماع الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية في بيروت: الإلتزام بأهمية السلامة الدوائية والاستعمال الصحيح للأدوية وتعزيز نظم التيقظ الدوائي

اكتشاف سفن في قلب صحراء سيناء... ماذا قصتها المثيرة

Ghadi news

Thursday, February 14, 2019

اكتشاف سفن في قلب صحراء سيناء... ماذا قصتها المثيرة

"غدي نيوز"

اكتشفت بعثة أثرية مصرية سفنا في قلب 
الصحراء بمحافظة شمال سيناء، والتي تحوي بداخلها قصة مثيرة.

وقالت وزارة الآثار المصرية ، في بيان نشرته على صفحتها عبر "فيسبوك" إن الكشف الأثري الأخير، تم اكتشافه في تل آثار "أبو صيفي" في القنطرة شرق بشمال سيناء، ضمن بقايا لمبنى من الحجر الجيري.

واكتشف الباحثون أن المبنى كان يستخدم كورشة لإصلاح السفن، وتعود إلى العصر البطلمي والروماني.
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، إن تلك السفن، كانت ضمن مدينة قديمة، كانت معروفة باسم "سيلا"، وتعود إلى العصر الروماني.

وتابع قائلا: "الورشة كان بها حوضان جافان منفصلان، مجهزان لإصلاح وبناء السفن وبينهما مبنى مستطيل، ويصل عرض الحوض الواحد نحو 6 أمتار".

من جانبها، قالت نادية خضر، رئيسة الإدارة المركزية لآثار وجه بحري، إن تلك السفن والورشة كانت لا تسير في البحر، بل تسير في نهر النيل.

وأضافت: "وظيفة الميناء والورشة والسفن انتهت، بعدما جف فرع نهر النيل، الذي كان يمر إلى الجنوب من تل أبو صيفي خلال تلك العصور".



ومضت بقولها "عثرت البعثة الأثرية أيضا على بقايا أخشاب متحللة متراصفة داخل الحوض الكبير في شكل طبقات، يبدو أنها كانت تستخدم لإصلاح السفن، خاصة وأنه كان بجانبها مسامير بأشكال وأحجام مختلفة من البرونز والحديد".

ويؤكد، هشام حسين، مدير عام آثار سيناء، نظرية وصول نهر النيل إلى سيناء، بقوله "عثرت البعثة الأثرية أيضا على بقايا عظام أسماك نيلية، كانت تشتهر بوجودها في نهر النيل خلال العصور القديمة، علاوة على كميات كبيرة من الفخار المحلي الذي تشتهر به مناطق الصعيد في تلك الفترة".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن