بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

"التابوت المشع" يثير مخاوف من تسرب النفايات النووية إلى المحيط

مذكرة تفاهم لدراسة طبيعة التنوع البيولوجي في بلدات جبل الشيخ

الجزر يقوي النظر.. 13 مقولة شائعة أثبتها العلم

بالفيديو: ظاهرة نادرة... مجموعات من "شيطان البحر" تغزو السواحل

وزيرا الداخلية والبيئة وقعا خطة مشتركة الحسن:البيئة لم تعد ترفا بل جزء اساسي من الاقتصاد والصحة

اخر الاخبار

حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية

بالفيديو: ظاهرة نادرة... مجموعات من "شيطان البحر" تغزو السواحل

وزيرا الداخلية والبيئة وقعا خطة مشتركة الحسن:البيئة لم تعد ترفا بل جزء اساسي من الاقتصاد والصحة

"التابوت المشع" يثير مخاوف من تسرب النفايات النووية إلى المحيط

الجزر يقوي النظر.. 13 مقولة شائعة أثبتها العلم

يرق خلال إطلاق مشروع مياهنا في قضاء زغرتا: هدفنا تحصين صحة تلامذتنا وترسيخ الوعي والثقافة البيئية

Ghadi news

Saturday, February 23, 2019

يرق خلال إطلاق مشروع مياهنا في قضاء زغرتا: هدفنا تحصين صحة تلامذتنا وترسيخ الوعي والثقافة البيئية

"غدي نيوز"

أطلق إتحاد بلديات قضاء زغرتا ونادي "روتاري"- زغرتا الزاوية مشروع "مياهنا: صحة ومسؤولية"، برعاية المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي فادي يرق وحضوره، ولمناسبة تنفيذ المشروع في مدارس المنطقة، وذلك في مطعم "Neptune" في بحيرة بنشعي، في حضور رئيس الاتحاد زعني خير، رئيس نادي "روتاري"- زغرتا الزاوية جود صوطو، رئيس لجنة المياه في لبنان المحافظ السابق جميل معوض ورؤساء بلديات وروتاريين.

كذلك حضرت رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا الحاماتي، رئيس المجلس الثقافي التربوي في زغرتا الزاوية الأب عبود عبود، رئيس رابطة مخاتير زغرتا الزاوية ميلاد شاهين وفاعليات.

صوطو

بداية النشيد الوطني، فترحيب من طنوس الدويهي، ثم كلمة لصوطو شكر فيها "تلبية الدعوة لتوقيع مذكرة تفاهم تسلط الضوء على موضوع صحي وانساني وتربوي، الا وهو مياهنا صحة ومسؤولية"، لافتا الى ان "منطقتنا غنية بالمياه اذ لدينا ينابيع عديدة منها جوعيت ورشعين ومار سركيس وباخوس والسواقي وغيرها، وبالتالي من غير المسموح ان يشرب طلابنا مياها غير سليمة".

وأوضح ان "روتاري لم يقف موقف المتفرج بل اطلق صرخة وتحرك وسعى ونفذ، والمدارس والبلديات شهود على مساعي روتاري التي هي واجب انطلاقا من ايماننا ان العقل السليم والجسم السليم بمياه شفة سليمة".

واذ شكر من سبقه من الرؤساء الروتاريين "الذين تعاونوا مع المحافظ الروتاري الشيخ جميل معوض لإتمام المشروع"، نوه بجهود خير "الصديق والأخ الذي لا ينقصه الا الزر ليكون عضوا بالروتاري". كما شكر يرق "لمواكبته الحملة وكل المدارس والبلديات التي تعاونت كي يشرب اولادنا مياها سليمة".

وختم صوطو بالإشارة الى ان "مذكرة التفاهم مع البلديات هي تكريس للتعاون لما فيه خير التلميذ وصحته ومصلحته"، مؤكدا على "التكامل بين بعضنا البعض لمصلحة زغرتا الزاوية".

إثر ذلك كان عرض لفيلم عن مشروع المياه في لبنان.

معوض

ثم كانت كلمة معوض الذي لفت الى ان "هذا اللقاء يحمل الرقم 22 على الاراضي اللبنانية، وهو الثاني في منطقة زغرتا"، موضحا انه "لا يمكن لأحد الاستغناء عن المياه ولا العيش من دونها او من دون الطعام او الدواء، كما لا يمكن العيش من دون نظافة او زراعة او صناعة. لكل انسان الحق بالحصول على مياه نظيفة في بيته ومركز عمله ومدرسته، فيما عليه التحلي بالوعي الكافي والمعرفة التامة حول أهمية الحصول على مياه آمنة وعلى صرف صحي ملائم، لان ذلك متصل بصحته بشكل اساسي".

وقال ان "أزمة المياه عالمية ومثيرة للقلق حيث هناك اكثر من 300 الف شخص يموتون في العالم سنويا بسبب الاسهال والتيفوئيد وغيرها من الامراض المتصلة بشكل مباشر بحالة المياه، ومن اصل 30 دولة تعاني من شح المياه في العالم، 25 منها في منطقة الشرق الاوسط وشمالي افريقيا"، مضيفا: "الله انعم علينا في لبنان بثروة مائية لا تقدر بثمن، ولكن المشاكل كثيرة واثرت بشكل اساسي على الانهر والينابيع والمياه الجوفية، ما ادى الى تزايد حالات السرطان بشكل مخيف وسط تقصير من قبل الدولة ولامبالاة من قبل المسؤولين".

وطالب الحكومة الجديدة ب"وضع رؤيا وخطة انقاذ لهذه القضية الخطيرة التي يمكن حلها بواسطة مراقبة مصادر المياه وشبكاتها". وقال: كلنا مسؤولون، وان روتاري قرر ان لا يتقبل الواقع المرير وتحرك وبدأ العمل في المدارس التي من خلالها نستطيع ان نحمي الاجيال، حيث تم تحقيق تقدم كبير في حماية سلامة الاطفال، وبالتالي باستطاعة الآلاف منهم اليوم الوصول لمياه شرب آمنة". وتوجه الى مدراء المدارس والمرشدين الصحيين بالقول: "أنتم المثال الاعلى وعليكم نقل المعلومات والمفاهيم الى طلابكم، لان صحة التلاميذ مسؤوليتكم وهي خط احمر لا يمكن لاحد تخطيه". كما دعا الى "الاهتمام بصيانة الاجهزة الموجودة وضمان عملها والتقيد بالإرشادات بدقة".

ونوه معوض بأهمية وجود البلديات الى جانبهم، شاكرا خير وموجها تحية الى يرق "الذي لم يوفر فرصة لتعزيز المساهمة في تنمية المدرسة الرسمية".

خير

كما كانت كلمة لرئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا أشار فيها الى ان "مياهنا صحة ومسؤولية، نعم انها كذلك فالصحة اولوية بالنسبة لاتحاد بلديات قضاء زغرتا، والمسؤولية نتحملها ونتعاون معكم على حملها لما فيه خير ابنائنا ومنطقتنا، من هنا كانت مذكرة التفاهم بين الاتحاد ونادي الروتاري لتنفيذ مشاريع ايصال المياه النظيفة الى مدارس المنطقة، لما لذلك من انعكاسات ايجابية على الصحة العامة وعلى صحة الفرد في مجتمعنا الذي يعاني من مشكلة حصوله على مياه نظيفة، ما دفع الاتحاد الى الانخراط في هذا المشروع، وهو مستعد للانخراط في كل مشروع من شأنه ان ينعكس ايجابيا على المنطقة".

وقال: "ان الاتحاد يسعى الى دعم المشاريع الانمائية لاسيما ما يتعلق منها بالنظافة العامة والصحة والبيئة النظيفة، ومن هذا المنطلق كانت الدراسات التي ينفذها فريق عمل الاتحاد بهدف وضع خطة صرف صحي لكل قرى وبلدات قضاء زغرتا وما يستلزمها من محطات تكرير بهدف رفع الضرر عن الانهر والمياه الجوفية التي يؤدي تلوثها الى امراض كثيفة وارتفاع في نسب امراض السرطان، لاسيما مع قيام بعض المزارعين بري مزروعاتهم بالمياه الآسنة او الملوثة، وهذا امر يعاقب عليه القانون".

وأوضح ان "اتحاد بلديات قضاء زغرتا، وبهدف تأمين بيئة صحية، سارع الى اعتماد فرز النفايات من المصدر ومنع رمي النفايات على الطرقات وخارج المستوعبات، وذلك للتخفيف من التلوث البيئي وما يخلفه من امراض، وبالتالي فان قضاء زغرتا يكون بذلك اول قضاء يفرز من المصدر في 49 بلدة من اصل 52 عدد بلدات القضاء".

وختم: "ان مشروع مياهنا صحة ومسؤولية مشروع رائد اوصل المياه النظيفة الى مدارسنا ومنها الى طلابنا الذين علينا ان نحافظ على صحتهم وبيئتهم حيث يعيشون، كي ينموا ويشبوا بعيدا عن التلوث والملوثات، لأنهم أملنا وأمل منطقتنا وعليهم الاعتماد في إبقاء الوجه الحضاري لقضائنا".

يرق

اما يرق، فقال: "مرات عديدة كان لي الشرف ان ارعى واحضر احتفالات تتعلق بتنفيذ مبادرات يطلقها نادي روتاري في مختلف المناطق اللبنانية، الا ان هذا الاحتفال يحظى بنكهة خاصة ومميزة بالنسبة إلي شخصيا، كوني ابن هذه المنطقة الحبيبة على قلبي، وبالتالي فان هذا الاعراب او الافصاح عن مشاعري يحق لي فيه، وان كنت بحكم موقعي، اعتبر كل المناطق عزيزة علي بالقدر عينه".

واعتبر ان "هذا المشروع جاء نتيجة لتلاقي النوايا الطيبة ولتضافر الجهود المخلصة بين القائمين بهذه المبادرة والقيمين عليها، ما يؤكد انه سيؤتي ثماره المرجوة ويزيد مدماكا اضافيا في بنيان التطور في المنطقة".

ورأى ان "اهمية المشروع الفائقة تأتي كونه يطال ويستهدف منحيين مهمين، الأول تحصين صحة تلامذتنا تجاه الامراض والاوبئة، والثاني ترسيخ الوعي والثقافة البيئية، وبذلك يسهم المشروع في نمو شبابنا وشاباتنا، بجسم سليم يتوازى مع حرص المدرسة على تربيتهم الاخلاقية وتنشئتهم الوطنية وتزويدهم بالمعارف والعلوم ليكونوا اجيالا يعتد بهم في نهضة المجتمع".

واذ وجه "تحية الى نادي روتاري بشخص رئيسه جود صوطو"، نوه ب"المبادرات التي قام بها والتي يزمع القيام بها في سبيل خدمة المنطقة".

كما وجه "تحية الى إتحاد بلديات قضاء زغرتا ممثلا برئيسه زعني خير للاندفاع الواضح حيال تنمية المنطقة وتعزيز مقومات تطورها ومواكبتها للعصر، وبخاصة حيال المدارس الرسمية في القرى حيث نتشارك كوزارة تربية وتعليم عال وبلديات في دعمها وتطورها".

وختم مباركا للمدارس بمدرائها ومعلميها وتلامذتها "هذا المشروع الذي كلنا ثقة بأنهم سيحرصون على صونه وصيانته كي تبقى قائمة الغاية التي من أجلها وجد".

ثم قدم درعان لكل من ليرق وحاماتي، كما تم توقيع مذكرة التفاهم وتسليم شهادت للمشاركين.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن