جريصاتي: الحلول البيئية لا يجوز ان تكون مجزأة وبري طلب وقفا فوريا لعمل المرامل في جبل الريحان

Ghadi news

Monday, June 3, 2019

جريصاتي: الحلول البيئية لا يجوز ان تكون مجزأة وبري طلب وقفا فوريا لعمل المرامل في جبل الريحان

"غدي نيوز"

ينظم مكتب الخدمات الاجتماعية المركزي في حركة "امل" وقفة تضامنية مع 
البيئة ودفاعا عن لبنان الاخضر في جبل الريحان، تحت عنوان "بيئتك أملنا"، برعاية وزير البيئة فادي جريصاتي.

الوقفة اقيمت في قاعة مغارة الريحان الطبيعية، حضرها الى جريصاتي، النائبان ابراهيم عازار واسامة سعد، ومسؤولون في حركة امل.

استهلت الوقفة بالنشيدين الوطني ونشيد الحركة، بعدها القى مسؤول مكتب الخدمات الاجتماعية المركزي مفيد الخليل كلمة اعتبر فيها "ان هذه الوقفة اليوم ليس تضامنا مع الريحان فحسب انما وقفة تضامنية مع ميروبا ومع كل منطقة مهددة بيئيا في لبنان" داعيا الى "اوسع تنسيق بين الجمعيات البيئية مع وزارة البيئة لصياغة الحلول في مواجهة التحديات البيئية"، مؤكدا "ان البيئة لا طائفة لها ومسألة المحافظة عليها هي حاجة وليس ترفا"، داعيا وزير البيئة الى "اعلان حال طوارئ بيئية لوقف المجازر التي ترتكب في حق منطقة الريحان وفي كل منطقة تتعرض للتشويه البيئي"، معتبرا انه من غير المقبول "انتظار تشكيل المجلس الوطني للمقالع والكسارات لوقف الاعتداء الحاصل على الثروة الحرجية في جبل الريحان".

بعدها، القى نائب رئيس اتحاد بلديات بلاد جبيل ادغار الحاج كلمة اعلن في مستهلها "التضامن مع صرخة ابناء جبل الريحان للدفاع عن بيئة منطقتهم".

كما، القى رئيس اتحاد بلديات الشوف السويجاني يحيى ابو كروم كلمة وجه في مستهلها التحية باسم جبل العروبة "جبل كمال جنبلاط الى جبل عامل جبل الامام الصدر جبل دولة الرئيس نبيه بري"، مؤكدا "ان التضامن مع الريحان ومع اي موضوع بيئي هي تضامن مع النفس"، مؤكدا "الثقة بالخطة الموضوعة لمشكلة النفايات من قبل وزارة البيئة"، داعيا الى "مواجهة العنف البيئي وادخال موضوع حماية البيئة في المناهج التربوية"، متحدثا عن دور البلديات في حماية البيئة.

وتحدث رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان باسم شرف الدين في كلمته عن استراتيجية عمل الاتحاد على المستوى البيئي، معددا التجاوزات التي فاقمت وسببت في التدهور البيئي في منطقة الريحان، آملا في ان تستثنى منطقة الريحان وعرمتى من المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات والمساعدة في اطلاق محمية الريحان الطبيعية.

وزير البيئة

واختتمت الوقفة التضامنية بكلمة لجريصاتي اعرب فيها عن سعادته في "ان يلتقي من موقعه كوزير للتيار الوطني الحر باخوة في حركة أمل للدفاع عن البيئة"، وقال: "اتمنى ان تتكرر هذه الصورة فلنختلف في السياسة لكن علينا ان نتوحد من اجل لبنان ومن اجل جماله وحماية بيئته واليوم نحن في الريحان في هذه المنطقة التي تستحق ان يدافع عنها بالدماء وسنبذل ما في وسعنا من اجل الحفاظ على جمالها وعلى ثرواتها الطبيعية الخلابة".

وكشف جريصاتي عن طلب الرئيس نبيه بري منه بوقف عمل المرامل في الريحان بشكل فوري واستثناء عرمتى من المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات، أملا في "ان تكون الريحان في المستقبل على السكة الصحيحة بيئيا"، لافتا الى انه "لا يجوز الاعتقاد ان اي تلوث بيئي في اي منطقة لا يعني منطقة أخرى"، معتبرا "ان المهل الادارية في عمل الكسارات هي اكبر عملية فساد في المجال البيئي"، معلنا "ان كلفة الاثر البيئي التي يدفعها لبنان هي باهظة جدا صحيا وماليا واقتصاديا وانسانيا وسياحيا"، داعيا الى "تعاون كافة الوزارات لمقاربة الملف البيئي، والى التوافق السياسي لاختيار 5 مواقع لانشاء مطامر صحية للتخلص من النفايات بما ينسجم مع الخطة المتفق عليها".

وقال: "لا يجوز شيطنة الحلول، فالحلول البيئية لا يجوز ان تكون مجزأة. لبنان بلد واحد موحد والحلول يجب ان تكون موحدة".

وجال جريصاتي على بعض المرامل كما تفقد اقسام مغارة الريحان الطبيعية .

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن