بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

بالفيديو: ثعبان جائع ينقض على مطعمه!

دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!

بالفيديو: "شيطان البحر" يطلب المساعدة من غواص...!

بالصورة: رصد قنديل عملاق بحجم الإنسان قرب سواحل إنجلترا

وزير البيئة التقى وفد جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية المتن

اخر الاخبار

حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده

تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة

ريتشارد في تكريم بلديات شاركت ببرنامج بلدي كاب: سنقوم ببرنامج دعم لكل لبنان بقيمة 80 مليون دولار

لقاء تشاوري في وزارة البيئة عرض لخطة طوارىء لحل أزمة نفايات الاقضية الشمالية الاربعة

دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!

جريصاتي أطلق برنامج حدائق عدن: GREEN HAND حصلنا على 5 ملايين دولار لمشاريع بيئية وسنوقع مذكرة تفاهم بين وزارتي البيئة والتربية

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Thursday, June 20, 2019

جريصاتي أطلق برنامج حدائق عدن: GREEN HAND حصلنا على 5 ملايين دولار لمشاريع بيئية وسنوقع مذكرة تفاهم بين وزارتي البيئة والتربية

"غدي نيوز"

 

أطلق برنامج #حدائق عدن#- اليد الخضراء GREEN HAND، مشروع حديقته المدرسية الأولى، في مدرسة "ايستوود كولدج" - كفرشيما، برعاية وزير البيئة فادي جريصاتي في حضور هشام يحيي ممثلا وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، صاحب المدرسة أمين خوري، مدير المدرسة نجيب نعيمي، مدير برنامج إدارة المناطق البحرية والساحلية في "الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة" IUCN زياد سماحة، رئيس "جمعية غدي" فادي غانم ، مؤسس البرنامج زاهر رضوان، الهيئتين الإدارية والتعليمية وناشطين بيئيين.

 

 

نعيمي

 

بعد النشيد الوطني اللبناني، ألقى نعيمي كلمة ترحيبية جاء فيها: "نجتمع في هذا اللقاء لأننا نهتم ببناء التراث الطبيعي التقليدي في لبنان الموجود في سفوح جبالنا واوديتنا، ولأننا نهتم بنشر التربية الخضراء والتي سنعلمها لطلابنا من خلال التعاون مع مؤسس GREEN HAND السيد رضوان والذي ابتكر فكرة الباص الحديقة المتنقلة والذي يحمل فيه أكثر من 150 نوعا اصيلا من النباتات والشتول اللبنانية ونحن نشكره ونثمن جهوده لاسيما وانه يحمل من خلال عمله الحياة والامل بمستقبل زاهر وواعد".

 

شيا

 

ثم ألقت الدكتورة جنان كرامي شيا كلمة فصلت فيها ماهية المشروع وأهدافه، فلفتت بداية الى التحديات البيئية، وقالت: "التربية البيئية هي أحد فروع التربية العلمية العالمية، التربية على التنمية المستدامة، التي تهدف إلى حماية كوكب الأرض، ومن ثم المحافظة على حياة الإنسان ورفاهيته".

أضافت: "إنطلاقا من الواقع البيئي الراهن المثقل بالتحديات، حرصت جمعية اليد الخضراء على مواجهة الأخطار المحدقة من خلال خلق الوسائل التعليمية لتعزيز الوعي البيئي في المجتمع وتبسيط المعلومات والتشجيع على انخراط العامة في تجارب التعليم الذاتي التي أثبتت جدواها على المستوى الفكري والحضاري والاجتماعي والنفسي. علما بأن حدائق النباتات الطبيعية تساهم في زيادة الوعي لدى العامة بقيمة الثروات الطبيعية وأهمية المحافظة عليها. لقد أطلقت اليد الخضراء اول حديقة متحركة للنباتات الطبيعية كوسيلة تربوية لكافة فئات المجتمع، وبشكل خاص صغار السن، وذلك ليكونوا إدراكا عميقا عن مدى ثراء التنوع البيولوجي لدينا، وعن الدور المسؤول الذي يجب أن تلعبه المجتمعات في الحفاظ عليه، واستكمالا في تعزيز الوعي البيئي، نطلق اليوم مشروع #حدائق عدن # المدرسية. تستخدم الحدائق المدرسية عادة كمنصة للتعلم. وتشجع منظمة الزراعة والتغذية للأمم المتحدة على تعزيز الحدائق المدرسية ذات الأهداف التعليمية لمساعدة الطلاب، وموظفي المدارس، والأسر على الربط بين زراعة الأغذية والنظم الغذائية الجيدة، وتنمية المهارات الحياتية، وزيادة الوعي البيئي".

وأشارت الى أن "الحدائق المدرسية تعمل على ملاءمة التعليم للواقع، وتحسين معرفة الطلاب وذويهم بتقنيات إنتاج الغذاء، وتحفيزهم على تطوير الحدائق المنزلية. كما يمكن استخدام الحدائق بمثابة "مختبر" لتعليم المهارات الزراعية العصرية والتغذية السليمة وللنشاط العملي المرتبط بعلم الأحياء، والدراسات البيئية، والرياضيات وغيرها".

وقالت: "يتطلب ضمان الفعالية للحدائق المدرسية تصميم انشطة تربوية تربط بين الاهداف المنهجية والاهداف البيئية المرجوة. كما يلزم إنتاج مواد التدريب، والعمل على تدريب المعلمين. كما أن أنشطة الحدائق المدرسية يمكن أن تشمل التثقيف الغذائي، وتقنيات حفظ الأغذية، ومكافحة الامراض، والإدارة المتكاملة لخصوبة التربة، والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، وإعادة التصنيع والتسميد، ورفع الوعي البيئي، خاصة في المدن. لذلك، فإن الانشطة ستكون ضمن رزمة تربوية على شكل منهاج متعدد التخصصات، يتسنى بواسطته ربط المواد الاكاديمية بأنشطة عملية، كالبستنة، وإنشاء أكشاك لبيع الفاكهة والخضروات المنتجة، وتخطيط الأعمال التجارية الصغيرة، وحفظ الأغذية وإعدادها، وما الى ذلك. بالتالي، تكون الرزمة وسيلة لدمج الاهداف البيئية والمنهج الأكاديمي، بحيث تربط النظرية بالممارسة العملية".

وختمت: "أخيرا، نتمنى من المسؤولين والوزارات المختصة دعم مشروع #حدائق عدن# المدرسية وتعميمه على جميع المدارس الرسمية والخاصة".

 

زيدان

 

وتحدثت المهندسة نينا زيدان ومما قالته: "كم كنت سعيدة لمشاركتي في وضع رسومات وتفاصيل هندسية لإنشاء اول حديقة تثقيفية في مدرسة الايستوود كولدج والتي تهدف الى تعليم الطلاب أولا على انواع النباتات والمزروعات اللبنانية وثانيا والاهم هو تثقيفهم من خلال المحافظة على الثروة الحرجية والنباتية من خلال التوعية على الاهتمام بالبيئة ضمن اسس وقواعد تخصصية وتنظيمية".

 

رضوان

 

أما رضوان فقال: "بداية، لا بد من شكر جميع الداعمين لبرنامج #حدائق عدن # ولاسيما وزير البيئة فادي جريصاتي ووزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب وسنعمل سويا في المستقبل في برنامج ال BOTANICAL GARDEN وهو مشروع نواة سنعممه عل كل المدارس اللبنانية الخاصة والرسمية وعلى كل البلديات بهدف المحافظة الفاعلة على البيئة المهددة بالانقراض وسنوقع ختاما على تعهد بهذا الخصوص يتضمن الآتي: "إنطلاقا من ايماننا العميق لإيجابية أبعاد برنامج "حدائق عدن"، للحفاظ على التنوع البيولوجي وحماية النباتات البرية والذي يهدف الى خلق وعي بيئي وتربية خضراء وثقافة تفاعلية، نتعهد وبالتعاون مع جميع الشركاء في البرنامج، بتقديم الدعم المستدام لتعميم وتبني وتأييد نجاح برنامج #حدائق عدن# التربوي البيئي".

 

سماحة

 

       وألقى سماحة كلمة، نوه فيها بـــ "القدرة على دمج التعليم مع التوعية والتثقيف في آن"، وأشار في الوقت عينه إلى أن "شوارعنا متسخة، شواطئنا كذلك وأشجارنا مقطوعة، ونتساءل أين هي شهاداتنا وعلومنا؟".

       وقال: "اليوم نحاول تغيير هذا الواقع، هناك مبادرات كثيرة، وبالنسبة لهذه المبادرة اليوم المتمثلة بـ (باص) عبارة عن حديقة متنقلة، يهمنا الإشارة إلى أننا كمنظمة دولية IUCN ومكتب إقليمي واكبنا GREEN HAND وزاهر (رضوان) من البداية، وكانت الخطوة مجنونة أو لا يمكن أن تتحقق، ولكن نحن واكبناهم وآمنا بهذه الفكرة، وساعدناهم لإنشائها وتصميمها، واليوم هذه الحديقة النباتية المتنقلة موجودة وتتحرك وتزور مدارس عديدة".

       وأضاف سماحة: "هناك كثير من التلامذة في لبنان، وهناك من أنهوا الدراسة ولا يعلمون ماذا لدينا من أشجار في لبنان، ربما يعرفون نوعين أو ثلاثة وشجرة الأرز لأنها موجودة على العلم اللبناني، لكن لدينا الكثير من الأشجار المهمة والكثير من النباتات المهمة، إن كانت طبية أم عطرية، ولا نعلم كيف نحافظ عليها ونستفيد منها، خصوصا لجهة الحصاد الجائر".

       ورأى أن "هذه المبادرة اليوم تفتح آفاقا كبيرة لتطوير مجال التعليم، وتحسين الكتب إن كان في الشق البيئي أو بالشق العلمي"، وأكد سماحة على "ضرورة التركيز على جيل المستقبل ولا بد أن نستثمر في الجيل الجديد ونحصنه بالأفكار ولا سيما من خلال المدارس ولاحقا الجامعات".

       وختم سماحة مؤكد "دعم مثل هذه المبادرات ومن أهدافنا دعم ومساعدة كل الجيل الجديد".

 

جريصاتي

 

وألقى الوزير جريصاتي كلمة جاء فيها: "أود أولا أن أشير الى أنني وفي الاحتفالات التي اشارك بها اشكر الايادي البيضاء التي تساعد، اما اليوم فأود ان اشكر الايادي الخضراء GREEN HAND ونأمل ان تصبح كل الايادي في لبنان خضراء وان تقوم بالزراعة في هذا البلد لأننا في حاجة ماسة لهكذا امر. وأشكركم جميعا لأنكم كرمتموني من خلال دعوتكم لي ولكي اتعرف الى مدرسة "ايستوود كولدج" التي تربطني عائليا واشكر الذين تعبوا وعملوا لتحقيق هذا الحلم اليوم، وكم نحن بحاجة لأشخاص سباقين دوما في مجالهم كما الذين اسسوا لهذا المشروع ولصاحب المدرسة السيد خوري الذي تبنى الفكرة".

 

وتابع: "أعتقد اليوم بعد نهار شاق ابدأه بتلقي الشكاوى العديدة مثل الصرف الصحي، النفايات في الوديان، اجد عملي غير مستحب، لأنه

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن