بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

عرض "تنين صغير" غامض "يأكل" مرة واحدة في العقد و"يعيش" مدة قرن!

تعرف على موقع أنظف هواء في العالم

في الحظر... البيئة تتنفس من جديد والمحميّات تأخذ قسطًا من الراحة

الهند.. إعصار "نيسارغا" يجتاح بومباي

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

اخر الاخبار

حزب الخضر في اليوم العالمي للبيئة: للتحول الى الإقتصاد الأخضر وجعل نتائج دراسة الأثر البيئي إلزامية

وزارة البيئة الاردنية : تشارك العالم الاحتفال بيوم البيئة العالمي...

الأمم المتحدة: الطبيعة أرسلت لنا رسالة واضحة

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

قطار في يوم البيئة العالمي: نحن بأمس الحاجة للحفاظ على طبيعة وطن الأرز

المحميات الطبيعية في لبنان

Ghadi news

Tuesday, March 10, 2020

اليوم الوطني للمحميات – 10 آذار

"غدي نيوز"

محمياتنا هي مواقع تحمي نظمنا الإيكولوجية البرية والبحرية من التدهور. تحمي عينات عن نظمنا الإيكولوجية المتوسطية الفريدة والمميزة وتمنع خسارة الأشجار والنباتات والطيور والحيوانات والأسماك. تحافظ على تنوعنا البيولوجي، خاصةً الكائنات النباتية والحيوانية النادرة والمهددة بالانقراض والمتفردة المحصور تواجدها في لبنان أو في منطقة الشرق الاوسط. اضافةً الى ذلك، تخفف 
المحميات من تلوث الهواء والمياه كما تعمل على إعادة تأهيل النظم الإيكولوجية والمشاهد الطبيعية.
المحميات حسب منظمة اليونسكو هي مختبرات للتنمية المستدامة إذ تؤمن تجارب غنية لزوارها وتزيد من معرفتهم حول الطبيعة وأهمية الحفاظ عليها وكما تؤمن الكثير من فرص العمل الصديقة للبيئة للمجتمعات المحلية التي تعيش بقربها.
بالتعريف أن المحميات الطبيعية هي عبارة عن مساحة من اليابسة أو البحر ذات الطابع الإيكولوجي الهام أو المنظر الطبيعي المميز، وهي ثروة طبيعية جمالية ثقافية وسياحية مخصصة لحماية وصيانة الموارد الطبيعية وخصوصاًً التنوع البيولوجي، وتمثل النظم الإيكولوجية المختلفة في لبنان. كما أّنها من الركائز الأساسية في سياسة التنمية الريفية، فهي تلعب دوراً مهما في تنمية المناطق المحاذية لها. وهي أيضًا من أهم الوسائل الوقائية من التبدل الاصطناعي والتدهور البيئي والنمو السكاني السريع والتمدد العمراني وخطر فقدان جزء هام من تراث الوطن الطبيعي وثروته الوطنية - أي أن المحميات هي وسيلة وقائية من التغييرات التي يدخلها الإنسان على البيئة؛ وبالتالي تعتبر المحميات الطبيعية شواهد حية من تراثنا الطبيعي وثروتنا الوطنية، ويتوجب حمايتها للمنفعة العامة والأجيال المقبلة.

أصبح لدينا 15 محمية طبيعية في لبنان:
1. محمية حرج إهدن الطبيعية (قضاء زغرتا)
2. محمية جزر النخل الطبيعية (الميناء/طرابلس)
3. محمية غابة أرز تنورين الطبيعية (قضاء البترون)
4. محمية مشاع شننعير الطبيعية (قضاء كسروان)
5. محمية بنتاعل الطبيعية (قضاء جبيل)
6. محمية اليمونة الطبيعية (قضاء بعلبك)
7. محمية أرز الشوف الطبيعية (أقضية الشوف وعاليه والبقاع الغربي)
8. محمية شاطىء صور الطبيعية (صور)
9. محمية وادي الحجير الطبيعية (اقضية النبطية وبنت جبيل ومرجعيون)
10. محمية كرم شباط الطبيعية (قضاء عكار)
11. محمية رامية الطبيعية (قضاء بنت جبيل)
12. محمية كفرا الطبيعية (قضاء بنت جبيل)
13. محمية بيت ليف الطبيعية (قضاء بنت جبيل)
14. محمية دبل الطبيعية (قضاء بنت جبيل)
15. محمية ارز جاج الطبيعية (قضاء جبيل)

وفي الشهر المنصرم، أقرت اللجان النيابية المشتركة ثلاث محميات جديدة بإنتظار التصويت عليها في الهيئة العامة في مجلس النواب وهي محمية العباسية الطبيعية في قضاء صور (محمية بحرية تعتبرإمتداد لمحمية شاطئ صور الطبيعية) ومحمية النميرية الطبيعية (قضاء النبطية)، ومحمية جبل الريحان الطبيعية (قضاء جزين) التي هي معلنة من قبل "برنامج الإنسان والمحيط الحيوي" التابع لمنظمة اليونسكو كمحمية محيط حيوي في العام 2007 بالإضافة إلى محمية جبل الموسى (2010) ومحمية أرز الشوف (2005).
تشكل هذه المحميات الخمسة عشر حوالي 3 % من مساحة وطن الأرز، وتحتوي على تنوع بيولوجي غني جداً يتمثل في حوالي 370 نوعاً من الطيور المقيمة والمهاجرة وما يزيد عن 2000 نوع من النباتات والأزهار البرية والكثير من هذه النباتات هي متفردة للبنان والبعض منها طبية وعطرية ومأكولة إضافة إلى حوالي ثلاثين نوعاً من الثدييات كما تحتوي محميات لبنان على معظم غابات الأرز المتبقية في لبنان.
حماية المحميات والحفاظ عليها وزيادة مساحاتها وأعدادها هي واجب وطني يعطي صورة مشرقة عن لبنان ويساهم في تلبية لبنان لمتطلبات الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالتنوع البيولوجي المصدّقة من قبله ويحافظ على إرثنا الطبيعي للأجيال القادمة.
إحتفالاً باليوم الوطني للمحميات الواقع في 10 آذار، تعلن وزارة البيئة كما كل عام عن فتح المحميات الطبيعية للزوار مجاناَ نهار الثلاثاء القادم الواقع في 10 آذار، داعيةً الجميع لزيارة المحميات لا سيما تلك المجهزة لاستقبال الزوار وهي: أرز الشوف، حرج إهدن، غابة أرز تنورين، بنتاعل، شننعير، وادي الحجير، اضافةً الى محمية جبل موسى المحيط الحيوي الواقعة في قضاء كسروان.

وتدعو وزارة البيئة جميع المهتمين زيارة المحميات مع عائلاتهم، واكتشاف تنوعها البيولوجي، والتمتع بمناظرها الطبيعية الخلابة، والإستفادة من المعلومات المقدمة من فرق عمل المحميات، وترك المحميات بعد الزيارة بأحسن حالها حفاظاَ على تنوعها البيولوجي وإرثها الطبيعي. كذلك بامكان الزوار الإستفادة من الخدمات الريفية المقدمة من المجتمع المحلي في محيط المحميات لما فيها من مأكولات صحية ومنتجات محلية تقليدية عالية الجودة.

المحميات هي قيمة وطنية، طبيعية، ثقافية، سياحية وإقتصادية، من هنا كان شعار وزارة البيئة  "محمياتنا_حياتنا" الذي ندعو الجميع لإستعماله على مواقع التواصل الاجتماعي كهاشتغ طيلة اليوم الوطني للمحميات لزيادة الوعي حول ارثنا الطبيعي الذي تمثله هذه المحميات.




اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن