بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

عرض "تنين صغير" غامض "يأكل" مرة واحدة في العقد و"يعيش" مدة قرن!

تعرف على موقع أنظف هواء في العالم

في الحظر... البيئة تتنفس من جديد والمحميّات تأخذ قسطًا من الراحة

الهند.. إعصار "نيسارغا" يجتاح بومباي

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

اخر الاخبار

حزب الخضر في اليوم العالمي للبيئة: للتحول الى الإقتصاد الأخضر وجعل نتائج دراسة الأثر البيئي إلزامية

وزارة البيئة الاردنية : تشارك العالم الاحتفال بيوم البيئة العالمي...

الأمم المتحدة: الطبيعة أرسلت لنا رسالة واضحة

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

قطار في يوم البيئة العالمي: نحن بأمس الحاجة للحفاظ على طبيعة وطن الأرز

هيئة البيئة – أبوظبي تطلق سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمره واحدة 2020-2021

Ghadi news

Wednesday, March 11, 2020

تمهيداً لإعلان إمارة أبوظبي خالية من الأكياس المستخدمة لمرة واحدة بحلول عام 2021

"غدي نيوز"

في إطار سعيها للتقليل من التأثيرات الضارة التي تسببها 
المنتجات البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي سياسية أبوظبي للمواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في إمارة أبوظبي والتي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة. تهدف السياسة إلى خفض استخدام المواد البلاستيكية (وغير البلاستيكية) المستخدمة لمرة واحدة، وإعلان إمارة أبوظبي خالية من الأكياس المستخدمة لمرة واحدة عام 2021، وذلك للحد من دخول هذه المواد إلى البيئة بالإضافة إلى تغيير سلوك المجتمع نحو ممارسات أكثر استدامة.
والسياسة، التي تأتي استكمالاً لنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وارتباطه العميق بالاستدامة وشغفه للحفاظ على البيئة، جاءت بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس مجلس إدارة الهيئة، وذلك في إطار جهود حكومة إمارة أبوظبي للسعي نحو بيئة مستدامة ضمن مبادرات برنامج غدا ً21، والتي تهدف إلى تسريع تطور الاقتصاد بإمارة أبوظبي.
وسيتم تطبيق السياسة على مدى سنتين (2020-2021) من خلال التنسيق والتعاون مع الجهات المعنية الحكومية والخاصة وتحليل الآثار بالاستناد على إجراءات منهجية ومنظمة من شأنها أن تسهم في تحقيق الأهداف المحددة. وقد تم إعداد هذه السياسة بالتعاون مع 12 من الجهات الحكومية المعنية وبالشراكة مع جمعية الإمارات للطبيعة. كما تم إشراك 6 من منافذ البيع الكبرى وإشراك القطاع الخاص المنتج للمواد البلاستيكية في إمارة أبوظبي، وذلك بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي.
يتضمن نطاق السياسة وضع تشريع من أجل الحد من استخدام هذه المواد عبر التدرج في الإجراءات لتحفيز خفض استهلاك الأكياس المستخدمة لمرة واحدة، ووضع رسوم عليها وصولاً إلى حظرها الشامل، بالإضافة إلى وضع الرسوم على عدد من المواد الأخرى ذات البدائل المتاحة ومنع توزيعها مجاناً للمستهلك النهائي.
وسعياً إلى تحقيق رؤية الإمارة بإيجاد نظام إدارة مستدام بيئياً، حددت السياسة أكثر 16 مادة بلاستيكية تستخدم لمرة واحدة والتي تعتبر النسبة الأكبر من النفايات البحرية وفق الدراسات العالمية والتي سيتم استهدافها بدرجات متفاوتة خلال عملية تطبيق السياسة. وتتضمن الأدوات محفزات لخفض الاستهلاك بالدرجة الأولى ووضع رسوم على بعض منها وتشمل هذه المنتجات الأكياس البلاستيكية والأكواب وأغطيتها وأدوات الطعام والعيدان البلاستيكية أما القناني البلاستيكية سيتم استهدافها عبر برنامج لاستردادها مبني على المحفزات.
وقالت سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي: "إن إطلاق السياسة يعكس التزامنا التام تجاه الانتقال نحو نظام اقتصادي متطور يطبق منظور الاستدامة في إمارة أبوظبي ويقلل من المخلفات ويحمي النظم البيئية الحيوية لدينا".
كما أشارت الدكتورة الظاهري إلى أنه "ومن خلال إصدار هذه السياسة تكون إمارة أبوظبي قد انضمت إلى ما يزيد عن 127 دولة حول العالم اتخذت إجراءات لحظر أو تقييد استخدام المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وعليه وُضعت هذه السياسة تماشياً مع الخطط الوطنية والمعايير الدولية، والتي تضع الإمارة في مسار ريادي بالعمل على خفض استخدام المواد البلاستيكية وغير البلاستيكية التي يمكن تلافيها وذلك بحلول عام 2021".
وأضافت سعادتها "أن إطلاق السياسة يأتي انعكاساً لقضية عالمية رأينا أنها تؤثر على بيئتنا المحلية وتنوعها البيولوجي، وهذه القضية مصدر قلق كبير لدينا للحفاظ على الأنواع الحيوية مما يهددها مثل الأنواع البحرية والسلاحف والطيور البحرية وغيرها، خاصة في ظل الأرقام التي تنبئ عن 13 مليون طن من المواد البلاستيكية غير القابلة للتحلل تدخل المحيطات في العالم سنوياً، مما يهدد الموائل البحرية، ويعرض حياة الأنواع البحرية للخطر ويؤثر ذلك على السلسلة الغذائية بإطلاق مركبات كيميائية سامة".
وأكدت سعادتها أنه "إن لم يتم اتخاذ خطوات حقيقية تجاه احتواء استخدامات المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة من خلال تغير السلوك ونظام فعال للحد من استخدام تلك المواد، فإنه بحلول عام 2050 ستكون كمية الأسماك في البحار أقل من كميات البلاستيك الذي يلوثها، وهو ما يؤثر سلبا ليس فقط على صحة البحار بل أيضا على صحة البشر والأمن الغذائي العالمي بشكل عام".
ويشار إلى أن إنتاج البلاستيك عالمياً من المواد التي تستخدم لمرة واحدة يبلغ نحو 36%، والتي لا يتم إعادة تدوير معظمها وتتسبب في تلوث البيئة، كما ينتج العالم أكثر من 400 مليون طن من مختلف أنواع البلاستيك سنوياً، ونتيجة لارتفاع معدلات الاستهلاك وانخفاض عمليات التدوير من المتوقع أن يُعتبر طن واحد من البلاستيك لكل 3 أطنان من السمك بحلول 2050.
وقد استندت السياسة لعدد من الدراسات والبحوث التي تم إجرائها على المستويين المحلي والعالمي والتي أسهمت في رسم الإطار العام للسياسة مع اتخاذ تدابير تعالج التحديات الفريدة في إمارة أبوظبي، ففي دولة الإمارات العربية المتحدة، يتم استهلاك 11 مليار من الأكياس البلاستيكية سنوياً (وفق تقرير عرض في القمة العالمية للحكومات في فبراير 2019) أي ما يعادل 1184 كيسا بلاستيكيا سنوياً على مستوى الفرد، ويعتبر ذلك معدلا مرتفعاً جداً مقارنة مع المعدل العالمي والبالغ 307 أكياس للفرد.

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن