بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

حزب الخضر في اليوم العالمي للبيئة: للتحول الى الإقتصاد الأخضر وجعل نتائج دراسة الأثر البيئي إلزامية

قطار في يوم البيئة العالمي: نحن بأمس الحاجة للحفاظ على طبيعة وطن الأرز

الأمم المتحدة: الطبيعة أرسلت لنا رسالة واضحة

مرتضى: لائحة المستلزمات الزراعية التي أعلن عنها مصرف لبنان غير كافية للقطاع الزراعي

اخر الاخبار

مرتضى: لائحة المستلزمات الزراعية التي أعلن عنها مصرف لبنان غير كافية للقطاع الزراعي

حزب الخضر في اليوم العالمي للبيئة: للتحول الى الإقتصاد الأخضر وجعل نتائج دراسة الأثر البيئي إلزامية

وزارة البيئة الاردنية : تشارك العالم الاحتفال بيوم البيئة العالمي...

الأمم المتحدة: الطبيعة أرسلت لنا رسالة واضحة

غانم في اليوم العالمي للبيئة: لتكريس الشفافية في كل ما يتصل بحياتنا ومصيرنا ومصير أبنائنا

كوفيد - 19 وحماية التنوع الحيوي .... COVID-19 and Conservation

Ghadi news

Thursday, March 19, 2020

كوفيد - 19 وحماية التنوع الحيوي .... COVID-19 and Conservation

"غدي نيوز"

 

(مترجم عن مقالة لــ #بيل_ادامز  https://bit.ly/2Worc0h) #IUCN #ROWA

أن كوفيد–19 هي بمثابة مكالمة استيقاظ. من المؤكد أنها تجعلني أعيد النظر في الكثير من الأشياء، التى تسليني بعيدا عن العديد من الأفكار المزعجة والمقلقة. ولكن هناك قيمة في اجباري على التفكير ، وحتى الحصول على الوقت للقيام بذلك. ذكرني أحد الأشخاص الأسبوع الماضي  بالقول المأثور القديم في كلية الأعمال "لا تضيع أبدًا أزمة جيدة". لذلك أفكر اليوم في هذا: كيف لحماية الطبيعة أن يستخدم هذه الأزمة المتزايدة والتى هي كوفيد-19
 

هذه أوقات غريبة ومخيفة لم نعشها من قبل وملفتة للاهتمام. إن مشاهدة وباء كوفيد– 19 ينمو ويصبح وباء عالمى ينقلنا إلى عالم خيالي من الأفلام أو الألعاب. إنه يجعل الكارثة قريبة من منزلنا بل ومن والناس الذين نعرفهم ونحبهم. الشجاعة والإيثار والجهل والخوف كلها تظهر على الشاشة حاليا بل وفي قلوبنا.

سيطر كوفيد– 19 بشكل مؤقت على العديد من المخاوف الأخرى التى كنا نراها ولا نعيشها ، خاصة بالنسبة لأولئك (مثلي) الذين كانوا في السابق معزولين إلى حد كبير عن تحديات مثل الحرب والجوع والفقر والمرض والتي تهدد حياة البشر.

أجد نفسي أتساءل عما إذا كان ما يحدث قد يغير تفكيرنا حول الأشياء التي كنا قلقين بشأنها قبل أن يتطور وباء الكورونا ، وإذا كان الأمر كذلك فكيف؟ عندما نعود الى هذة الاشياء ، هل سنراهم بشكل مختلف ؟ على سبيل المثال ، ما الذي يمكن أن تقوله هذة الأزمة عن الحفظ وصون الطبيعة ؟هذه بعض الأفكار الأولى:

أولاً : يوضح لنا كوفيد– 19 أهمية الميكروبيوم (مجموعة الميكروبات المتعايشة مع الانسان او مع الاحياء الاخرى) كعنصر من عناصر التنوع البيولوجي. تعتبر الفيروسات جزءًا كاملاً من مجموعة متنوعة من أشكال الحياة على الأرض ، والتي تلتزم الحكومات التي وقعت على اتفاقية التنوع البيولوجي بحمايتها. سواء أحببتم ذلك أم لا ، فإن كوفيد – 19 هو أحد عناصر التنوع البيولوجي. إنها في الواقع شكل من أشكال الحياة البرية وإن لم يكن نوع "الحياة البرية" الذي اعتدنا على التفكير فيه. يعتبر الحفظ والحماية هام عندما يتم التفكير في الأنواع الكبيرة التي يمكن حسابها ورؤيتها بسهولة - خاصة الأنواع الكاريزمية مثل الثدييات والطيور والزواحف والبرمائيات والحشرات ، والتي يمكن التعرف عليها بسهولة وتصويرها وعرضها على عامة الناس. من المعروف أن الميكروبيوم - في النظم البيئية الأرضية والمحيطات والغلاف الجوي وداخل الأنواع الأخرى - مهم ولكنه ليس بالاهمية على أجندة أي شخص. لذا فأن كوفيد– 19 يذكرنا بمدى أهمية التنوع الميكروبي بالنسبة لنا،

ثانيًا، يذكرنا كوفيد– 19 بأن الطبيعة ليست صديقة للبشر أو مهتمة بنا. إن كوفيد– 19 هو نوع من الأنواع الغازية التي تسبب ضررًا كبيرًا للمجتمعات البشرية. يسعد الكثير من البشر بتقديم مطالبات بالحفاظ على التنوع البيولوجي عندما يبدو أنه يدعم رفاهية الإنسان، أو يقدم "خدمات النظام البيئي" المفيدة. كوفيد – 19 هو تذكير بأنه في تنوعها ، لا تعرف الطبيعة أي أصدقاء أو رفاهية للانسان. الطبيعة لا تهتم بمتطلبات الانسان ورفاهيتة. علاوة على ذلك، نحتاج إلى إدراك أنه عندما يتم تهديد رفاهية ومصالح الإنسان، فإن إطارًا آخر وأكثر قتامة للحياة غير البشرية ينتظر فقط أن يتم نشره. تستيقظ لغة المرض والآفات بسرعة ، وتزيل كل طلبات حفظ وصون وجمال الطبيعة. لقد رأينا ذلك في تفشي إنفلونزا الطيورH5N1، حيث ظهرت الطيور المهاجرة فجأة على أنها تهديد لصحة الإنسان وليست خدمة نظام بيئي كمصدر للمتعة. أن الفيروسات المسببة للأمراض هي جزء من الجانب المظلم للطبيعة. أن المرض يغير جميع الرهانات على مقدار المساحة التي سيعطيها الناس للطبيعة غير البشرية في حياتهم. يجب أن يكون المحافظون على البيئة واقعيين بشأن أفكار البشرية الحقيقية حول الأنواع الأخرى.

ثالثًا ، يوضح لنا تفشي كوفيد– 19 أن العلوم والابحاث العلمية مهمة. للعلماء نحن نبحث عن معلومات حول جينوم كوفيد– 19، لتطوير اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات، وللحصول على نصائح حول كيفية الاستجابة للفيروس. يجب أن يرضي علماء الحفظ الذين جادلوا  بأن الحفظ يجب أن يعتمد على الأدلة العلمية. نحن بحاجة إلى العلم للحصول على المعلومات التي يقدمها. لكن هناك حاجة إلى قناعة أخلاقية إذا أردنا أن نكون مستعدين لكبح استهلاكنا وإعادة تشكيل النظم الاقتصادية التي نقع فيها. والتى تعكس إجراءات الحفظ الأشخاص الذين نرغب في أن نكون، والعالم الذي نرغب في خلقه. العلم يخبرنا ببساطة بالخيارات التي نواجهها.

رابعاً ، يوضح لنا كوفيد– 19 أن الدولة مهمة. لا تزال الحكومات هي التي تحدد القواعد حول الكيفية التي يجب أن نعيش بها ، وكيف يمكن أن تدار الأعمال. يخبروننا كيف نتفاعل، متى نعزل الذات، متى لا نسافر. إنهم يصدرون توجيهات من شأنها أن تصنع الأعمال وتكسرها (ربما تساعد في الواقع الطبى الخاص والمستحضرات الصيدلانية، ولكنها تضر بالمؤسسات الصغيرة التي تعتمد على التجارة المارة، وأي أعمال نقل). قد لا تكون قرارات الحكومة دائمًا ذكية أو في الوقت المناسب، لكنها قوية. علاوة على ذلك، في وقت الأزمة، نتطلع إلى العمل من أجل الصالح العام للدولة. هذا صحيح منذ فترة طويلة في الحفاظ على البيئة. على الرغم من كل الوعود التي يبادر بها القطاع الخاص والمبادرات القائمة على السوق اليوم ، يحتاج اختصاصيو الحفاظ على البيئة إلى تذكر قوة ورؤية الحكومات. من خلال الحكومات المنتخبة نجتمع معًا للسيطرة على أسوأ غرائزنا ودعم أفضل ما لدينا.

خامساً ، يكشف كوفيد– 19 أن النظام الاقتصادي العالمي غير قابل للتغيير. قامت كوفيد– 19 بما تعتقد الحكومات والمنظمات الدولية أنه مستحيل. تم تخفيض تلوث الهواء في الصين بشكل كبير ، وانخفض القاع المالي عن صناعة النفط، وقد تم الكشف عن هشاشة سلاسل التسليم "في الوقت المناسب" بقسوة. الفكرة التي تستمر في الظهور بالنسبة لي هي "إلى أي مدى يبدو الانحطاط مثل آثار كوفيد– 19؟" يدرك خبراء الحفاظ على البيئة أنه من أجل إيقاف فقدان التنوع البيولوجي ، يجب أن يتغير التمثيل الغذائي للاقتصاد العالمي. هل أحدثت هذه الأزمة ، في ظروف مأساوية، بعض التغييرات المطلوبة ، وإذا كان الأمر كذلك، فكيف نرد؟ هل سنتحدث عن البدائل، واقتصاد الرعاية، واستعادة المشاعات، وطرق جديدة للعيش والعمل (على سبيل المثال التعاونيات، أو الحد الأدنى الأساسي للدخل أو تقاسم العمل)؟ بعد الانهيار الاقتصادي لعام 2008 (الذي سوّى أيضًا منحنى نمو الاستهلاك العالمي للكربون) ، كان بإمكان الحكومات التفكير فقط في إعادة بدء النمو الاقتصادي الذي تعطل مؤقتًا، بكل الأشكال المدمرة نفسها. هل سنسمح بحدوث ذلك مرة أخرى، أم ننضم إلى البحث عن شيء مختلف؟

سادسًا ، يكشف كوفيد– 19 بشكل صارخ أن نموذج الحفاظ القائم على السفر العالمي ليس مستدامًا. أحد الأفكار المباشرة هو أنه من المحتمل أن تخرج عام 2020 عن مسارها باعتباره "عامًا فائقًا للتنوع البيولوجي". مع تعليق السفر العالمي على نطاق واسع وإلغاء الأحداث الرئيسية ، قد لا يكون هناك مؤتمر عالمي للحفظ في فرنسا في يونيو ، وربما لا يوجد اجتماع للأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي التقليدية في الصين في تشرين الاول (أكتوبر)، أو مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في اسكتلندا في شهر تشرين الثاني (نوفمبر). حتى إذا تم تشغيل هذه الأحداث ، فسوف تتعطل جميع المفاوضات والاجتماعات التمهيدية، مما يحد من الآمال في "اتفاقية ما بعد 2020" الطموحة. يكشف كوفيد– 19 عن الاعتماد الخاطئ للحفظ على الدبلوماسية الجماهيرية العالمية كوسيلة لتحقيق "التقدم". لكن هذا ليس الضعف الوحيد الذي كشف عنه كوفيد – 19. كما يظهر أيضًا التوتر بين حركة بيئية ملتزمة بالابتعاد عن الوقود الأحفوري ، ونموذج للحفظ (خاصة في العالم النامي) مبني حول صناعة السياحة العالمية. نظرًا لتوقف الطائرات وتوقف السفن السياحية في الخارج بحثًا عن إذن بالهبوط، وبينما يعزل جيل طفرة المواليد الشيخوخة ويعطل العطلات، يجب أن يفرغ بالون الحفاظ على السياحة. ستكون شركات سياحة الحياة البرية بالتأكيد من بين تلك التي تضررت ودمرت بواسطة كوفيد – 19. كيف سيستجيب الحفظ في أعقاب ذلك؟ هل تريد إعادة بنائه مرة أخرى ، أكبر وأفضل من أي وقت مضى؟ أو البدء في تخيل نموذج مالي جديد للحفظ في عالم ما بعد الكربون؟

أن كوفيد– 19 هي بمثابة مكالمة استيقاظ. من المؤكد أنها تجعلني أعيد النظر في الكثير من الأشياء، التى تسليني بعيدا عن العديد من الأفكار المزعجة والمقلقة. ولكن هناك قيمة في اجباري على التفكير، وحتى الحصول على الوقت للقيام بذلك. ذكرني أحد الأشخاص الأسبوع الماضي  بالقول المأثور القديم في كلية الأعمال "لا تضيع أبدًا أزمة جيدة". لذلك أفكر اليوم في هذا: كيف لحماية الطبيعة أن يستخدم هذه الأزمة المتزايدة والتى هي كوفيد – 19؟

(مترجم عن مقالة لــ #بيل_ادامز  https://www.iucn.org/news/west-asia/202003/kwfyd-19-w-hmy-ltnw-lhywy-mtrjm-n-mql-l-byl-dmz?fbclid=IwAR36xuKkV6YYfKudz3QV-BUgpHzQDZbo6Fw9Ec_iBMIKIBTCTl8EBjGgXrs)

 

(المقال الاساسي من المصدر https://thinkinglikeahuman.com/)

 COVID-19 and Conservation

Posted on March 16, 2020 by Bill Adams

 

These are strange, scary and fascinating times. Watching the COVID-19 pandemic grow throws us into the fantastical world of films or games. It brings disaster close to home, and to the people we know and love. Courage, altruism, ignorance and fear are all on show on our screens and in our hearts.

COVID-19 has temporarily come to dominate many other concerns, especially for those (like me) who were previously largely insulated from the life-threatening challenges of war, hunger, poverty and disease.  Reflecting on the evolving crisis,

I find myself wondering whether it might change our thinking about the things we were worrying about before it hit, and if so how? When we get back to them, will we see them differently? What, for example, might the crisis have to say about conservation?   Here are some first thoughts.

First, COVID-19 shows us the importance of the microbiome as an element of biodiversity. It is a virus, a microbe, a tangle of DNA and RNA in a protective protein coat. It is alive, although only able to multiply inside the cells of their host. Viruses are fully part of the variety of life on Earth, which governments that have signed the Convention on Biological Diversity commit themselves to protect. Like it or not, COVID-19 is an element of biodiversity. It is, in fact, a form of wild life, if not the kind of “wildlife” we are used to thinking about. Conservation is best at thinking about the big species that are easily counted and seen – especially the charismatic species like mammals, birds, reptiles, amphibians and the larger insects, all of which can easily be identified, photographed and presented to the general public. The microbiome – in terrestrial ecosystems, the oceans, atmosphere, and inside other species, is known to be important but not high on anyone’s agenda. COVID-19 reminds us how much microbial diversity should matter to us,

Second, COVID-19 reminds us that nature is not caring or kind, and that under the right (or wrong) circumstances people may well not feel a ‘natural’ love for non-human life. COVID-19 is effectively an invasive species that is bringing great harm to human society. It evolved in the socio-ecological system of a market in China, a co-production of nature’s relentless capacity to innovate, and human ingenuity and choices in the form of consumption and trade. Some conservation organizations have been quick to make the link between COVID-19’s emergence and international wildlife trade. But the implication of the COVID-19 virus as wild life goes beyond this. Many are happy to make claims for biodiversity when it seems to support human welfare, or provide useful ‘ecosystem services’. COVID-19 is a reminder that in its diversity, nature knows no friends. It does not acknowledge our comfortable stories about its benign support for human aspirations. Nature does not care. Moreover, we need to recognize that when human welfare and interests are threatened, another and darker framing of non-human life is just waiting to be deployed. The language of disease and pests awakens quickly, and sweeps away all those conservation tales of how lovely nature is. We saw this in the avian flu H5N1 outbreak, with migratory birds suddenly seen as a threat to human health and not an ecosystem service as a source of pleasure. Pathogenic viruses are part of nature’s dark side. Disease changes all bets on how much space people will give non-human nature in their lives. Conservationists need to be realistic about humanity’s true thoughts about other species.

Third, the COVID-19 outbreak shows us that science matters. It is to scientists that we look for information on the genome of COVID-19, for the development of vaccines and anti-viral drugs, and for advice on how to respond to the virus. In the UK at least, the public appears to trust scientists much more than the politicians they advise. This should please conservation scientists who have argued so passionately that conservation should be based on scientific evidence. Yet while science (both natural and economic) can tell us what COVID-19 is likely to do, who is most likely to die, the cost of saving lives, or the costs and benefits of different kinds of action (or inaction), it cannot tell us everything we need to know. It cannot not tell us what kind of people we would like to be (on a continuum between ruthlessness and caring for example), nor what kind of country we want to live in. It therefore cannot tell us how to behave. For these insights, we have to look beyond science and economics. The same is true of conservation. We need science for the information it provides. But moral conviction is needed if we are to be willing to curb our consumption and to reshape the economic systems in which we are enmeshed. Conservation action reflects the people we wish to be, and the world we wish to create. Science simply tells us the choices we face.

Fourth, COVID-19 shows us that the state matters. It is still governments that set the rules about how we should live, how business may operate. They tell us how to interact, when to self-isolate, when not to travel. They issue directives that will make and break businesses (perhaps actually helping private medicine and pharmaceuticals, but hurting small enterprises dependent on passing trade, and any transport business). Government decisions may not always be clever, or timely, but they are powerful. Moreover in a time of crisis, it is to the state we look to work for the common good. This has long been true of conservation. I have been re-reading my colleague Fiona Reynolds’s book on the history of countryside conservation in Britain, The Fight for Beauty. It was the government that finally stopped urban sprawl after the Second World War, by giving local authorities the power to control urban development, and it was the government that created national parks, National Nature Reserves, and the array of other conservation measures that followed them over the years. For all the promise of private sector and market-based initiatives today, conservationists need to remember the power and vision of governments. It is through elected governments that we come together to control our worst instincts and support our best.

Fifth, COVID-19 reveals that the global economic system is not immutable. In our neoliberal era, capitalism seems to throw a shroud of inevitability over human futures. Awkward visionaries like Greta Thunberg and Extinction Rebellion (and countless other environmentalists and organizations) argue that alternatives are necessary and possible. The idea of ‘degrowth’ is widely discussed. Yet the routes from ‘here’ (globalized production and consumption, faceless corporations and incurious investors) to ‘there’ (localized production and consumption, face-to face commerce and full social responsibility) are uncharted and to politicians they look beset with hazards. COVID-19 has done what governments and international organisations think impossible. Air pollution in China has been drastically reduced, the financial bottom has fallen out of the oil industry, the brittleness of extended ‘just in time’ delivery chains has been cruelly revealed. The thought that keeps surfacing for me is ‘how far does degrowth look like the aftermath of COVID-19?’ Conservationists recognize that to stop biodiversity loss, the metabolism of the world economy needs to change. Has this crisis brought about, in tragic circumstances, some of the changes needed, and if so, how do we respond? Will we speak for alternatives, an economy of care, the reclaiming of commons, and new ways to live and work (for example cooperatives, basic minimum income or work-sharing)? After the 2008 economic crash (which also flattened the growth curve of global carbon consumption), governments could only think about restarting the economic growth that had momentarily faltered, in all the exactly same destructive forms. Will we allow the same to happen again, or join a search for something different?

Sixth, COVID-19 reveals starkly that a conservation model based on global travel is not sustainable. One immediate thought is that it is likely to derail 2020 as a ‘super year for biodiversity’. With global travel widely on hold and major events being canceled, there may be no World Conservation Congress in France in June, perhaps no meeting of the parties to the Conventional on Biological Diversity in China in October, or United Nations Climate Change Conference in Scotland in November. Even if these events run, all the negotiations and pre-meetings will be disrupted, hitting hopes for an ambitious ‘post 2020 agreement’. COVID-19 reveals conservation’s perverse dependence on global mass diplomacy as a way of making ‘progress’. But that is not the only weakness revealed by COVID-19. It also shows up the tension between an environmental movement committed to a shift away from fossil fuels, and a model of conservation (especially in the developing world) that is built around global tourist industry.   As planes are grounded and cruise ships hang offshore seeking permission to land, and as the ageing baby-boom generation self-isolates and cancels holidays, the balloon of conservation tourism must inevitably deflate. Wildlife tourism businesses will surely be among those damaged and destroyed by COVID-19. How will conservation respond in the aftermath? Build it all back up again, bigger and better than ever? Or start to imagine a new financial model for conservation in a post-carbon world?

COVID-19 is a wake-up call. Certainly it is making me reconsider many things, and entertain many uncomfortable and troubling thoughts. But there is a value in being forced to think, and even in having the time to do so. Someone reminded me last week the old business-school adage ‘never waste a good crisis’. So today I am thinking this: how should conservation use the growing crisis that is COVID-19?

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن