بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اللجنة البيئية في تنورين: لتطبيق قوانين منع التعرض للمواقع الطبيعية التراثية

طالب هندي يصور بالصدفة أندر نمر على وجه الأرض

بشكل غريب... العثور على مخلوق طوله 15 قدما في بريطانيا

كيف "تتحدث" العصافير مع فراخها قبل فقس البيض؟

درب عكار تعد بدراسات وأبحاث تصنف المنطقة الاغنى على صعيد التنوع البيولوجي

اخر الاخبار

لجنة كفرحزير: لا لمقالع الإبادة البيئية ونعم لاستيراد الإسمنت

اصطياد تونة زرقاء عملاقة بالقرب من جزر كوريل الجنوبية الروسية

السعودية تسعى لتسجيل محمية جزر فرسان في "اليونيسكو"

درب عكار تعد بدراسات وأبحاث تصنف المنطقة الاغنى على صعيد التنوع البيولوجي

حريق ضخم بجنوب كاليفورنيا يجبر حوالى 8 آلاف شخص على ترك منازلهم (فيديوهات وصوَر)

اكتشاف 4 أقارب لـ"خفافيش كورونا"

Ghadi news

Friday, April 24, 2020

اكتشاف 4 أقارب لـ"خفافيش كورونا"

"غدي نيوز"


أعلن باحثون اكتشاف 4 أنواع جديدة من الخفافيش الإفريقية ذات الأنف الورقي، التي تعد قريبة من سلالة الخفافيش المعتقد بدورها في نقل فيروس كورونا المستجد إلى الإنسان.


ويعتبر الكشف، الذي سلطت عليه الضوء صحيفة "زوكيز" العلمية، مهما لدراسة هذه الثدييات الصغيرة، والتحقق من مزاعم كونها عائلا للفيروس المسبب لمرض "كوفيد 19".

وتم تحديد الأنواع الجديدة من الخفافيش بعد فحص عينات تم جمعها في إفريقيا، على مدى العقود القليلة الماضية.

واستخدم الباحثون الحمض النووي لدراسة عينات الخفافيش ذات الأنف الورقي، وأدركوا أنه رغم أن بعضها بدا مشابها جدا للأنواع المعروفة، فإنها كانت مختلفة وراثيا، لذلك صنفت كأنواع جديدة.

وفي تصريحات نقلتها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، قال الباحثون إن معرفة المزيد عن الخفافيش، سواء الفوائد التي تقدمها للبيئة وكذلك احتمالية نقلها للأمراض، يعد أمرار أساسيا لحماية هذه الحيوانات والبشر على حد سواء.

ورغم الدور المرتبط بالخفافيش في نقل مرض "كوفيد 19"، فإن هذه المخلوقات الليلية تنفذ مهاما أساسية في الحفاظ على التوازن البيئي، كما تساهم في عمليات تلقيح النباتات.

وتظل الخفافيش حيوانات غامضة إلى حد كبير بالنسبة للباحثين، حيث يعتقد العلماء أنهم يعرفون ربع أنواعها فقط، نظرا لصعوبة تحديد أماكن معيشتها.

وقال بروس باترسون مؤلف الدراسة الرئيسي وعالم الثدييات في متحف فيلد للتاريخ الطبيعي في شيكاغو: "الخفافيش صغيرة وليلية وتستخدم الصوت عالي التردد والرائحة لتحديد أقربائها من الخفافيش الأخرى، ونظرا لأننا أكبر حجما ونهاريون ونعتمد على الرؤية وأصوات التردد المنخفض، فإننا لا يمكننا قراءة إشاراتهم بدقة شديدة".

وتابع باترسون: "التنوع الحقيقي للخفافيش اكتشف بالفعل خلال الـ25 عاما الماضية، بفضل دراسة الحمض النووي لها وتكنولوجيا تسجيل الموجات فوق الصوتية، مما يساعدنا على التعرف على الإشارات التي تستخدمها".

وقال: "الشيء الأكثر إثارة للدهشة بالنسبة لي في هذه الدراسة، هو أننا فشلنا في التعرف على الخريطة الجينية للأنواع المعترف بها منذ فترة طويلة"، لكن "وجدنا اختلافات طفيفة بين أنواع كانت تعتبر نوعا واحدا" في السابق.

وتعيش الخفافيش ذات الأنف الورقي في آسيا وإفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا، لكن الأنواع الإفريقية لم تخضع لدراسات كافية لأن المناطق التي تعيش فيها يتعذر الوصول لها.

وحصلت الخفافيش ذات الأنف الورقي على اسمها، بسبب قطع جلدية فريدة تميز أنوفها، وتلعب دور الرادار لمساعدتها على التقاط الحشرات وتوجيه الإشارات الصوتية إلى باقي أفراد السرب.



سكاي نيوز -

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن