المجمع الصناعي لإسمنت الأرز يرد على مبادرة عين دارة

Ghadi news

Friday, May 1, 2020

المجمع الصناعي لإسمنت الأرز يرد على مبادرة عين دارة

"غدي نيوز"

رد المكتب الإعلامي ل"المجمع الصناعي لشركة اسمنت الأرز"، على بيان "ما يسمى المبادرة المدنية في 
عين دارة ": "إذا كنا لا نستغرب إصرار تلك المبادرة المزعومة على الكذب والافتراء والتجني بشخص عبدالله حداد على آل فتوش، ترجمة لتعليمات النائب السابق وليد جنبلاط ومن معه الذي يتخذ تلك المجموعة عنوانا ومطية لمآربه المالية والابتزازية، فإننا نستغرب أن يذهب خيالهم إلى هذا الحد من الكذب على الناس كما اعتادوا، بهدف التشهير والتجني والابتزاز".

أضاف: "إن كل خطوة قام بها أصحاب المجمع الصناعي تستند إلى القوانين المرعية الإجراء، في أملاكهم الخاصة، حيث لا اعتداء على متر ولا على شبر في أملاك غيرهم، لا الاراضي العامة ولا الخاصة. وقد نال المجمع الصناعي براءات الذمة من كل المعنيين في الوزارات والمؤسسات وبلدية عين دارة التي أكدت ألا وجود لأي تعد، وبالتالي لا يوجد أي حق معنوي ولا مادي لأي كان في ذمة أصحاب المجمع الصناعي، بل على العكس، ان أصحاب المجمع الصناعي هم من لديهم حقوق وتعويضات لم تدفعها الدولة، على الرغم من صدور أحكام قضائية مبرمة تلزم الدولة دفع التعويضات، بعد تكبيد المجمع خسائر مالية باهظة جراء الاستنسابية في التصرفات الرسمية والأمنية التي قامت بها وزارات ومؤسسات وأجهزة، إرضاء للبيك زعيم المبادرة المذكورة ومن معه".

وتابع: "نتحدى أي جهة أن تبرز مخالفة في المجمع أو أي تكليف ضريبي من وزارة المال، بل كلها أحاديث مغرضة تهدف الى الابتزاز لا غير. في الوقت الذي نملك فيه كل الوثائق والأدلة والبراهين القانونية والمستندات والتراخيص السارية المفعول والنافذة والمكرسة بالأحكام القضائية المبرمة التي تؤكد كلامنا وتدحض افتراءات المدعو عبدالله حداد ومن خلفه".

وأوضح أن "العمل في المجمع متوقف منذ العام 1999 بقرارات تعسفية إرضاء للبيك زعيم المبادرة المزعومة"، معتبرا أن "الافتراء والتضليل والتجني ومحاولات الابتزاز والتعدي المعنوي المتواصل لتلك المبادرة من المدعو حداد ومن يقف خلفه، يدفعنا الى مقاضاتهم ومقاضاة كل من ينشر أو يبث ادعاءاتهم ويتجاهل الحقائق التي نوردها في ردودنا عليهم. كنا التزمنا الصمت، على الرغم من كل التهجم علينا لتشويه صورتنا أمام الرأي العام، لكننا لن نسكت بعد اليوم على أي كذب وافتراء وتضليل، لا بل سنحرك الدعاوى القانونية الجزائية داخل لبنان، والدعاوى ايضا خارج لبنان بعد عجز السلطات الحكومية اللبنانية عن تطبيق الأحكام القضائية المبرمة ومنعنا من ممارسة حقنا في أرضنا وفقا للتراخيص والقوانين".

وقال: "إن كل ما تعانيه الدولة من فساد، ويتألم بسببه الشعب الذي يئن من الفقر والعوز، هو بسبب تصرفات البيك زعيم تلك المبادرة المزعومة، الذي يهرب من مسؤولياته في هدر المال العام في الوزارات والصناديق، بعدما كان هدر دماء اللبنانيين، فسرقت أعماله اعمار الشعب في الحرب وأحلام الناس في السلم".

وختم: "نطلب من كل وسائل الإعلام التي نشرت بيان المبادرة المزعومة ان تنشر بياننا حرفيا، التزاما لحق الرد وأدبيات مهنة الصحافة، ومستعدون لتزويد من يرغب كل المستندات والوثائق القانونية ذات الصلة".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن