اطعام العالم يزداد تعقيدا بسبب الافتقار الى أراض جديدة

Ghadi news

Monday, June 13, 2011

قالت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) يوم الاثنين (13-6-2011) ان الاثار السلبية المترتبة على نصف قرن من الزراعة الكثيفة يجب أن تفسح الطريق لنهج أكثر استدامة اذا أراد المزارعون اطعام العالم في 2050. وقالت الفاو ان الانتاج الزراعي العالمي يجب أن يرتفع 70 بالمئة بما في ذلك قفزة بنحو 100 بالمئة في الدول النامية لتلبية احتياجات العالم من الغذاء في 2050.
وأضافت المنظمة التي تتوقع نمو عدد سكان العالم الى نحو 9.2 مليار نسمة في 2050 من 3.9 مليار في 2010، أنه على المزارعين في الوقت ذاته الحفاظ على الموارد وحماية البيئة. ويعني التغير المناخي والمنافسة المتزايدة مع القطاع الصناعي على الاراضي والمياه والطاقة أنه لم يعد بإمكان الزراعة الاعتماد فقط على الانتاج المكثف للمحاصيل.
وقالت الفاو في تقريرها ان هذا النهج أدى لتدهور الاراضي والاستهلاك الزائد عن الحد للمياه وارتفاع مستوى مقاومة الافات للمبيدات ومشاكل اخرى في كثير من الدول. واضافت "من الواضح أيضا أن نظم انتاج وتوزيع الغذاء الحالية لا تلبي احتياجات العالم من الغذاء" مشيرة الى أن العدد الاجمالي لمن يعانون من سوء التغذية في 2010 يقدر بنحو 925 مليونا وهو رقم أعلى مما كان عليه قبل40 عاما. وقالت المنظمة أن هدف اطعام العالم يزداد تعقيدا بسبب الافتقار الى أراض جديدة للتوسع في انتاج المحاصيل.
وتابعت أنه من الضروري اتباع نهج جديد يعتمد على تكثيف انتاج المحصول بشكل مستدام بما يتيح للمزارعين انتاج المزيد من نفس المساحة المزروعة، من خلال زيادة انتاجية المحصول وفي الوقت ذاته الحفاظ على الموارد وتقليل الاثر السلبي على البيئة.
وتشمل الخطوات المطلوبة استخدام بذور عالية الانتاجية بما في ذلك البذور المعدلة وراثيا، بالاضافة الى خليط من الاسمدة المعدنية والموارد الطبيعية وترشيد استخدام المياه والحد من استخدام المبيدات وتنويع المحاصيل.
وقال التقرير ان من المتوقع أن يساعد ذلك صغار المزارعين على تحسين مداخيلهم بزيادة الانتاج وخفض التكلفة. وأضاف أن المزارعين الصغار خاصة في الدول النامية سيحتاجون لدعم مالي وفني وتعليمي من الحكومات والمنظمات الدولية.
وأوضحت الفاو أن العالم يحتاج لاستثمار 209 مليارات دولار اجمالا سنويا - بأسعار 2009 - في الزراعة في الدول النامية لتحقيق الزيادات المطلوبة بحلول 2050 مؤكدة تقديراتها لعام 2009.

موقع الفاو - وكالات
 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن