Ghadi Newsوقف مذيع أردني عن العمل بسبب خطأ على الهواء Ghadi Newsورشة عمل في البقاع حول قانون الانتخاب Ghadi Newsقبرص تتحدى تركيا: التنقيب عن الغاز سيستمر في المتوسط Ghadi Newsتاريخ مذهل لأكبر كهف غارق في العالم اكتشف حديثا! Ghadi Newsورشة عمل للمشروع الأخضر عن البرك التلية Ghadi Newsألمانيا: بطاقة عضوية حزبية لكلبة شابة! Ghadi Newsساعة أمازون... تدق مرة وتعمل 10 آلاف سنة Ghadi Newsالفساد... من لبنان إلى العالم! Ghadi Newsالكشف عن التكنولوجيا السرية في بناء الأهرامات Ghadi Newsاللغات الأم في يومها العالمي... نصفها مهدد بالاندثار! Ghadi Newsرصد نسر نادر في جنوب الدنمارك Ghadi Newsالسيارات الكهربائية في مصر ثورة في المحطات والأسعار Ghadi Newsاليابان تقر مشروع قانون للحد من آثار الاحتباس الحراري Ghadi Newsالموسيقى تخفض الشعور بالألم 50 بالمئة Ghadi Newsفضائح أخلاقية تلاحق كبرى المنظمات الإنسانية Ghadi News"ناسا" ترصد صخورا غامضة على المريخ Ghadi Newsقمر الدين: جسر الشلفة شريان حيوي لطرابلس Ghadi Newsإيمري يتوعد ريال مدريد: لا يعرفون ما ينتظرهم في باريس Ghadi Newsافتتاح "فوروم الفرص والطاقات" برعاية الحريري Ghadi Newsكيف تتخلّص من الأرق بدقيقة واحدة؟

أحدث الأخبار

هل يدفع لبنان فاتورة إعمار سوريا من بيئته؟!

Ghadi news

Sunday, November 5, 2017

هل يدفع لبنان فاتورة إعمار سوريا من بيئته؟!

"غدي نيوز" - أنور عقل ضو -

 

مع اقتراب الحرب السورية من خواتيمها، وبانتظار ترسيم "مصالح الدول الكبرى"، بدأنا نسمع نظريات "استشرافية" لدور لبنان في إعادة بناء سوريا، حتى أن بعض الاقتصاديين اجتهد فـ "شطح" إلى ما يعزز أوهاما بأن للبنان اليد الطولى في إعادة إعمار سوريا، وأنه حاضر لاقتسام "كعكة" التلزيمات والمشروعات الضخمة.

لن يكون لبنان بطبيعة الحال بعيدا عن ورشة إعادة الإعمار، ولكن في حدود تفرضها الجغرافيا لا السياسة، فسوريا هي المدى الاقتصادي الحيوي للبنان، وأمنها من أمنه واستقرارها من استقراره والعكس صحيح، فالعلاقة التبادلية قائمة أساسا، والمطلوب تفعيلها أكثر لاحقا، مع استعادة سوريا لاستقرارها كاملا، بما يعزز عناصر القوة في الاقتصاد اللبناني، من الزراعة إلى السياحة وصولا إلى القطاع المصرفي وقطاع التأمين، وغيرهما من القطاعات الاقتصادية التي تتفاعل وتتكامل مع الاقتصاد السوري.

بهذه الحدود نرى دور لبنان، وهذا ما يمثل عنصرا إيجابيا ستكون له نتائج مهمة على اقتصادنا الوطني، أما أن نتوهم دورا في إعادة إعمار سوريا وبحدود ما يروج له منظرون سياسيون واقتصاديون، ففي ذلك شطح ووهم.

ما تشهده سوريا اليوم لا يقتصر على تكريس نفوذ قوى دولية فحسب (روسيا، الولايات المتحدة، إيران، تركيا وغيرها)، وإنما على من يفوز بقسم أكبر من "كعكة" التلزيمات، ولن يحظى لبنان إلا بالفتات، فالأدوار الاقتصادية تنتزع بقوة الحضور السياسي، ولبنان ما يزال أعجز من أن يتولى إدارة أموره، وهذا ليس بخافٍ على أحد.

أكثر ما يؤرقنا في هذا المجال أن يدفع لبنان فاتورة إعمار سوريا من بيئته، مع تشريع بناء مجمعات صناعية كبرى لصناعة الاسمنت ومشتقاته، على غرار مشروع "اسمنت الأرز" في جبال عين دارة، وهذا يعني تدمير ما بقي من مقومات سياحية للبنان، فالتلوث (هواء وتربة وموارد مائية) لا يجلب السائح والمستثمر، وسيدفع اللبنانيون الثمن من صحتهم، مزيدا من الموت ومزيدا من الدمار لجباله ومعالمه الطبيعية.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن