Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsسلطنة عمان تراقب الحيتان المهددة بالانقراض عبر الأقمار الصناعية Ghadi News"بورش 911" تتحول إلى سيارة هجينة Ghadi Newsفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب Ghadi Newsمحمد صلاح "أفضل لاعب أفريقي" بعد تصويت قياسي Ghadi Newsنحو 13 مليون كوري شمالي معرضون للخطر Ghadi Newsتفشي سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور بهولندا Ghadi Newsتونس: ندوة حول الطاقات البديلة فرص لتشغيل الشباب Ghadi Newsحدث "هام"... هل تكشف "ناسا" الخميس عن كائنات فضائية؟ Ghadi Newsالأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني "على شفا المجاعة" Ghadi Newsهزة أرضية تضرب شواطئ تشيلي Ghadi Newsثلاث أميركيات يكشفن كيف تحرش ترامب بهن! Ghadi Newsانطلاق قمة المناخ في باريس... جرعة دعم لـ "كوكب واحد"! Ghadi Newsالمشنوق اطلق شعار "2018 لبنان ينتخب" Ghadi Newsمؤتمر هام حول اكتشافات ناسا بشأن الحياة الفضائية Ghadi Newsكلية ادارة الأعمال في الأنطونية أحيت اليوم العالمي لمكافحة الفساد Ghadi Newsتعاون فضائي بين الصين والجزائر... إطلاق أول قمر اتصالات جزائري Ghadi Newsأغذية تطيل العمر Ghadi Newsالثلوج تعيق انتظام الدراسة وحركة النقل في بريطانيا وهولندا Ghadi Newsالأرصاد السعودية تدشن حملة الـ1001 للتفتيش البيئي Ghadi Newsاكتشاف بكتيريا تتغذى فقط على الهواء

ISB Group

بحث

فيس بوك

تويتر
"متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة
"متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة "متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة "متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة "متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة "متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة "متحف اللوفر أبوظبي"... أعجوبة العالم الثامة
wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

شارك هذا الخبر

Wednesday, November 8, 2017

أكبر وأرقى مشروع ثقافي وحضاري على الإطلاق

"غدي نيوز" متابعات -

 

وصف المهندس الفرنسي، جان نوفيل Jean Nouvel، مصمم متحف اللوفر أبوظبي، المتحف الجديد الذي سيطل على العالم من دولة الإمارات العربية المتحدة بأعجوبة العالم الثامنة، نظرا لكون الأمر يتعلق بأهم وأكبر وأرقى مشروع ثقافي وحضاري على الإطلاق يرى النور في القرن الحالي.

وقال نوفيل في تصريح لـ "وكالة أنباء الإمارات" (وام) إن الأشغال الأخيرة في متحف اللوفر أبوظبي ظلت تسير على قدم وساق حتى اللحظات الأخيرة التي تسبق موعد الافتتاح الرسمي، نظرا لضخامة مساحة العرض وأهمية الأعمال والقطع المعروضة.

 

من رموز النهضة والنجاح

 

وأضاف: "لقد عملنا على قدم وساق وسابقنا الزمن حتى نكون جاهزين من حيث العرض الكامل للأعمال عند الافتتاح الرسمي للمتحف العملاق، وعملنا في الفترة الاخيرة انصب بشكل خاص على عرض القطع الأثرية حيث أشرفت على ذلك بنفسي، وكما تعلمون عمل المتحف الأهم هو في الداخل، ونحن نريده متحفا عبارة عن فضاء حضاري عملاق وليس مجرد مبنى يضم تحفا فنية".

وبشأن تجربته في تصميم متحف اللوفر أبوظبي، قال المعماري الفرنسي: "قبل أن أوافق على إنجاز أي عمل آخذ بالاعتبار أنني مصمم معماري، وبالتالي من الأهمية بمكان دراسة المكان ومحيط المشاريع التي أصممها، والجميع يعلم أنني أحرص جدا على تصميم عمل لا يكون له مثيل في هذا العالم، فدوري ليس استنساخ تجارب وأشكال موجودة بل ابتكار تصاميم ليس لها مثيل في كل الكرة الأرضية، لسبب بسيط هو أني أؤمن أن كل مبنى لا بد أن تكون له خصوصية رمزية معينة يختلف بها عن باقي المباني ويحمل بصمات محلية تعكس الهوية الثقافية للبلد الذي يوجد فيه وان يمثل أيضا إضافة معمارية أيضا ليكون المبنى الجديد رمزا من رموز النهضة والنجاح اللذان يحققهما البلد، لذلك حرصنا أن يعكس متحف اللوفر أبوظبي هذه الفورة من التطور والنجاح والعصرنة التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر اليوم دولة رائدة على مستوى العالم في جميع المجالات".

 

قطع وكنور لا ثمن لها

 

ولجهة مقارنة متحف اللوفر أبوظبي بشقيقه اللوفر باريس، قال المهندس الفرنسي: "(اللوفر باريس) ولد من قصة معقدة ومتشابكة للغاية، فقد كان في البداية قصرا لملك فرنسا لويس الرابع عشر، وهناك قصة متشابكة حول المكان، خصوصا وأن جزءا مهما منه تعرض حينها للتدمير، ودمر من قبل الثوار أيام الثورة الفرنسية قبل أن يتحول لاحقا إلى متحف، بعدها تدخل المهندس المعماري العالمي الكبير (آي إم بي) فأعاد تصميمه من جديد، لذلك فإن هذا التدرج من التاريخ نحو العصرنة هو ما يغني قصة اللوفر باريس".

ووأضاف نوفيل: "ما سيعرض من أعمال وقطع وكنور لا ثمن لها في متحف اللوفر أبوظبي سيغني ويثري قصة لوفر ابوظبي فنحن نتحدث عن التصاميم العريقة ثم قصة بداية التحضر و الحضارة يتم تقديمهما بصورة معاصرة و أعتقد أن اللوفر أبوظبي سيمثل اليوم الوجه المعاصر لهذا الصرح الثقافي العملاق.