Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsسلطنة عمان تراقب الحيتان المهددة بالانقراض عبر الأقمار الصناعية Ghadi News"بورش 911" تتحول إلى سيارة هجينة Ghadi Newsفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب Ghadi Newsمحمد صلاح "أفضل لاعب أفريقي" بعد تصويت قياسي Ghadi Newsنحو 13 مليون كوري شمالي معرضون للخطر Ghadi Newsتفشي سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور بهولندا Ghadi Newsتونس: ندوة حول الطاقات البديلة فرص لتشغيل الشباب Ghadi Newsحدث "هام"... هل تكشف "ناسا" الخميس عن كائنات فضائية؟ Ghadi Newsالأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني "على شفا المجاعة" Ghadi Newsهزة أرضية تضرب شواطئ تشيلي Ghadi Newsثلاث أميركيات يكشفن كيف تحرش ترامب بهن! Ghadi Newsانطلاق قمة المناخ في باريس... جرعة دعم لـ "كوكب واحد"! Ghadi Newsالمشنوق اطلق شعار "2018 لبنان ينتخب" Ghadi Newsمؤتمر هام حول اكتشافات ناسا بشأن الحياة الفضائية Ghadi Newsكلية ادارة الأعمال في الأنطونية أحيت اليوم العالمي لمكافحة الفساد Ghadi Newsتعاون فضائي بين الصين والجزائر... إطلاق أول قمر اتصالات جزائري Ghadi Newsأغذية تطيل العمر Ghadi Newsالثلوج تعيق انتظام الدراسة وحركة النقل في بريطانيا وهولندا Ghadi Newsالأرصاد السعودية تدشن حملة الـ1001 للتفتيش البيئي Ghadi Newsاكتشاف بكتيريا تتغذى فقط على الهواء

ISB Group

بحث

فيس بوك

تويتر
غياب الفكر النقدي يكبل حضور العرب في مؤتمر المناخ!
غياب الفكر النقدي يكبل حضور العرب في مؤتمر المناخ! غياب الفكر النقدي يكبل حضور العرب في مؤتمر المناخ! غياب الفكر النقدي يكبل حضور العرب في مؤتمر المناخ!
wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

شارك هذا الخبر

Sunday, November 19, 2017

غياب الفكر النقدي يكبل حضور العرب في مؤتمر المناخ!

"غدي نيوز" -*فادي غانم -

 

فيما يتحدث وزراء البيئة في الغرب بنظرة نقدية حيال الصعوبات التي اعترضت دفع اتفاق باريس للمناخ خطوات إلى الأمام، في تقييمهم لمؤتمر المناخ في بون COP23 الذي اختتم أعماله أمس الأول (الجمعة)، وفيما جاءت مواقفهم منسجمة إلى حدود معينة مع خبراء البيئة والمناخ من أن نتائج "بون" كانت "متواضعة"، يفاجئنا وزراء البيئة العرب بتصريحات لا تشي بأنهم شاركوا فعلا في المؤتمر، ووقفوا على أهم المفاصل الرئيسية التي حالت دون إحراز أي تقدم، في ما عدا تقارير لا تغني ولا تسمن من جوع.

إذا ما تتبعنا مواقف وزراء البيئة العرب، يستوقفنا ما ساقه أمس وزير بيئة دولة عربية كبرى من أن "اتفاق باريس نقلة لمواجهة تحدي تغير المناخ"، هذا الإستنتاج الذي خلص إليه الوزير يؤكد أن مشاركته في COP23 كانت سياحية وعبارة عن فترة استجمام، ومثله الكثير من مسؤولي الوفود العرب.

إن غياب الفكر النقدي حيال قضية بحجم تغير المناخ، يؤكد أن معظم وزراء البيئة العرب بحاجة لإعادة تأهيل، ثقافي ومعرفي، وأن لا تكون متابعة وقائع المؤتمر مقتصرة على الخبراء والمستشارين فحسب.

نعلم أن وزراء البيئة العرب (كما غيرهم من وزراء البيئة في العالم) مكبلون بسياسات دولهم، مع استثناءات قليلة جدا، كي لا نظلم بعضهم، لكن المشكلة تتمثل أساسا في غياب رؤية عربية موحدة في مؤتمر المناخ، وهذا ما بدا واضحا في غياب الدول العربية كقوة حاضرة ومؤثرة لجهة المساهمة في صياغة قرارات وتصويب مسار النقاشات والمفاوضات، كما أن بعض المساهمات المهمة لبعض الدول لا تصنع الفرق، إن لم تكن حاضرة في سياق تكاملي بين سائر الدول العربية، لا أن تبدو المشاركة وكأنها أقرب ما تكون إلى "سياحة بيئية ومناخية".

خلاصة القول، نتطلع إلى موقف عربي موحد، فاعل ومؤثر، ونتطلع إلى أن يذهب العرب للمشاركة في مؤتمرات ومفاوضات المناخ برؤى واضحة وبرامج عمل وأفكار خلاقة، بعيدا من خلافاتهم السياسية، التي غالبا ما تغيب قدراتهم وإمكانتهم، فعلى الأقل فلتوحدنا البيئة... وهذا أقل الإيمان!

 

*رئيس "جمعية غدي"