Ghadi Newsوقف مذيع أردني عن العمل بسبب خطأ على الهواء Ghadi Newsورشة عمل في البقاع حول قانون الانتخاب Ghadi Newsقبرص تتحدى تركيا: التنقيب عن الغاز سيستمر في المتوسط Ghadi Newsتاريخ مذهل لأكبر كهف غارق في العالم اكتشف حديثا! Ghadi Newsورشة عمل للمشروع الأخضر عن البرك التلية Ghadi Newsألمانيا: بطاقة عضوية حزبية لكلبة شابة! Ghadi Newsساعة أمازون... تدق مرة وتعمل 10 آلاف سنة Ghadi Newsالفساد... من لبنان إلى العالم! Ghadi Newsالكشف عن التكنولوجيا السرية في بناء الأهرامات Ghadi Newsاللغات الأم في يومها العالمي... نصفها مهدد بالاندثار! Ghadi Newsرصد نسر نادر في جنوب الدنمارك Ghadi Newsالسيارات الكهربائية في مصر ثورة في المحطات والأسعار Ghadi Newsاليابان تقر مشروع قانون للحد من آثار الاحتباس الحراري Ghadi Newsالموسيقى تخفض الشعور بالألم 50 بالمئة Ghadi Newsفضائح أخلاقية تلاحق كبرى المنظمات الإنسانية Ghadi News"ناسا" ترصد صخورا غامضة على المريخ Ghadi Newsقمر الدين: جسر الشلفة شريان حيوي لطرابلس Ghadi Newsإيمري يتوعد ريال مدريد: لا يعرفون ما ينتظرهم في باريس Ghadi Newsافتتاح "فوروم الفرص والطاقات" برعاية الحريري Ghadi Newsكيف تتخلّص من الأرق بدقيقة واحدة؟

أحدث الأخبار

"غدي نيوز"... لإطلاق حملة وطنية للحفاظ على الضبع اللبناني

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Friday, December 1, 2017

وإدراجه في المناهج التربوية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة

"غدي نيوز" – أنور عقل ضو -

 

حماية التنوع البيولوجي ليست ترفا وقتل ضبع ليس "مزحة"، فقد آن الأوان لتتحرك الدولة بأجهزتها المعنية، والأمر ما عاد منوطا بوزارة البيئة فحسب، أو بجهة معينة دون غيرها، بل ثمة مسؤولية وطنية للحفاظ على الضبع اللبناني المخطط، ولا نغالي إذا قلنا أن ثمة كارثة صحية وبيئية تنتظر الأجيال الطالعة.

إن انقراض الضبع ستكون له تبعات خطيرة على التنوع الحيوي وعلى منظومة الحياة البرية في لبنان، وستغدو أحراجنا وغاباتنا مرتعا للأمراض والأوبئة، فعندما يغيب الضبع ستبقى جيف الحيوانات والطيور النافقة والنفايات والمخلفات، وستتحلل لتنقل إلينا العدوى بأمراض خطيرة.

 

حملة وطنية

 

إذا ما عرفنا حجم الخدمات الإيكولوجية التي يسديها الضبع لبيئتنا، فسيتأكد لنا أن الحفاظ على هذا الكائن يمثل ضرورة تستدعي من الآن تبني خطة أو حملة وطنية لإنقاذه، ونوجه من ghadinews.net دعوة للحكومة اللبنانية لتقر هذه الحملة، وتشكيل لجنة تضم ممثلين عن وزارات: البيئة، الصحة، التربية والتعليم العالي، الداخلية والبلديات، مهمتها إدراج "الضبع اللبناني المخطط" في المناهج التربوية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، للتعريف عن هذا الحيوان البري بعيدا من موروثات لا صحة لها.

فضلا عن التأكيد على أهمية دوره في بيئته الطبيعية، بالتوازي مع حملة توعية عبر مختلف وسائل الإعلام وإصدار "بروشورات" وكتيبات وإعداد برامج خاصة في مختلف وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب وسائر مواقع الإعلام الإلكتروني.

لن نستفيض في الحديث عن أهمية الضبع، فقد كتبنا المئات من المقالات العلمية، وقد ساهمنا في حدود معينة في بلورة رأي عام لصالح هذا الكائن، بدليل أن النظرة إليه ما عادت مقرونة بالخوف منه، لكن هذا وحده لا يكفي، والمطلوب أكثر.

ولا بد من تعزيز دور النيابات العامة البيئية والقوى الأمنية وملاحقة قتلة الضباع من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ومن الجبل إلى البقاع، واعتبار أي صورة تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر قتل مواطنين لضباع بمثابة إخبار للنيابة العامة بحسب المنطقة والنطاق الجغرافي والإداري للأقضية والمحافظات.

 

طابع بريدي

 

ونقترح أن تتبنى الخطة إصدار طابع بريدي يظهر صورة الضبع المخطط، وأن تتبنى بعض المحميات الطبيعية الضبع شعارا، والعمل على بناء وتجهيز مستشفى خاص لمعالجة الحيوانات البرية ومن بينها الضبع، ودعم المراكز الموجودة مؤقتا، ولا سيما منها "مركز التعرف على الحيوانات البرية والمحافظة عليها" Animal Encounter في مدينة عاليه لما قدمه من خدمات في علاج الضباع المصابة، وإشراكه في الحملة الوطنية إلى جانب جمعية "الجنوبيون الخضر" التي تبنت حماية الضبع كقضية بيئية في الجنوب اللبناني، و"جمعية غدي" التي راكمت قاعدة بيانات حول هذا الحيوان اللاحم.

المهم أن نتحرك سريعا، خصوصا وأنه تم قتل ضبعين يوم أمس في منطقة عكار، والتعديات مستمرة، ونحن في سباق مع الوقت! 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن