Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsسلطنة عمان تراقب الحيتان المهددة بالانقراض عبر الأقمار الصناعية Ghadi News"بورش 911" تتحول إلى سيارة هجينة Ghadi Newsفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب Ghadi Newsمحمد صلاح "أفضل لاعب أفريقي" بعد تصويت قياسي Ghadi Newsنحو 13 مليون كوري شمالي معرضون للخطر Ghadi Newsتفشي سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور بهولندا Ghadi Newsتونس: ندوة حول الطاقات البديلة فرص لتشغيل الشباب Ghadi Newsحدث "هام"... هل تكشف "ناسا" الخميس عن كائنات فضائية؟ Ghadi Newsالأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني "على شفا المجاعة" Ghadi Newsهزة أرضية تضرب شواطئ تشيلي Ghadi Newsثلاث أميركيات يكشفن كيف تحرش ترامب بهن! Ghadi Newsانطلاق قمة المناخ في باريس... جرعة دعم لـ "كوكب واحد"! Ghadi Newsالمشنوق اطلق شعار "2018 لبنان ينتخب" Ghadi Newsمؤتمر هام حول اكتشافات ناسا بشأن الحياة الفضائية Ghadi Newsكلية ادارة الأعمال في الأنطونية أحيت اليوم العالمي لمكافحة الفساد Ghadi Newsتعاون فضائي بين الصين والجزائر... إطلاق أول قمر اتصالات جزائري Ghadi Newsأغذية تطيل العمر Ghadi Newsالثلوج تعيق انتظام الدراسة وحركة النقل في بريطانيا وهولندا Ghadi Newsالأرصاد السعودية تدشن حملة الـ1001 للتفتيش البيئي Ghadi Newsاكتشاف بكتيريا تتغذى فقط على الهواء

ISB Group

بحث

فيس بوك

تويتر
وداعا لسماعة الأذن... تقنية تعيد السمع للصم!
Ghadi news

شارك هذا الخبر

Tuesday, December 5, 2017

وداعا لسماعة الأذن... تقنية تعيد السمع للصم!

"غدي نيوز"

 

يمكن أن توفر تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد الثورية الحل الأفضل لمساعدة الصم دون الحاجة إلى استخدام سماعة الأذن.

وقام الخبراء الآن بتطوير قطع بديلة للعظام الهشة، والمعروفة باسم العظيمات، التي تنقل الموجات الصوتية الخارجية نحو العصب الدهليزي القوقعي.

وطور الباحثون في "جامعة ميريلاند" في بالتيمور هذا المفهوم الجديد، الذي يستخدم الأشعة المقطعية المطبقة على أذن المريض، لإنشاء أجزاء مطبوعة ثلاثية الأبعاد.

وباستخدام التصوير المقطعي المحوسب، تمكن الفريق من إجراء قياسات مفصلة للأذن الداخلية، واستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد قياسية لإنشاء عظام اصطناعية.

وبهذا الصدد، قال الدكتور جيفري هيرش، المؤلف المشارك في الدراسة: "العظيمات هي هياكل صغيرة جدا، ويُعتقد أن أحد أسباب فشل العملية الجراحية يعود للتحجيم الخاطئ للأجزاء الصناعية".

وتجدر الإشارة إلى أن عملية السمع تجري من خلال انتقال الاهتزازات من العالم الخارجي إلى طبلة الأذن والقوقعة (الجهاز الحسي للسمع). وتعمل الأذن من خلال 3 عظام صغيرة في الأذن الوسطى، المعروفة باسم العظيمات.

ويعد فقدان السمع العمودي أحد أشكال الصمم الناجم عن الأضرار التي تلحق بهذه العظام، وعادة يكون نتيجة الصدمة أو العدوى، ما يؤثر على مرور الصوت من طبلة الأذن إلى الأذن الداخلية، حيث لا تصل الاهتزازات الصوتية إلى القوقعة.

وقام الباحثون في الدراسة بإزالة العظيمات من 3 جثث، حيث طبقوا الأشعة المقطعية لتحديد القياسات، ثم استخدموا طابعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء نسخ متماثلة تحل مكان العظام الهشة.

وشارك4  من الجراحين في الدراسة، حيث قاموا بإدخال الأجزاء الاصطناعية في الأذن الوسطى، وتمكنوا من مطابقة النموذج الاصطناعي بشكل صحيح مع العظام التي تحتوي على الأجزاء الوسطى والداخلية من الأذن.

والجدير بالذكر أن عملية الجمع بين الأشعة المقطعية والطباعة ثلاثية الأبعاد تزيد احتمال تطابق الأعضاء، كما تخفض من الوقت الجراحي.

وتكمن الخطوة التالية في إنشاء أجزاء اصطناعية مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، تتوافق مع الخلايا الجذعية.

 

المصدر: الدايلي ميل و RT