Ghadi News"ناسا": كويكب بحجم ناطحة سحاب يقترب من الأرض Ghadi Newsإندونيسيا: إنسان الغاب نفق بسبب تعرضه لطلقات نارية Ghadi Newsلماذا توجد أزرار النساء على اليسار والرجال على اليمين؟ Ghadi Newsبرشلونة يكشف حقيقة المفاوضات مع غريزمان Ghadi Newsمحاضرة حول قانون الانتخاب بدعوة من الحركة الثقافية Ghadi Newsمذكرة تفاهم بين غرفة طرابلس ومجموعة أبوغزاله Ghadi Newsالنروج ترفض مزرعة رياح حفاظا على الرنة... ماذا عن لبنان؟ Ghadi Newsكشف لغز أكثر الانفجارات الفضائية سطوعا Ghadi Newsفوائد جديدة للرضاعة الطبيعية للأمهات Ghadi Newsمصارف عالمية تموّل مشاريع الطاقة المتجددة في السعودية Ghadi Newsأدمن السوشي والنتيجة دودة طولها 1.5 متر في جسمه Ghadi Newsموظف بنك يقضي 6 أشهر لعد مليون عملة معدنية Ghadi Newsإماراتي يوزع 100 ألف شجرة بمناسبة "عام زايد" Ghadi Newsسبع مشاريع لتطوير الكهرباء والمياه والصرف بأبوظبي Ghadi Newsالجيش اللبناني: العثور على جثث جديدة لسوريين تجمدوا على الحدود Ghadi Newsولادة طفل بعد 10 أيام على وفاة أمه Ghadi Newsالوليد بن طلال يقدم عرضا للسلطات السعودية مقابل الإفراج عنه Ghadi Newsاختتام اجتماعات "حماية البيئة البحرية" بمسقط Ghadi Newsحالة طوارئ جنوبي البرازيل بسبب تفشي الحمى الصفراء Ghadi Newsزيارة الفضائيين للفراعنة... بين الحقيقة والخيال!

أحدث الأخبار

الغرفة السرية في هرم خوفو... فرضيات جديدة!

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Saturday, January 13, 2018

الغرفة السرية في هرم خوفو... فرضيات جديدة!

"غدي نيوز" – إيليسيا عبود -

 

ما تزال الأهرامات في جمهورية مصر العربية موضع دراسات وأبحاث مستمرة، وسط ما يحيطها من أسرار وما يكتنفها حتى الآن من غموض، وإن كان العلماء قد تمكنوا من كشف الكثير من الأسرار، إلا أن ثمة ما يبقى دون أجوبة، ولذلك تبقى هذه الشواهد العظيمة محط أنظار العالم.

ولا نستغرب أن يشتمل علم التاريخ على ما بات يعرف بـ "علم المصريات"، والذي يرصد ويتابع دراسة الحضارة الفرعونية. وفي ما يلي نشر موقع صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية تحقيقا أماط اللثام عن بعض الأسرار والفرضيات العلمية.

 

الغرفة السرية في هرم خوفو

 

وضع العالم الإيطالي جوليو ماغلي Giulio Magli، مدير قسم الرياضيات وأستاذ علم الآثار في جامعة بوليتكنيكو ميلانو، واحدة من الفرضيات الأولى لتفسير ما تخفيه الغرفة السرية في هرم خوفو.

وتبلغ مساحة الفراغ الذي تم اكتشافه في هرم خوفو أو (الهرم الأكبر)، في بداية شهر تشرين الثاني نوفمبر الماضي، حوالي 30 مترا، ومن الممكن أن تحوي في داخلها عرشا مصنوعا من الحديد النيزكي الذي سقط من السماء، وفقا لفرضية جوليو ماغلي التي شكلت صلب مقال له نشر في صحيفة "Eurekalert" العلمية.

ويرى ماغلي في فرضيته أن التجويف الذي عثر عليه في الهرم الكبير، لم ينشأ، على الأرجح، نتيجة خطأ ارتكبه البناؤون المصريون، أو كما يعتقد خبراء آخرون بأن له وظيفة معمارية مثل التقليل من وزن الحمل على الممر الرئيسي للهرم.

 

قاعدة من خشب الأرز

 

فهذا الفراغ، وفقا لفرضية ماغلي، يجب أن يكون له "سبب وجيه"، يرتبط بشكل مباشر ووثيق بالطقوس الدينية لدفن الحكام الفراعنة، والتي تقول إنه "بعد وفاة الفرعون يجب أن يجلس على عرش الحديد. وبعد ذلك، يعبر من خلال أبواب السماء ويصعد إلى النجوم في الشمال".

ويوضح ماغلي أيضا أن العلماء لاحظوا وجود أربعة منافذ في هرم خوفو، من خلالها سوف تتمكن روح الحاكم المتوفي من "الصعود إلى الخارج"، مع العلم أن المخرج الهوائي المؤدي إلى الشمال ينتهي أمام باب مختوم، عثر خلفه مباشرة على المساحة الفارغة، ويفترض العالم أنها الغرفة السرية التي تحوي في داخلها العرش المصنع من الحديد النيزكي.

ولدعم فرضيته، يذكر ماغلي أنه عُثر سابقا على عرش والدة خوفو الملكة حتب حرس، والذي كان لديه قاعدة منخفضة مصنوعة من خشب شجرة الأرز، ومغطى بالذهب والقيشان.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن هرم خوفو هو أحد عجائب الدنيا السبع، بني في منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد في عهد الفرعون خوفو الذي يمثل الأسرة الرابعة من عصر مصر القديمة.

 

اخترنا لكم