Ghadi Newsاحتجاجات ضد ترامب في ذكرى تنصيبه Ghadi Newsالبابا: لحماية غابات الأمازون من جشع البشر والشركات الكبرى Ghadi Newsمكون في معجون الأسنان قد يقضي على الملاريا Ghadi Newsاتفاقية تعاون بين اتحاد بلديات زغرتا وغرفة التجارة والصناعة في الشمال Ghadi Newsكيف يمكن للذكاء الاصطناعي إطالة عمر الإنسان؟ Ghadi NewsWould You Eat Food That Has Dropped on The Floor? Ghadi Newsريال مدريد يحدد المقابل المالي لضم محمد صلاح Ghadi Newsالولايات المتحدة تحتفل بـ "اليوم الوطني للفشار" Ghadi Newsندوة عن الابنية الذكية في نقابة مهندسي طرابلس Ghadi Newsالاسمر حذر من المعالجات الخاطئة والمضرة في موضوع النفايات Ghadi Newsالحمض النووي لمومياء مصرية يكشف خيانة عمرها 4000 عام Ghadi Newsافتتاح مطعم لكبار السن في الحازمية Ghadi Newsإتحاد بلديات الضنية يوقع إتفاقية تعاون مع بلدية تطوان المغربية Ghadi Newsمادة رغوية على شاطىء الناقورة... تلوث أم ظاهرة طبيعية؟! Ghadi Newsالبق يغزو مدنا أميركية... وبالتيمور في الصدارة Ghadi Newsقطع الكهرباء والطرقات في الهرمل والشمال بسبب العاصفة الثلجية Ghadi Newsاللغة الثانية تحرض على الكذب Ghadi Newsكيف تخلّص جسدك من السموم؟ Ghadi Newsالشرطة الروسية في مواجهة... مع تمساح! Ghadi Newsجينات نوع من الأسماك مفتاح علاج الشلل لدى البشر

أحدث الأخبار

هل يحاول الفضائيون الاتصال بالأرض؟

Ghadi news

Saturday, January 13, 2018

هل يحاول الفضائيون الاتصال بالأرض؟

"غدي نيوز"

 

قد يحاول الفضائيون الاتصال بالأرض من خلال ارسال إشارات غامضة من موجات الراديو إلى كوكبنا، وفقا لدراسة جديدة.

وتم رصد الموجات المعروفة باسم "التدفق الراديوي السريع" منبعثة من جسم غريب يسمى "FRB 121102" منذ آب (أغسطس) الماضي. وقد وجد الباحثون من خلال الدراسة الجديدة أن هذا الجسم مستقطب بحوالي 100 بالمئة.

ويشير هذا الاستقطاب إلى أن مصدر التدفق يقع داخل حقل مغناطيسي قوي، مثل الذي يتواجد حول ثقب أسود هائل، ويمكن أن ينتمي إلى كائن فضائي.

وقد تم التوصل إلى هذه النتائج من قبل فريق من جامعة كاليفورنيا في بيركلي إلى جانب فريق آخر من علماء الفلك من هولندا.

وتعرف ظاهرة "التدفق الراديوي السريع" بأنها ظاهرة فلكية عالية الطاقة ذات أصل مجهول، تتجلى كنبضة راديوية عابرة تستمر لأجزاء من الثانية فقط.

كما أن "FRB 121102" هو المصدر الوحيد المعروف لهذه الظاهرة، حيث لوحظ التدفق من هذا المصدر أكثر من 200 مرة، ويعتقد بأن "FRB 121102" يقع على بعد حوالي3  مليارات سنة ضوئية عن الأرض.

وتشير الأدلة الجديدة إلى أن هذه الإشارات الغامضة تنتج من النجوم النيوترونية الدوارة، والمعروفة باسم "ماغنيتار"، وهي الأجسام الأكثر كثافة في الكون المعروف.

وتستمر التدفقات الراديوية السريعة لفترة قصيرة من 30 ميكروثانية إلى 9 ميللي ثانية فقط، ما يشير إلى أن النجم مغناطيسي يمكن أن يكون صغيرا يبلغ قطره 10 كيلومترات.

وقال الدكتور فيشال غاجار، وهو أحد الباحثين العاملين في المشروع: "في هذه المرحلة، لا نعرف حقا آلية عمل هذه الظاهرة، وهناك العديد من الأسئلة مثل كيف يمكن للنجوم النيوترونية الدوارة إنتاج كمية عالية من الطاقة مثل تلك التي تنبعث من التدفق الراديوي السريع؟".

ويضع العلماء احتمالا آخر بشأن التدفق الراديوي السريع حيث يعتقدون بأنه قد يكون مرسلا من قبل "الحضارة الفضائية المتقدمة".

ويخطط الباحثون الآن لمراقبة "FRB 121102" قبل النظر في مصادر أخرى للتدفق الراديوي السريع، وذلك بهدف خلق صورة أوضح لمصدر انبعاثها.

 

المصدر: ميرور + RT

 

اخترنا لكم