Ghadinews on Facebook Ghadi on TwitterGhadinews on Twitter Ghadinews on Twitter Ghadi on YoutubeGhadinews on Youtube Ghadinews on Youtube اتصل بنا | من نحن
Ghadinews Electronic newspaper

مجلة إلكترونية بيئية، ثقافية، اجتماعية، شاملة

أحدث الأخبار
Ghadi Newsسلطنة عمان تراقب الحيتان المهددة بالانقراض عبر الأقمار الصناعية Ghadi News"بورش 911" تتحول إلى سيارة هجينة Ghadi Newsفلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب Ghadi Newsمحمد صلاح "أفضل لاعب أفريقي" بعد تصويت قياسي Ghadi Newsنحو 13 مليون كوري شمالي معرضون للخطر Ghadi Newsتفشي سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور بهولندا Ghadi Newsتونس: ندوة حول الطاقات البديلة فرص لتشغيل الشباب Ghadi Newsحدث "هام"... هل تكشف "ناسا" الخميس عن كائنات فضائية؟ Ghadi Newsالأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني "على شفا المجاعة" Ghadi Newsهزة أرضية تضرب شواطئ تشيلي Ghadi Newsثلاث أميركيات يكشفن كيف تحرش ترامب بهن! Ghadi Newsانطلاق قمة المناخ في باريس... جرعة دعم لـ "كوكب واحد"! Ghadi Newsالمشنوق اطلق شعار "2018 لبنان ينتخب" Ghadi Newsمؤتمر هام حول اكتشافات ناسا بشأن الحياة الفضائية Ghadi Newsكلية ادارة الأعمال في الأنطونية أحيت اليوم العالمي لمكافحة الفساد Ghadi Newsتعاون فضائي بين الصين والجزائر... إطلاق أول قمر اتصالات جزائري Ghadi Newsأغذية تطيل العمر Ghadi Newsالثلوج تعيق انتظام الدراسة وحركة النقل في بريطانيا وهولندا Ghadi Newsالأرصاد السعودية تدشن حملة الـ1001 للتفتيش البيئي Ghadi Newsاكتشاف بكتيريا تتغذى فقط على الهواء

ISB Group

بحث

فيس بوك

تويتر
"خلي ورقتك خضرا... صوِّت للبيئة بلبنان"
Ghadi news

شارك هذا الخبر

Sunday, August 25, 2013

"غدي نيوز"

عودة السيارات المفخخة تؤرق المواطنين وتصيب أبعد من حدود ما تحرق وتقتل وتدمر... ولدويها صدىً يتردد ويصيب في كل اتجاه بأقسى مما تصيب الانفجارات عينها... في السياسة والامن والاقتصاد ونواحي الحياة كافة... لتحيلنا الأحداث الأمنية المتنقلة إلى القلق والخوف في حرب متوارية غير منظورة... تضرب وتستهدف الناس البسطاء وهم يلهثون خلف لقمة عيش كريمة ويمارسون حياتهم اليومية...

لم تكن المناطق اللبنانية كافة في منأى عن الحدث الشمالي... ولم تعد ثمة مسافة تفصل الناس عن أي انفجار وعبوة وسيارة مفخخة... فالفضاء الافتراضي يستحضر الوجع بنبضٍ يقارب الواقع... فقد تسمر المواطنون أمام شاشات التلفاز وتفاعلوا في ما بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي... وكافة وسائط الاتصال الحديثة، من الرسائل القصيرة الى "الواتس آب" والـ "فايبر" وغيرها...

الا أن المخاوف تزداد من خاصرة الاقتصاد... ولا سيما في المناطق التي يعتبر القطاع السياحي فيها عصب اقتصادها.. فهي تواجه أزمات يبدو أنها ستطول... ما يعني خسارة فرص عمل واقفال مؤسسات سياحية وتعطل قطاع الخدمات المرتبط بالسياحة... ومن المتوقع أن تشهد مناطق الاصطياف أزمات ومشكلات اجتماعية مع بداية موسم المدارس... وثمة من يتوقع كارثة في هذا المجال...

وإلى الوجع الماثل في طرابلس... ثمة مخاوف متصلة بمصير الاستثمارات على وقع التطورات الأمنية... وما اذا كنا سنشهد هروبا لهذه الاستثمارات على غرار ما شهدته في عدوان تموز (يوليو) 2006... ومن هنا... لا يتقصد الواقفون خلف هذه الانفجارات الفتنة فحسب... وإنما تدمير مقومات الحياة ووضع اللبنانيين من جديد أمام خيار واحد: الهجرة...

كم نحن بحاجة للتصالح مع الذات... والمصالحة مع الآخر... لنواجه العواصف... وكم نحن بحاجة إلى لغةٍ "خضراء" عنوانها السلام في هذا المدى المجنون...

صوتك... ضميرك

"خلي ورقتك خضرا... صوِّت للبيئة بلبنان"