بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اخر الاخبار

عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك

عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ

أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها

رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط"

مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة"

شحن مصابيح "ليد" بالطاقة الشمسية

Ghadi news

Friday, November 28, 2014

"غدي نيوز"

في مشروع رائد في منطقة تيفنزي الألمانية تم تبديل مصابيح الشارع الاعتيادية في منطقة سكنية بأخرى حديثة تعمل بتقنية "ليد"، عبر خلايا الطاقة الشمسية التي تزود المصابيح الحديثة بالطاقة الكهربائية من مصادر نظيفة مستدامة.
فبعد بحث طويل عن طريقة لإضاءة شارع حي سكني جديد في تيفنزي الألمانية وجدت بلدية البلدة ضالتها في مشروع رائد فريد من نوعه في مجال إضاءة الشوارع. ويكمن المشروع الرائد في استخدام مصابيح حديثة تعمل بتقنية "ليد" يمكن شحنها بالطاقة عبر خلايا شمسية. فمن جانب تنخفض تكاليف الطاقة الكهربائية بشكل كبير، ومن جانب آخر يتم استخدام مصادر الطاقة النظيفة والمستدامة.
ففي بداية عام 2013 تقدمت شركة متخصصة في توزيع مصابيح "ليد"، من ضمن أنواع مصابيح أخرى، بعرض مغرٍ لإدارة البلدة الصغيرة والذي تضمن فكرة تبديل المصابيح الكهربائية العادية بأخرى تعمل بتقنية ليد وتستمد الطاقة عبر الخلايا الشمسية. كما تضمن العرض إمكانية الحصول على دعم رسمي لتغطية تكاليف المشروع.
عن ذلك تقول بريتا كوبيشكه، مسؤولة قسم البناء في البلدية " لم نرغب في تفويت هذه الفرصة المغرية". وتضيف المسؤولة أن البلدية بدأت على الفور بالبحث عن شركة تنتج مصابيح تعمل بطاقة الخلايا الشمسية. فعثروا على شركة نمساوية تعمل في هذا المجال ومستعدة لإنتاج مصابيح تعمل وفق تقنيات LED التي يمكن شحنها عبر الخلايا الشمسية. وقالت المسؤولة المحلية:" كان المثير بالنسبة لنا أن المصابيح تعمل لمدة 70 ساعة متواصلة عند شحن كامل مرة واحدة فقط".
وبهذا المشروع الرائد تمكنت البلدية من تخفيض تكاليف مشروع إضاءة شارع حي سكني من 19 الف يورو إلى حوالي 4700 يورو، وذلك عبر الدعم المالي للمشروع الرائد. كما كان ينبغي تحميل سكان الشارع تكاليف الطاقة الكهربائية التقليدية لإضاءة المصابيح العادية.
أما اليوم فبات السكان يتمتعون بإضاءة وهاجة دون تكاليف مالية ترهق كاهلهم. والأجمل من كل ذلك، كما يقول عمدة البلدة، هو أن الطاقة المستخدمة نظيفة ومستدامة.
وتدرس البلدية حاليا فكرة تعميم المشروع على عموم شوارع البلدة بعد أن يتم تجربة المشروع في فصل الشتاء، حيث تكون فترة شروق الشمس قصيرة، إلى جانب الغيوم الدائمة في السماء، حيث لا يُعرف عما إذا كانت الخلايا الشمسية ستواصل عملها وتنتج ما يكفي من الطاقة الكهربائية لإضاءة الشوارع في الفترات المظلمة من فصل الشتاء.

عن DW
 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن