بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا

اخر الاخبار

أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا

ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم

أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا

من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟

20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد

حرائق البرتغال.. استمرار المأساة

Ghadi news

Tuesday, June 20, 2017

حرائق البرتغال.. استمرار المأساة

        "غدي نيوز"

       ما زال أكثر من ألف من رجال الإطفاء يكافحون لاحتواء حرائق الغابات، ولقي 62 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 60 آخرين بجروح جراء حرائق غابات عنيفة في منطقة ليريا بوسط البرتغال، بحسب السلطات بعد مقتل 62 شخصا على الأقل في البرتغال خلال مطلع الأسبوع.

ووصف رئيس الوزراء أنطونيو كوستا الحرائق، بأنها أكبر مأساة إنسانية تعيها الذاكرة في البرتغال. وزار كوستا منطقة بيدروجاو الجبلية الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر شمال شرقي لشبونة الأحد.

واندلع الحريق يوم 17 يونيو (حزيران) بعد الظهر في منطقة بيدروغاو غراندي وسط البلاد، وحاصرت النيران عددا من الضحايا في سياراتهم عندما كانت تسير على طريق قريب.

وقال وزير الدولة البرتغالي للشؤون الداخلية جورجي غوميز صباح اليوم الأحد 18 يونيو (حزيران) إن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 62 قتيلا و59 جريحا، وإن "النيران تنتشر على 4 جبهات وبعنف شديد".

وأوضح غوميز أن 22 شخصا تفحموا داخل سياراتهم بعد أن وجدوا أنفسهم محاصرين من النيران على الطريق بين فيغيرو دوس فينوس وكاستانييرا دي بيرا، فيما قضى 3 آخرون اختناقا من جراء دخان الحريق.

 

وأكد رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا أمام مقر الدفاع المدني في لشبونة: "للأسف، أنها بلا شك أكبر مأساة شهدناها منذ سنوات على صعيد حرائق الغابات". وأشار كوستا إلى أن "حصيلة الضحايا قد ترتفع"، مضيفا أن "الأولوية هي إنقاذ من هم في خطر".

وتضرر جراء الحريق عدد من القرى، حيث تم وضع خطة إخلاء بحسب ما أوضح رئيس الوزراء.وأضاف كوستا أنه سيتم إعلان الحداد الوطني قريبا. ولم يتم بعد تحديد حجم الأضرار بشكل كامل.

وتوجه الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوسا إلى مكان الحريق وقدم تعازيه إلى أسر الضحايا "مشاركا اياهم آلامهم باسم جميع البرتغاليين" وثمن الرئيس البرتغالي جهود رجال الإطفاء مشددا على أنه ونظرا للظروف فإن "ما تم عمله هو أقصى ما بالإمكان".

ويشارك في إطفاء الحرائق حوالى 600 رجل إطفاء و190 سيارة، حيث كانوا يعملون طوال ليل السبت إلى الأحد لمكافحة الحريق.

وأكد جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم مساعدة للسلطات البرتغالية في مكافحة الحرائق.

وقد أرسلت إسبانيا يوم الأمس 19 حزيران (يونيو) طائرتين لمكافحة الحرائق بغية تقديم المساعدة لفرق الإطفاء البرتغالية.

وجلبت أمطار خفيفة سقطت صباح الاثنين، بعض الارتياح لسكان المنطقة ورجال الإطفاء المرهقين. واستأنفت طائرات رش المياه بما في ذلك الفرنسية والإسبانية مهمتها بعد أن توقفت أثناء الليل.

وقال روي باريتو نائب رئيس جهاز الإطفاء في بيدروغاو غراندي "ما زالت هناك غابات كثيرة يمكن أن تحترق والأمطار لا تحدث فارقا".

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن