بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

اخر الاخبار

التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام

محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم

وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا

معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف

صباح اللقلق الأبيض

ثمار الزعرور تكافح السرطان وتصلب الشرايين

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Thursday, November 30, 2017

ثمار الزعرور تكافح السرطان وتصلب الشرايين

"غدي نيوز" – إيليسيا عبود -

 

تشتهر أشجار وشجيرات الزعرور البري بثمارها الغنية والمفيد للصحة، ويكفي أن يتناول المرء خمس حبات من الزعرور ليجني فوائد لا تخطر ببال، فهذه الثمار على صغرها تساعد القلب وتنشط وظائفه، وفقا لدراسات عدة سابقة، لكن في لبنان فإن كثيرين يجدون في قطف ثمار الزعرور عملا صعبا وشاقا، نظراً لتشابك أغصان الاشجار، فضلا عن وجود الشوك الحاد والصلب.

يستفيد الغرب من ثمار الزعرور ويحافظ عليها ويصدرها لنا كثمار مجففة أو كأنواع من المربيات في الوقت الذي يمكن الاستفادة من هذه الشجرة كثروة وطنية، والامتناع عن قطعها لغرض تأمين الحطب لان استنباتها صعب ويتطلب الوقت والرعاية.

 

دراسة حديثة

 

لعل الدراسة الحديثة التي نشرت بعض نتائجها العديد من المواقع العالمية مؤخرا، ومن بينها DW الألمانية، تحث اللبنانيين على حماية أشجار الزعرور والإفادة من ثمارها.

والزعرور من النباتات والأظهار  التي تزدهر في فصل الخريف، فهذه النبتة ليست جميلة المظهر فقط، بل تستعمل في العديد من الأغراض العلاجية ولها فوائد متعددة أيضا.

لقد عرف الإنسان قيمة الأعشاب مند القدم وأصبح لا يستغني عنها لعلاج الأمراض التي تصيبه، ورغم التقدم الذي عرفته مجالات طبية عديدة إلا أن استخدام هذه الأعشاب لا زال حاضرا بقوة في حياتنا اليومية وبشكل كبير.

ومن بين هذه الأعشاب، نبتة "الزعرور" التي تنتمي إلى الفصيلة الوردية وتميزها أشواك حادة تشكل نهايات فروعها، وتحمل أغصانها باقات أزهار بثمار كروية تميل إلى الحمرة تشبه في شكلها ثمار التفاح الصغيرة. وتتفتح أزهارها في شهر أيار (مايو) وتبرز فيها عناقيد حمراء أو بيضاء أو زهرية تنضج في بدايات الخريف.

 

فوائد الزعرور

 

وقد تطرقت البحوث الطبية الحديثة إلى فوائد نبتة "الزعرور"، خصوصا عند الإصابة بفشل عضلة القلب، كما أن عجين ثمرتها يساعد على علاج الأمراض المَعِدِية العصبية، ويقال إن شاي الثمرة يساعد في علاج مشاكل الكلي والمثانة. أما اللون الأحمر الذي تتميز به ثمرة "الزعرور" فهو علامة على تواجد مادة الليكوبين (كاروتين)، وهي مضادة للأكسدة، الأمر الذي يساعد على مكافحة السرطان وتصلب الشرايين، بالإضافة إلى ذلك، فثمرة "الزعرور" غنية بفيتامين C، فيتامين مهم لتقوية المناعة لدى الإنسان.

ويمكن استعمال ثمرة الزعرور أيضا كشاي ضد البرد وفي العديد من الوصفات الغذائية. ومن يرغب في تحضير معجون أو مربى ثمر الزُعرور يمكنه هرس الثمرة دون طهي، لأنه بهذه الطريقة تحتفظ الثمرة بكل الفيتامينات.

أما عن موطن نمو الزعرور الشائك فنجده بكثافة في الجزر البريطانية وفي كل المناطق المعتدلة في نصف الكرة الشمالي، وكذلك في دول حوض المتوسط ومن بينها لبنان،

ويرتبط إسم "ثمرة الزعرور" عند عشاق حكايات الماضي بالحكاية الخرافية الشهيرة الحسناء النائمة أو الأميرة النائمة، التي ألفها الكاتب والشاعر الفرنسي شارل بيرو.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن