بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة

بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ

دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار

طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها

اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف

اخر الاخبار

اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف

طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها

دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار

بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ

اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة

ما هو دور النظم الإيكولوجية البحرية في مواجهة تغير المناخ؟

wowslider.com by WOWSlider.com v8.6

Wednesday, January 3, 2018

ما هو دور النظم الإيكولوجية البحرية في مواجهة تغير المناخ؟

"غدي نيوز" – قسم البيئة والتنوع البيولوجي -

 

       تُعتبر الغابات، ولا سيما منها الغابات المطيرة منها، من "الحلفاء" الرئيسيين في مكافحة تغيّر المناخ، إذ تمتص انبعاثات غازات الدفيئة، لكن ما لا يعلمه الكثيرون أن المحيطات تعدّ المصدّات الرئيسة في الأرض ضد تغيّر المناخ، وبالفعل، تمتصّ المحيطات نحو 25 بالمئة من غازات الدفيئة التي يصدرها الإنسان، وكذلك أكثر من 90 بالمئة من الحرارة الزائدة الناجمة عن تغيّر المناخ بفعل النشاط الإنساني.

 

المحيطات وتغير المناخ

 

       وفقا لصحيفة "الحياة" اللندنية، فإن المحيطات هي أيضاً من أكثر المناطق تأثراً بتغيّر المناخ، وتؤدي النشاطات البشرية إلى زيادة حموضة المياه ودرجات حرارتها، والتي تغيّر محيطاتنا وحياة النباتات والحيوانات داخلها.

       وتعدّ الشعاب المرجانية والبيئات الساحلية في المناطق المدارية، ومنها أشجار المنغروف والمستنقعات المالحة، معرضة للخطر بشكل خاص، فهذه الأنظمة تخزّن الكثير من الكربون الذي يعم المحيطات منذ مئات السنين، وبالتالي فهي تعدّ من "حلفائنا" ضد تغيّر المناخ، لكن، منذ أربعينيات القرن الماضي، ضاع أكثر من 30 بالمئة من أشجار المنغروف، ونحو 25 بالمئة من المستنقعات المالحة، وأكثر من 30 بالمئة من مروج الأعشاب البحرية، واليوم، خصوصاً أننا في أمسّ الحاجة إليها، فإننا نفقد هذه النظم الإيكولوجية الهامة.

 

بالوعات الكربون الزرقاء

 

       هناك 5 طُرُق تساعد المحيطات في مكافحة تغيير المناخ وآثاره. أولها محاصرة الكربون، إذ تشكل أشجار المنغروف والشعاب المرجانية والأهوار المالحة والأعشاب البحرية، واحداً بالمئة فقط من قاع المحيط، لكنها تحتوي على ما بين 50 و70 بالمئة من الكربون المخزّن في المحيطات، وعلى غرار الغابات، تأخذ النظم الإيكولوجية البحرية غازات الدفيئة من الغلاف الجوي وتحبسها، وبعضها لآلاف السنين، وبالتالي، تُعرَف هذه النظم الإيكولوجية باسم "بالوعات الكربون الزرقاء".

       ثانياً، الحد من تآكل السواحل، فمع مرور الزمن، تحمل الأمواج الرواسب من الشاطئ، وعندما يحدث هذا بسرعة أكبر أو بقوة، على سبيل المثال بسبب العواصف الكبيرة، قد يسبب أضراراً كبيرة للمنازل والبنية التحتية الساحلية، وقد تبدو الأعشاب البحرية مثل حقولنا العشبية على اليابسة، لكنها نباتات مزهرة في الواقع تعيش في البيئات المالحة في قاع البحر وتساعد على إبقاء الرواسب في مكانها. وتساعد المستنقعات المالحة وأشجار المنغروف والشعاب المرجانية أيضاً في إبطاء التعرية وحماية الشواطئ.

 

الشعاب المرجانية

 

       ثالثاً، حماية الحياة البحرية والتنوّع البيولوجي، إذ تحتل الشعاب المرجانية أقل من 0,1 بالمئة من سطح المحيطات في العالم، لكنها تؤوي ما لا يقل عن 25 بالمئة من كل التنوّع البيولوجي البحري، وهي في كثير من الأحيان مناطق معروفة تجذب السياح، والشعاب المرجانية هي الأكثر شعبية ضمن "أسلحة" المحيط السرية، فهي تجتذب الناس لمشاهدة ثروة الحياة البحرية التي تستضيفها. لكن الشعاب هي نظم إيكولوجية هشّة تتزايد توتراً بسبب النشاط البشري، فلا مبالاة السّياح وتلوث المياه والصيد الجائر وارتفاع درجة الحرارة والحموضة، تضر بكل هذه النظم الإيكولوجية، وأحياناً إلى حدّ يصبح معه الإصلاح مستعصياً.

       رابعاً، تشكيل الحواجز أمام العواصف، إذ تشكل أشجار المنغروف، أو الشجيرات التي تتحمل الملوحة أو الأشجار الصغيرة التي تنمو في المياه المالحة في المناطق الساحلية، حواجز أمام الموجات المدمرة وتُرسي الرواسب في مكانها بنظم جذورها تحت الماء، وهذا يحمي المجتمعات الساحلية في أوقات الأعاصير أو غيرها من العواصف الاستوائية، وفي الواقع، خلص العلماء إلى أن أشجار المنغروف يمكن أن تقلل الأضرار الناجمة عن إعصار "نرجس" عام 2008 في ميانمار، حيث فقدت أجزاء من الساحل ما يصل إلى 50 بالمئة من غطاء المنغروف.

 

زيادة الوعي بأهمية المحيطات

 

       خامساً، تباطؤ الموجات المدمّرة، فالمستنقعات المالحة هي الأراضي الرطبة الساحلية التي تغمرها المياه وتجففها المياه المالحة التي جلبها المد والجزر، والمستنقعات المالحة معروفة بحماية الساحل من تآكل التربة، لكنها أيضاً دفاع فعال ضد العواصف والموجات المدمرة، ويمكن أن تقلل المستنقعات المالحة من أحجام الموجات بنسبة تصل إلى 20 بالمئة، وبينما تتحرك الأمواج عبر هذه المستنقعات وحولها، فإن الغطاء النباتي يزيل قوة المياه والعوائق الناتجة من هذه الموجات على المجتمعات الساحلية، وبمجرد أن ينظر إلى الأهوار المالحة على أنها أراضٍ ضحلة، يمكن أن تنافس الغابات المطيرة الاستوائية من حيث الموائل المنتجة بيولوجياً، لأنها تعمل مشاتل وملاجئ لمجموعة واسعة من الحياة البحرية.

       وتعمل منظمة "فاو" على زيادة الوعي بأهمية محيطاتنا للتعاون مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية والشركاء الآخرين، بما في ذلك المجتمعات الساحلية والصيادين، لفهم آثار تغيّر المناخ وتقليص الأخطار التي تتعرض لها هذه البيئات البحرية، وهذا بدوره يحمي هذه المجتمعات الساحلية وسبل عيشها، لا سيما في الدول الجُزر الصغيرة النامية التي تتأثر تأثراً متناسباً بتغيّر المناخ والظواهر الجوية القاسية ذات الصلة.

 

      

      

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن