بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

اخر الاخبار

الفقر عدو البيئة

وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية

علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة

غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى

ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق

هل توقف هندسة المناخ ارتفاع درجة الحرارة؟

Ghadi news

Tuesday, January 23, 2018

هل توقف هندسة المناخ ارتفاع درجة الحرارة؟

"غدي نيوز"

 

رأى باحثون أنه من الممكن الاعتماد على وسائل الهندسة المناخية لوقف ارتفاع درجة الحرارة، لكن استخدام الوسائل التقنية مثل الدفع بثاني أ,كسيد الكبريت لطبقات الجو العليا ينطوي على مخاطر هائلة، لأنه إذا اضطر البشر لوقف هذا التدخل بشكل مفاجئ، فإن ذلك سيتسبب في تغيرات مناخية تحدث بوتيرة أسرع مرتين إلى أربع مرات عن الحالي.

وأوضح الباحثون تحت إشراف كريستوفر تريزوس من جامعة ولاية ماريلاند الأميركية أن الكثير من الحيوانات والنباتات ستعجز عن التكيف مع هذا التغير السريع.

واعتمد الباحثون في دراستهم على سيناريوهات محاكاة حاسوبية لهذا التغير المناخي المفاجئ، ونشروا نتائج دراستهم أمس الإثنين في مجلة "نيتشر إند ايفوليوشن".

ويعتبر إنفاذ ثاني أوكسيد الكبريت في طبقة ستراتوسفير التي تمتد من ارتفاع نحو 18 كيلومتراً إلى ارتفاع 50 كيلومتراً فوق سطح البحر من أشهر طرق الهندسة المناخية.

ويعرف هذا التأثير عن ثوران البراكين حيث يتسبب ثاني أوكسيد الكبريت في تكوين سحب تعكس ضوء الشمس بشكل قوي مما يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة بالقرب من سطح الأرض.

ووفقاً لتقديرات سابقة فإن انبعاث خمسة ملايين طن سنوياً من ثاني أوكسيد الكربون تكفي لخفض درجة حرارة الأرض بنحو درجة مئوية في المتوسط.

ويمكن حمل ثاني أوكسيد الكربون بطائرات فوق المنطقة الاستوائية حيث توزعه رياح طبقة "ستراتوسفير" على جميع مناطق الأرض.

وطور الباحثون سيناريو هندسة مناخية يتضمن حمل الكمية نفسها من ثاني أوكسيد الكبريت سنوياً إلى طبقة "ستراتوسفير" بين عامي 2020 و2070 حتى وقف ذلك بشكل مفاجئ.

وحسب هذا السيناريو فإن درجات الحرارة ستنخفض في معظم مناطق الأرض في السنوات التي تعقب بدء هذا التدخل باستخدام أساليب الهندسة الجيولوجية باستثناء مناطق تتعرض لظاهرة النينو المناخية مثل حوض الأمازون ومنطقة شرق المحيط الهادي.

وقال الباحثون إنه الممكن التكهن بحجم آثار هذا السيناريو مقارنة بالتوقف المفاجئ لأساليب الهندسة الجيولوجية لأن معدل درجة حرارة الأرض سيرتفع خلال عشر سنوات، وفقا لصحيفة "الخليج" الإماراتية alkhaleej.ae.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن