بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

اخر الاخبار

عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك

عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ

أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها

رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط"

مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة"

إنطلاق أعمال قمة المناخ الثالثة في الدوحة

Ghadi news

Sunday, December 2, 2012

"غدي نيوز"

إنطلقت بفندق الـ "ريتز كارلتون - الدوحة" قبل ظهر اليوم (2-12-2012) أعمال قمة المناخ العالمية الثالثة التي تعقد على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر حول التغيُّر المناخي، بمشاركة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة القطري وكريستينا فيغيريس المديرة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة .
وتناقش القمة التي يشارك فيها كبار المسؤولين والمديرين التنفيذيين من مختلف أنحاء العالم، مجموعة من  القضايا المتعلقة بمؤتمر الأمم المتحدة للتغيُّر المناخي، بما في ذلك صندوق المناخ الأخضر، والشراكات بين القطاعين العام والخاص، ونقل التكنولوجيا، ومحاولة الوصول إلى حلول من القاعدة إلى القمة.
كما تناقش القمة العالمية الثالثة للمناخ والتي تختتم أعمالها لاحقا اليوم معالجة مزيج الطاقة العالمي وكفاءة الموارد والبنية التحتية الذكية للمدن والأقاليم في الشرق الأوسط، بالاضافة إلى البحث في تطوير سياسات وتقنيات الطاقة المختلفة للحدّ من الانبعاثات الكربونية.
وتعد القمة الملتقى الدولي الأكبر للأعمال والموارد المالية المنعقد على هامش المؤتمر سواء فيما يخص الموارد المالية والتمويل أو ادارة الأعمال أو سياسات الدخول، حيث تضم وفودا رفيعة المستوى تمثّل القطاعين العامّ والخاص، والتي توفر منصة عالمية لكبار المديرين التنفيذيين والوزراء والمستثمرين لبحث وتطوير وتوسيع نطاق سياسة من القاعدة إلى القمة فيما يتعلق بحلول لتغيّر المناخ وتكمل سياسة من القمة إلى القاعدة لمؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر، لتشمل قائمة المتحدثين لهذا العام العديد من الوزراء، كوني هيديجارد - مفوضة شؤون المناخ بالاتحاد الأوروبي، وكريستينا فيغيريس-  المديرة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بالتغير بالاضافة إلى العديد من كبار المديرين التنفيذيين.
كما يضم المؤتمر الرفيع المستوى أكثر من 500 من صانعي القرار في الساحة المتعلقة بالمناخ من كبار المديرين التنفيذيين ورجال الأعمال والمستثمرين والشخصيات الخيرية والوطنية والإقليمية وقادة المنظمات مثل مؤسسة قطر، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبنك الدولي، سيمنز، ايبردرولا، ارنست ويونغ، كي بي ام جي، شركة ماكينزي وشركاه، بنك الاستثمار الأوروبي، مجموعة المناخ، مجلس طاقة الرياح العالمي، جمعية الطاقة الدنماركية، مشروع الكشف عن الكربون، فيليبس، بنك قطر الدولي، البنك التجاري، هيئة قطر للاستثمار، ألستوم، ديلويت، معهد الدوحة للأفلام، وغيرهم.
وتعد قمة المناخ العالمية لعام 2012 جزءا من منهج يمتد لـ10 سنوات (2020)، والتي بدأت مع افتتاح قمة المناخ العالمية في كانكون، المكسيك في عام 2010، حيث تُقيّم حالة المناخ العالمي والاقتصاد منخفض الكربون، وتحدد البرامج والآليات الصناعية، والمالية، والسياسية المبتكرة اللازمة  لتسريع التقدم في التخفيف والتكيف مع تغير المناخ.
كما تهدف إلى توفير نتائج ملموسة وضمان توصيلها للمجتمع العالمي وتقدم أدوات لأفضل الممارسات والابتكارات والسياسات الجديدة والمبادرات والتقنيات.

القمة وقواعد الاقتصاد الاخضر

وفي كلمته أشار جينس نيلسون المدير التنفيذي للمجموعة الدولية للمناخ إلى أن قطر باستضافتها لمؤتمر التغير المناخي، فإنها ستقود العالم ودول الشرق الاوسط نحو تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، وارساء قواعد الاقتصاد الاخضر حتى موعد انعقاد الدورة الـ 19، وقال ان قمة المناخ العالمية الثالثة معني بها اتخاذ خطوات ايجابية في هذا الصدد والتأكيد على ان اختيار الامم المتحدة للدول النامية لاستضافة آخر ثلاث دورات من عمر مؤتمرات المناخ العالمي لم يأت من فراغ وإنما نابع من رؤية ودراسات.
واضاف نيلسون ان الخبراء وصناع القرار في مجال البيئة والمناخ يحتاجون الى دعم كل الحاضرين اليوم في الدوحة لكي نستطيع ان نمضي قدما ًفي مناقشاتنا نحو مستقبل افضل لكوكب الارض .
من جانبه قال البروفيسور جان باسكال نائب رئيس اللجنة الدولية للتغير المناخي التابعة للامم المتحدة (ipcc) اننا ونحن نجتمع هنا اليوم في الدوحة، علينا ان نعترف بوجود خطر محدق يحيط بالمناخ العالمي يجب ان نتكاتف جميعا للوقوف امامه ومواجهته.
واوضح ان كوكب الارض منذ النهضة الصناعية الكبرى في نهايات القرن التاسع عشر وهو يسرع الخطى نحو تلويث البيئة بالغازات الدفيئة وبمخلفات الغاز والبترول وهو ما جئنا لنناقش اثاره اليوم بعد مرور كل هذه السنوات.
واشار الى ان البعض ينظر بعدم اكتراث نحو ارتفاع درجة حرارة الارض بمعدل 4 درجات مئوية، غير عابئين بما يمكن ان تمثله هذه الزيادة من اخطار على جغرافيا الكوكب الذي نعيش فوقه، وهي الزيادة التي ان استمرت كفيلة باختفاء مناطق كاملة من عالمنا .
وقد حرص المسؤول الاممي على عرض صور للحاضرين تمثل التغيرات التى شهدها كوكب الارض وكيف غيرت الدرجات الاربع تماما من شكل وطبيعة الكرة الارضية .
وشدد باسكال على وجود نحو مليار نسمة يعيشون بيننا ليس لديهم ادنى مقومات الحياة من غذاء ومياه ومأوى بسبب التغيرات المناخية التي مرت على بلدانهم ومن هنا تأتي أهمية التحرك لحماية مستقبل اولادنا واحفادنا وأجيالنا القادمة.
وقد تحدث في الجلسة الافتتاحية للقمة كل من الدكتور ماساهيكو هوري سفير اليابان المعني بالتغير المناخي، ويواكيم كاندت نائب رئيس سيمنس العالمية، وروي جاكوب رئيس فيليبس العالمية في تركيا والشرق الاوسط وراشد كلداني نائب رئيس شركة غلوبال الصناعية.

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن