بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

ماء على سطح القمر.. ناسا تعلن اكتشافها المثير

بعد تداول صور تظهر اصطياد طيور مهاجرة... قوى الأمن توقف الفاعلين

إجلاء 60 ألف شخص بسبب حريق غابات قرب لوس أنجلوس

شابة هولندية على درب الجبل من عندقت الى مرجعيون لترميم منازل دمرت في انفجار المرفأ

الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يرحب بإنضمام دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية الاتحاد

اخر الاخبار

جمعية حماية جبل موسى دعت الجهات المختصة إلى متابعة مسلسل التعديات والحرائق المتنقل

الحركة البيئية اللبنانية ناشدت النيابة العامة البيئية ومكاوي إزالة التعديات عن مجرى نهر غلبون

"الكلب الأخضر" يحيّر صاحبه.. والعلم يفسر الحالة النادرة

إجلاء 60 ألف شخص بسبب حريق غابات قرب لوس أنجلوس

الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يرحب بإنضمام دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية الاتحاد

وزارة الـ "مازولا"!

Ghadi news

Friday, February 16, 2018

وزارة الـ "مازولا"!

"غدي نيوز" - أنور عقل ضو -

 

لم نشعر منذ أمد بعيد أن ثمة وزارة بيئة في لبنان، باستثناء بيانات وبعض نشاطات وإجراءات صورية تذكرنا أن الوزارة موجودا فعلا، أما أبعد من ذلك، فالنفايات ماثلة كمشهد دائم، ومرشحة مع توسيع "الكوستابرافا" و"برج حمود" لتلوث مساحات أوسع من الشاطىء، أما مجمع صناعة الاسمنت ومشتقاته في أعالي ضهر البيدر، فمبارك بصلاة الوزارة عينها، بانتظار أن يرشح زيتها العجائبي على ما دمرته الكسارات والمقالع.

ولتأكيد "نية الخير" سارع آل فتوش لإطلاق اسم "اسمنت الأرز" على المجمع المذكور، أما كيف التقى الإسمنت بالأرز؟ فتلك عجيبة ثانية، فسرتها بعض شاشات التلفزة المستضيفة لآل فتوش كزوار دائمين، حماة للبيئة ونذورها المقدسة، على أنهم شفعاء لخضرة لبنان ونمائه الأخضر!

لا غرابة في ذلك، فأنت في لبنان، في وحل الفساد من وزارة إلى وزارة ومن دائرة إلى دائرة، ولا غرابة أن يجاهر الفاسدون والمفسدون بالعفة وهم غارقون في مستنقع أَسِنَ ماؤه وفاحت روائحه من "طحالب" السرقة والمحاصصة.

بالأمس فقط شعرنا أن ثمة وزارة بيئة في لبنان، بعيدا من الاستعراض ونشاطات تراوح بين التذكير بوجود مشكلات بيئية والترويج لحملات انتخابية، إذ أصدرت بيانا حذرت فيه من حريق مصنع الـ "مازولا" في المكلس، لافتة الى أن "انبعاث غازات ملوثة تشكل خطرا على صحة الانسان والبيئة المحيطة، منها على سبيل المثال لا الحصر، أحادي أوكسيد الكربون (CO)، الغبار (Particulate Matter) وغيرها من الملوثات السامة كالمعادن الثقيلة والملوثات العضوية الثابتة".

هذا البيان على أهميته، يجب ألا ينسينا أن ثمة كوارث ترتكب يوميا، وأخرى يحضر لها على نار المصالح الهادئة، والخوف، كل الخوف أن تصبح وزارة البيئة في لبنان وزارة الـ "مازولا"، لا طعم ولا رائحة... ولا من يحزنون!

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن