بحث

ISB Group

الأكثر قراءةً

ماء على سطح القمر.. ناسا تعلن اكتشافها المثير

بعد تداول صور تظهر اصطياد طيور مهاجرة... قوى الأمن توقف الفاعلين

إجلاء 60 ألف شخص بسبب حريق غابات قرب لوس أنجلوس

شابة هولندية على درب الجبل من عندقت الى مرجعيون لترميم منازل دمرت في انفجار المرفأ

الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يرحب بإنضمام دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية الاتحاد

اخر الاخبار

جمعية حماية جبل موسى دعت الجهات المختصة إلى متابعة مسلسل التعديات والحرائق المتنقل

الحركة البيئية اللبنانية ناشدت النيابة العامة البيئية ومكاوي إزالة التعديات عن مجرى نهر غلبون

"الكلب الأخضر" يحيّر صاحبه.. والعلم يفسر الحالة النادرة

إجلاء 60 ألف شخص بسبب حريق غابات قرب لوس أنجلوس

الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يرحب بإنضمام دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية الاتحاد

الانتخابات النيابية... وتجار المواقف والشعارات

Ghadi news

Thursday, March 15, 2018

الانتخابات النيابية... وتجار المواقف والشعارات

"غدي نيوز" - أنور عقل ضو -

 

تبدو الملصقات واللافتات الإنتخاية أشبه ما تكون بحملات ترويجية لمنتج ما، حتى لنشعر وكأننا في سوق تجاري، كل ينادي فيه على بضاعته، مع فارق بسيط، وهو أن التاجر الحقيقي لديه سلعة ملموسة لها قيمة مادية للمشتري، أما جلّ المرشحين فيبيعوننا وعودا لا تصرف في "بورصة المواقف"، وهذا حالنا منذ سنوات طوال!

"تجار المواقف" يحاولون اليوم ترويج "بضائع" لا يملكونها، كالشفافية، والمساءلة والمحاسبة، ضمان الشيخوخة، الاستقرار الاقتصادي، الرفاه الاجتماعي، الضمان الصحي... الخ، وعود اعتدنا سماعها في مواسم انتخابية، ولما تزل تستحضر مشهدا فولكلوريا يقارب الابتذال، أو يكونه أحيانا عندما ينادي نائب مرشح بقيم لا يملكها، وهو لم يتوان يوما عن ممارسة كل ألوان الفساد.

أما زعماء الطوائف فينتقون الأزلام وحملة الحقائب وكتبة التقارير، وهؤلاء طيِّعون، مجرد أرقام لا طعم ولا لون، تماثيل مبرمجة لصالح ولي الأمر، يسكتون عن شتيمة صاغرين، فيكف يبعوننا ما لا يملكون من قيم وكرامة وأنفة وكبرياء؟!

وثمة بين المرشحين من يشترون النيابة بمالغ طائلة فيحظون بنعمة أن يستقلوا حافلة حماة الطوائف والمذاهب، وهذه تجارة رائجة تدر الملايين على من أمسكوا بزمام قيادة مجموعة تتاجر بالدين استغلالا يعيدنا إلى زمن العصبيات القاتلة.

تجارة وأصوات دلالين وسماسرة، ونحن "الشعب العنيد" لا نملك إلا أن نردد مع الرحابنة "طلع المنادي ينادي... ما فيهاش إفادة... القطعان بوادي... والرعيان بوادي"!

أما البيئة فمآلها الدمار، لأن من يديرون الدولة، وسيديرونها ليسوا سوى "تجار شعارات ومواقف"، فهذه انتخابات سنشهد فيها التجديد لمن استباحوا جمال لبنان ومعالمه، ونهبوا أمواله، وقوضوا دعائمه.

 

 

 

اخترنا لكم

قرّاء غدي نيوز يتصفّحون الآن